Alborsagia.com البورصجية نيوز

الأثنين 21 ديسمبر 2015
أخر خبر
المنتخب الأولمبي يمطر شباك جنوب أفريقيا بثلاثية في الشوط الأول - بأمر النائب العام إنشاء مكاتب رقمية لتقديم خدمات "نيابات الأسرة" إلكترونيًّا - هاني شاكر: نسعى لإيجاد حلول لمشكلة توقف الموسيقيين عن العمل في ظل كورونا - الرئيس السيسي يستقبل وزير الاقتصاد والمالية الفرنسي - المنتخب الأولمبي يمطر شباك جنوب أفريقيا بثلاثية في الشوط الأول - نتيجة الشهادة الإعدادية.. موعد ظهورها وخطوات الحصول عليها - ورد عبيده ضابط منقلب علي الحكم العثماني في "سنوات الحب والرحيل" - مهرجان أسوان يكشف عن بوستر الدورة الخامسة - بعد إجرائها عملية جراحية.. تفاصيل مرض الفنانة ميار الببلاوي - اقرأ في عدد البورصجية اليوم الأحد.. "سبع سنوات سمان".. مع السيسى - تراجع جماعى لمؤشرات البورصة .. ورأس المال السوقى يفقد 7.3 مليار جنيه - HBMSU offers the first Master in Arabic and the only in the UAE - جامعة حمدان بن محمد الذكية تطرح أول ماجستير باللغة العربية والوحيد في الإمارات - وزير الاتصالات: التحول الرقمي ضرورة للهيئات القضائية لتطويع تكنولوجيا المعلومات لخدمة العد - وزير التعليم العالي يستعرض ما تم إنجازه في مسار الأنشطة الطلابية بالجامعات في عهد السيسي -

توك شو وستالايت

شاهد.. أم ياسر أول بدوية بسيناء تعمل مرشدة للسياح رغم تقاليد المجتمع القبلي

شاهد.. أم ياسر أول بدوية بسيناء تعمل مرشدة للسياح رغم تقاليد المجتمع القبلي
شاهد.. أم ياسر أول بدوية بسيناء تعمل مرشدة للسياح رغم تقاليد المجتمع القبلي
طباعة
اسم الكاتب : أحمد محمد

عرضت فضائية "ten"، اليوم الخميس، مقطع فيديو بعنوان " أم ياسر أول بدوية بسيناء تعمل مرشدة للسياح رغم تقاليد المجتمع القبلي".
 
وقالت أم ياسر إنها تعمل بمجال السياحة منذ 3 سنوات، نظرا لتوافد السياح عليهم كثيرا، قائلة :" بجمع البنات معايا وانزل  مع السياح واشرحلهم ".
 
وتابعت أنها من  قبيلة الحماضة في جنوب سيناء، والتي تبعد عن منطقة أبو زنيمة بقرابة الـ70 كم، مضيفة :" ومنطقتنا تشتهر بوجود النقوشات الفرعونية على الجدران ولهذا فأنا عاشقة ومحبة للسياحة منذ صغري، وأحب التعامل مع السائحين، كما وجدت ما تعود به السياحة بالنفع على القبائل المجاورة، ولهذا أردت العمل بها وأن أكون مرشدة للسائحات، الذين يأتون إلينا ليروا أرض أجدادنا والعشاق لسياحة المغامرات، فأنا أقوم بمرافقتهم طوال مدة الرحلة، مرتدية الزي البدوي المحتشم الذي افتخر وادخل معهم داخل الصحراء حتى لا يضلوا الطريق".
 
وأضافت :"لقد طلبت العمل مع السائحين ومرافقة زوجي إبراهيم، الذي شجعني كثيرًا ولم يعترض وخاصة أنه يعمل فى نفس المجال معى بل كان مرحبا وخاصة ان هذا العمل ليس بة اى خطورة على كما أن هذه الأرض أعرفها منذ صغري، وأعرف كافة طرقها وسط الجبال فهذا ما ألفنا عليه منذ صغرنا".

إرسل لصديق

تعليقات فيسبوك