Alborsagia.com البورصجية نيوز

الأثنين 21 ديسمبر 2015
أخر خبر
شاهد.. وزيري: آثار شقة الزمالك مهددة بالتلف بسبب سوء التخزين - شاهد.. الأعلى للأثار: مقتنيات الزمالك ليست إرثا شخصيا - المنتخب الأولمبي يمطر شباك جنوب أفريقيا بثلاثية في الشوط الأول - بأمر النائب العام إنشاء مكاتب رقمية لتقديم خدمات "نيابات الأسرة" إلكترونيًّا - هاني شاكر: نسعى لإيجاد حلول لمشكلة توقف الموسيقيين عن العمل في ظل كورونا - الرئيس السيسي يستقبل وزير الاقتصاد والمالية الفرنسي - المنتخب الأولمبي يمطر شباك جنوب أفريقيا بثلاثية في الشوط الأول - نتيجة الشهادة الإعدادية.. موعد ظهورها وخطوات الحصول عليها - ورد عبيده ضابط منقلب علي الحكم العثماني في "سنوات الحب والرحيل" - مهرجان أسوان يكشف عن بوستر الدورة الخامسة - بعد إجرائها عملية جراحية.. تفاصيل مرض الفنانة ميار الببلاوي - اقرأ في عدد البورصجية اليوم الأحد.. "سبع سنوات سمان".. مع السيسى - تراجع جماعى لمؤشرات البورصة .. ورأس المال السوقى يفقد 7.3 مليار جنيه - HBMSU offers the first Master in Arabic and the only in the UAE - جامعة حمدان بن محمد الذكية تطرح أول ماجستير باللغة العربية والوحيد في الإمارات -

بنوك وتامين

البنك الدولي: استقرار غير متوقع في التحويلات المالية إلى الدول النامية خلال 2020

البنك الدولي: استقرار غير متوقع في التحويلات المالية إلى الدول النامية خلال 2020
البنك الدولي: استقرار غير متوقع في التحويلات المالية إلى الدول النامية خلال 2020
طباعة

كشف تقرير من البنك الدولي، أن التحولايات المالية إلى الدول المنخفضة والمتوسطة الدخل من مواطنيها العاملين في الخارج استقرت على غير المتوقع في 2020، متجاوزة الاستثمارات الأجنبية المباشرة ومعونات التنمية الخارجية مجتمعتين.
 
 
وتراجعت التحويلات المالية 1.6% فقط إلى 540 مليار دولار بدعم من تحفيز مالي في دول تستضيف عمالا مهاجرين وتحول في التدفقات من النقود إلى الوسائل الرقمية مع تراجع أعداد المسافرين بسبب جائحة فيروس كورونا. 
 
 
وقبل عام، تكهن البنك بانخفاض في أجور العمال المهاجرين والتوظيف في الخارج وتوقع هبوطا بحوالي 20% في التحويلات المالية التي أصبحت مصدرا حيويا بشكل متزايد للتمويل بينما تجد الحكومات والأسر في الدول الفقيرة صعوبة في تحمل التكلفة المالية للجائحة.
 
 
وعلى النقيض، فإن الاستثمارات الأجنبية المباشرة إلى الدول المنخفضة والمتوسطة الدخل، مع استبعاد الصين، هوت بأكثر من 30% في 2020، بحسب التقرير. 
 
 
وتوقع البنك الدولي أن التحويلات المالية سترتفع 2.6% في 2021 و2.2% في 2022 بدعم من تعاف متوقع في النمو العالمي.
  
 
وارتفعت تدفقات التحويلات إلى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بنسبة 2.3% لتصل إلى حوالي 56 مليار دولار في عام 2020.
 
 
ويعزى هذا النمو إلى حد كبير إلى تدفقات التحويلات القوية إلى مصر والمغرب.

 
وزادت التدفقات إلى مصر 11% إلى مستوى قياسي بلغ نحو 30 مليار دولار في 2020، بينما ارتفعت التدفقات إلى المغرب 6.5%.
  
 
كما سجلت تونس زيادة 2.5%،وفي المقابل ، شهدت اقتصادات أخرى في المنطقة خسائر في عام 2020، حيث سجلت جيبوتي ولبنان والعراق والأردن تراجعًا مزدوج الرقم.

 
وفي عام 2021 ، من المرجح أن تنمو التحويلات إلى المنطقة بنسبة 2.6% بسبب النمو المعتدل في منطقة اليورو وضعف التدفقات الخارجة من دول مجلس التعاون الخليجي.
 

وانخفضت تكلفة إرسال 200 دولار إلى المنطقة بشكل طفيف في الربع الأخير من عام 2020 إلى 6.6%.
 
 
وتختلف التكاليف اختلافًا كبيرًا عبر الممرات، وظلت تكلفة إرسال الأموال من البلدان ذات الدخل المرتفع التابعة لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية إلى لبنان مرتفعة للغاية، ومعظمها من رقمين.
 

ومن ناحية أخرى.. تبلغ تكلفة إرسال الأموال من دول مجلس التعاون الخليجي إلى مصر والأردن حوالي 3 في% في بعض الممرات.

إرسل لصديق

تعليقات فيسبوك