Alborsagia.com البورصجية نيوز

الأثنين 21 ديسمبر 2015
أخر خبر
شاهد.. تفاصيل اطلاق صواريخ من جنوب لبنان تجاه اسرائيل - شاهد .. مظاهرات في شيكاغو اعتراضا على القمع في غزة - السيسى وأمير قطر يتبادلان هاتفيا التهنئة بعيد الفطر المبارك - الصحة الفلسطينية: 87 شهيدا بينهم 18 طفلا في عدوان إسرائيل على غزة - شاهد .. قوات الاحتلال تلاحق طفلا فلسطينيا خوفا منه لحمله سلاح لعبة - شاهد .. هادي عمرو مبعوث واشنطن للتهدئة بين الفلسطينيين وإسرائيل - شاهد.. التنمية المحلية تكشف آليات تنفيذ الإجراءات الاحترازية بالمحافظات في عيد الفطر - وزير المالية: إنهاء إجراءات الإفراج الجمركى عن الأمصال والأدوية فورًا - شاهد.. محافظ القاهرة: تطبيق الإجراءات الاحترازية بكل حزم للمحافظة على صحة المواطن - الرئيس السيسي يتلقي اتصال هاتفي من رئيس الوزراء العراقي لتهنئة بعيد الفطر - شاهد.. استشاري : النوم 7 ساعات يقوي المناعة - شاهد.. التموين: ضخ 3 أيام من الدقيق لكل مخبز - شاهد.. روشتة لتجنب زيادة الوزن في العيد مع تناول الكعك - شاهد.. ندى موسى تكشف تفاصيل نجاحها في مسلسلي هجمة مرتتدة وبين السما والأرض - البنك الدولي: استقرار غير متوقع في التحويلات المالية إلى الدول النامية خلال 2020 -

عالم

بوساطة أمريكية.. انطلاق الجولة الخامسة من مفاوضات ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرئيل

بوساطة أمريكية.. انطلاق الجولة الخامسة من مفاوضات ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرئيل
بوساطة أمريكية.. انطلاق الجولة الخامسة من مفاوضات ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرئيل
طباعة

انطلقت الجولة الخامسة من مفاوضات ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل، صباح اليوم الثلاثاء، وذلك برعاية الأمم المتحدة وبوساطة أمريكية.

وأفادت "الوكالة الوطنية للإعلام اللبنانية" بأن المفاوضات تجرى بمقر قيادة قوات "يونيفل" في رأس الناقورة، مشيرة إلى أن لبنان يؤكد حقه في كامل ثروته البحرية.

وبدأت إسرائيل ولبنان مفاوضات بشأن ترسيم حدودهما البحرية في شهر أكتوبر الماضي.

وتأمل الدولتان في أن تؤدي تسوية الحدود إلى تشجيع المزيد من التنقيب عن الغاز في المنطقة حيث تضخ إسرائيل بالفعل كميات كبيرة من الغاز من البحر الأبيض المتوسط.

ولم يتحدث الوفد اللبناني مباشرة مع الإسرائيليين في المحادثات التي جرت في الناقورة، وهي قاعدة للأمم المتحدة على الحدود الإسرائيلية اللبنانية.

وبعد أربع جولات من المحادثات، توقفت المفاوضات في نوفمبر الماضي.

واتهم وزير الطاقة الإسرائيلي يوفال شتاينتس لبنان بتغيير موقفه سبع مرات ، متخذا "مواقف ترقى إلى الاستفزاز" ،وخلال المفاوضات، زاد لبنان مطلبه بخط يمتد إلى الجنوب أكثر بكثير ، مما زاد المنطقة المتنازع عليها من حوالي 860 كيلومترا مربعا إلى 2300 كيلومتر مربع.

وقبل نحو أسبوعين، أعلن وزير الأشغال العامة والنقل اللبناني ميشال نجار أن الحكومة وقعت مرسوماً بتوسيع منطقتها الاقتصادية الخالصة في البحر المتوسط ​​بالقدر المعروض في المفاوضات ، وقال إنه سيتم تقديمه إلى الأمم المتحدة.

يذكر أن لبنان يواجه نزاعاً حول ترسيم منطقته الاقتصادية الخالصة، مع إسرائيل ، وتبلغ مساحة المنطقة المتنازع عليها حوالي 860 كيلومترا مربعا.

إرسل لصديق

تعليقات فيسبوك