Alborsagia.com البورصجية نيوز

الأثنين 21 ديسمبر 2015
أخر خبر
استقرار أسعار الذهب في مصر بداية تعاملات اليوم - أسعار الحديد المحلية بالأسواق اليوم - ننشر أسعار الأسمنت المحلية اليوم - سعر الدولار أمام الجنيه المصري في البنوك اليوم - شاهد.. تفاصيل اطلاق صواريخ من جنوب لبنان تجاه اسرائيل - شاهد .. مظاهرات في شيكاغو اعتراضا على القمع في غزة - السيسى وأمير قطر يتبادلان هاتفيا التهنئة بعيد الفطر المبارك - الصحة الفلسطينية: 87 شهيدا بينهم 18 طفلا في عدوان إسرائيل على غزة - شاهد .. قوات الاحتلال تلاحق طفلا فلسطينيا خوفا منه لحمله سلاح لعبة - شاهد .. هادي عمرو مبعوث واشنطن للتهدئة بين الفلسطينيين وإسرائيل - شاهد.. التنمية المحلية تكشف آليات تنفيذ الإجراءات الاحترازية بالمحافظات في عيد الفطر - وزير المالية: إنهاء إجراءات الإفراج الجمركى عن الأمصال والأدوية فورًا - شاهد.. محافظ القاهرة: تطبيق الإجراءات الاحترازية بكل حزم للمحافظة على صحة المواطن - الرئيس السيسي يتلقي اتصال هاتفي من رئيس الوزراء العراقي لتهنئة بعيد الفطر - شاهد.. استشاري : النوم 7 ساعات يقوي المناعة -

منوعات

البورصجية في بلاد العجائب (6).. بالصور قصة "جانتر مانتر" ومعارك المسلمين مع المهراجا

البورصجية في بلاد العجائب (6).. بالصور قصة
البورصجية في بلاد العجائب (6).. بالصور قصة "جانتر مانتر" ومعارك المسلمين مع المهراجا
طباعة
اسم الكاتب : خالد خليل

تنشر لكم جريدتكم "البورصجية " الجديدفي شهر رمضان المعظم للعام الثاني على التوالي اخترنا لكم بلد العجائب"الهند" لنقدم للقارئ جولات ممتعة في بلاد لا يعرف عنها الكثير وما أن تذهب إلى هناك فتكتشف اعجايب وتفاصيلها بل أدق تفاصيلها.
 
كان الصراع على أشده بين الأباطرة المسلمين، والمهراجا الهندوس في الهند، على كلِّ شيء، حيث تفوَّق المسلمون في البناء وتشييد الدور والمساقي والقصور والمساجد، وكلها شواهد على عظمة الحضارة الإسلامية في الهند.
 
فى جولتنا بمدن الهند شاهدنا علم الفلك متقدماً جداً، خصوصاً في الهند الشمالية، ولم يكن الحال يختلف كثيراً عما هو عليه في الصين أو مصر، وشرح لنا الدليل السياحي قصة منجمي الهند الذين يقيسون أبعاد الشمس والقمر في السماء، ويتابعون حركتهما من أجل تسيير أمور حياتهم.
 


وذكر الدليل السياحي أنَّ المنجم الهندي كان يؤتى بالمولود الجديد، فيذهب إلى جانتر مانتر، ثم ينظر إلى الساعة، ثم يحسب له ما يصيبه في حياته "هكذا يعتقدون".
 
وأشار الدليل إلى أنَّ هناك جماعة من منجمي الهند نسبوا مثل هذا التأثير النجومي إلى الثوابت من النجوم التي منها المسمى بـ"كلب الجبار"، وأنَّ جماعة أخرى نسبوه إلى السيارة من النجوم، لا إلى الثوابت، فقد نسبوا الخير إلى زحل من بين الكواكب، لا إلى المشتري، وسموه "السعد الأكبر"، وما هذا في رأيهم إلا لأنه أعلى الكواكب وأعظمها جرماً على ما يزعمون.
 


ويتعجب زائر المكان من التقدم الذي تعكسه تلك المجموعات الفلكية الموجودة في منطقة "جانتر مانتر"، والموجودة بجايبور بالهند، وبها 13 معجزة معمارية ترتبط بعلوم الفلك والنجوم، وهي كما ذكر لنا المرشد السياحي المرافق لنا في الجولة أنَّها واحدة من أهم خمسة مواقع بناها المهراجا جاي سينغ الثاني، من جايبور في عام 1724، نكاية في الإمبراطور المغولي محمد شاه جهان، حتى يظهر قدره الهندوس على فعل أي شيء بالمقارنة بما قام به الإمبراطور المسلم جهان الذي بنى "تاج محل "
 
بنى جانتر مانتر الذي يعتبره العلماء مرصداً لوضع المواقيت، ومعرفة الطقس، وقطر الأرض، وغيرها من العلوم الفلكية وكان الهدف الأساس للمرصد وضع الجداول الفلكية لرصد حركات الشمس والقمر والكواكب.
 



ويتكون المرصد من ثلاث مجموعات كبرى: "يانترا" وهي مجموعات الساعات الشمسية الموجودة في المكان، وتعتمد على الظل في تحديد المواقيت والفصول، واهتم بها الهنود من أجل الزراعة، وتتكون من مثلث عملاق هو في الأساس ساعة متساوية قطرها 70 قدماً، وطولها 114 قدماً، وتحتوي على أوتار طولها 128 قدماً "39م"، ووضعت لتوازي محور الأرض، وتتجه إلى القطب الشمالي، ويوجد مربعات على جانبي المثلث تشير إلى الساعات والوقت بدقة، وهي ما نسميه الآن بالساعات، وتحوَّلت يانترا إلى أداة لقياس الانحراف الأرضي عن الشمس والأجرام السماوية.
 
والمجموعة الثانية هي جايابراكاش، وهو برج عالٍ يصعد عليه الراهب، ليحدد موعد الزواج أو الطلاق أو الارتباط وغيره من الاعتقادات عند الهندوس، وآخر مجموعة هي "ميسرا يانترا"، وهي الخاصة بطبقة الهندوس العليا والقصد المهراجا، وهي الأداة لتحديد أقصر وأطول أيام السنة والمسافات بين المدن والمواقع، وتحدد متى يخرج المهراجا إلى الحرب أو يستسلم.

إرسل لصديق

تعليقات فيسبوك