Alborsagia.com البورصجية نيوز

الأثنين 21 ديسمبر 2015
أخر خبر
الرئيس الفرنسي يدعو لوقف دوامة العنف الدائرة بين الفلسطينيين وقوات الاحتلال الإسرائيلي - مصرع شخص وإصابة 3 آخرين فى حادث تصادم سيارة ملاكى بنقل في قنا - مصرع طالبين غرقا في إحدى الترع بالقليوبية - وزير المالية:٦٨,٣ مليار جنيه إجمالى الإنفاق على قطاع الصحة من يوليو إلى مارس من العام الم - مانشستر سيتي في نزهة كروية بالدوري الإنجليزي أمام نيوكاسل اليوم - ننشر مواعيد مباريات اليوم الجمعة بالدوري المصري - الزمالك يسعى للعودة للانتصارات في الدوري أمام إنبي اليوم - تعرف على حالة الطقس اليوم - المصري يستضيف غزل المحلة على استاد الإسكندرية في الدوري اليوم - المقاولون العرب في اختبار صعب بالدوري اليوم أمام البنك الأهلي - تمهيدا لعملية برية.. إسرائيل تحشد دباباتها ومدفعيتها شمال قطاع غزة - تعرف على أسعار العملات العربية اليوم الجمعة - الإسماعيلي يسعى لمواصلة انتصاراته في الدوري أمام أسوان - اليوم.. مؤتمر صحفي لـ"موسمياني" للحديث عن مباراة الأهلي وصن داونز - استقرار أسعار الذهب في مصر بداية تعاملات اليوم -

أهم الأراء

عند "مار" الخبر اليقين

طباعة
اسم الكاتب : بقلم/ خالد خليل

ارتفعت حالات الإصابة بـ"كوفيد-19" للأسبوع السادس على التوالي وفقاً لإحصاءات منظمة الصحة العالمية 
 
وهناك 3 عوامل يجب مراعاتها، بحسب ما ذكرته أستاذة الهندسة المدنية والبيئية في شركة "Virginia Tech"، لينسي مار، والتي تدرس انتقال فيروس كورونا المستجد المحمول جواً.
 
وقالت مار: "ما مدى انتشار الفيروس بين السكان؟ إذا كان منتشراً بشكل كبير، فهناك فرصة جيدة أن يتواجد شخص مصاب على متن طائرة".
 
وأِشارت المراكز الأمريكية للسيطرة على الأمراض والوقاية منها "CDC" مؤخراً إلى أنها لا تزال تتعلم مدى فعالية اللقاحات ضد متغيرات الفيروس، إلى جانب مدة حماية اللقاحات للأشخاص.
 
بالإضافة إلى ذلك، تُظهر دراسات بظل ظروف العالم الحقيقي للقاحي "فايزر" و"مودرنا" أنهما لا يزالان يحميان بنسبة 90% من فيروس كورونا، ولكن يعني ذلك أنه لا يزال من الممكن الإصابة به.
 
ومن المهم التزام الجميع بوضع الأقنعة أيضاً، بحسب ما ذكرته مار، والتي اكتسبت الشهرة في عام 2011 لاكتشافها أن فيروس الإنفلونزا يمكن أن يحوم في الهواء لمدة ساعة عبر قطرات تنفسية مجهرية تسمى الهباء الجوي.
 
ومن المحتمل أن يصاب الأشخاص المحصنين بـ"كوفيد-19"، ويُنقل للآخرين، وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض.
 
وتكون جميع الطائرات التجارية الكبيرة مزودة بمرشحات جسيمات الهواء عالية الكفاءة، التي يُشار إليها أيضاً بـ"HEPA"، من أجل تعقيم أنفاس الركاب.
 
وعادةً ما يتم مزج الهواء المُعاد تدويره بنسبة مساوية مع "الهواء الدافع" المبرد الذي يأتي من المحركات، وهو يغذي مقصورة الطائرة عدة مرات في الساعة.
 
وتقل مخاطر الإصابة بفيروس "كوفيد-19" بشكل كبير عند عمل أنظمة "HEPA" للترشيح على متن طائرة، والتزام الجميع بارتداء الكمامات، وفقاً لما قالته مار.
 
وبرأيها، يجعل نظام التهوية هذا السفر الجوي على متن طائرة كبيرة أكثر أماناً من تناول الطعام في مطعم.
 
وإذا حرص الجميع على ارتداء الكمامات، فمن المحتمل أن تكون الرحلات القصيرة على متن طائرات صغيرة، أو طائرات غير مزودة بمرشحات "HEPA" منخفضة المخاطر.
 
يُعد السفر أقل خطورة بالنسبة للمسافرين الذين تلقوا اللقاح، ولكن، لا يزال يتعين على الجميع ارتداء الكمامات، والحرص على التباعد الاجتماعي.
 
ولكن، ماذا عن فترة الصعود على متن الطائرة، أو مغادرتها (سواءً كانت مع أو بدون مرشحات "HEPA")؟ وماذا يحصل في حال كون الطائرة عالقة على مدرج المطار لساعات بسبب سوء الأحوال الجوية، أو القيام بأعمال الصيانة؟
 
وإلى جانب تلقي اللقاح بأسرع ما يمكن، قال الخبراء إن هناك إجراءات أساسية يمكنك اتخاذها لجعل رحلتك أكثر أماناً.
 
إذا لم تكن الطائرة مزودة بنظام ترشيح "HEPA"، وكانت الرحلة قصيرة، أي أقل من ساعة، فقد تكون على ما يرام، ولكن، تزداد ضرورة ارتداء الأشخاص للكمامات وإذا كان عليك ركوب سيارة "أوبر"، أو سيارة أجرة للمطار، فتأكد من وضعك وعائلتك للأقنعة طوال الرحلة.
 
ويجب على المحصنين الاستمرار في اتباع خطوات السلامة الأساسية، وقالت مراكز السيطرة على الأمراض: "ضع قناعاً على أنفك وفمك، وابتعد عن الآخرين بمسافة 6 أقدام، وتجنب الازدحام، واغسل يديك بكثرة، أو استخدم معقم اليدين".
 
ووجدت دراسة لمراكز السيطرة على الأمراض أن وضع كمامة من القماش فوق كمامة طبية يجعلهما أكثر إحكاماً، كما أنها تمنع 92.5% من الجزيئات المعدية المحتملة من الهروب.
 
وإلى جانب الكمامات، احرص على إحضار مناديل مطهرة، وزجاجة من معقم يدين يتكون 60% منها من الإيثانول، أو 70% منه من كحول الأيزوبروبيل، وهو المستوى المطلوب لقتل معظم فيروسات كورونا، وفقاً لمراكز السيطرة على الأمراض.
 
واحضر سماعات الأذن الخاصة بك، وأشياء أخرى مثل وسادة الرقبة، وبطانية إذا كنت تعتقد أنك بحاجة إليها، ولا تنس إحضار وجبات خفيفة من المنزل، يمكنك تناولها بسرعة لتقليل الوقت الذي تزيل فيه الكمامة.
 
أما النهوض من مقعدك والحركة يجعلك أقرب إلى الآخرين على متن الطائرة، وتؤدي زيارة الحمام إلى التعامل مع مجموعة جديدة من الأغراض التي قد تكون مغطاة بالجراثيم.
 
 

إرسل لصديق

تعليقات فيسبوك