Alborsagia.com البورصجية نيوز

الأثنين 21 ديسمبر 2015
أخر خبر
"شعبة الذهب" أحداث مسلسل النمر حبكة درامية ولا تمثل الواقع - البورصجية في بلاد العجائب (6).. بالصور قصة "جانتر مانتر" ومعارك المسلمين مع المهراجا - أحداث الحلقة التاسعة مسلسل ملوك الجدعنة - (فيديو) مدحت العدل مهاجما يوسف الشريف: رفضه للمس الممثلات تطرف وتلوين - شاهد.. مدحت العدل: رفضت كتابة نسر الصعيد لمحمد رمضان - (فيديو) صراخ محمد هنيدي في داخل الهوب دروب ببرنامج رامز عقله طار - (فيديو) رامز جلال ساخرا من محمد هنيدي: حاكم جزيرة الحرنكش - قضية الفيرمونت يدخل " الطاووس " فى ورطة كبيرة - قضية الفيرمونت يدخل " الطاووس " فى ورطة كبيرة - صندوق تحيا مصر يوفر 105 أطنان مواد غذائية ودواجن لـ 8 آلاف أسرة بالبحيرة - بنك أبوظبي الأول يعلن بدء عملية نقل الأسهم لاستكمال الاستحواذ علي عوده مصر - بنك أبوظبي الأول يختار محمد عباس فايد رئيسا تنفيذيا له ولبنك عوده مصر المدج فيه - ​"أجريت عملية إجهاض ومش عاوزة أكون أم".. أبرز تصريحات إلهام شاهين في "شيخ الحارة والجريئة" - شوط أول سلبي بين بيراميدز ونكانا الزامبي ببطولة الكونفيدرالية - فيديو.. الأرصاد: انخفاض ملحوظ بدرجات الحرارة -

الصحة والبيئة

علماء يتحدثون عن مخاطر ارتداء الكمامات والقفازات

 علماء يتحدثون عن مخاطر ارتداء الكمامات والقفازات
علماء يتحدثون عن مخاطر ارتداء الكمامات والقفازات
طباعة

أخبر الأطباء عن كيفية ارتداء معدات الحماية الشخصية دون الإضرار بالصحة، ويعتقد عدد من المتخصصين الطبيين الروس أن بعض الإجراءات مثل إلزامية ارتداء الكمامات والقفازات يمكن أن تؤدي إلى تفاقم صحة المواطنين الروس.

 
وعلقت هيئة حماية المستهلك الروسية على ذلك قائلة إن هذه وجهة نظر ذاتية، مؤكدة أن هذه القيود لا تتعارض مع حقوق المواطنين، بحسب قناة "لايف" الروسية.

 
ويعتقد بدوره رئيس قسم علم الأحياء الدقيقة وعلم الفيروسات والمناعة في جامعة موسكو الطبية الأولى، فيتالي زفيريف، أن الكمامات الطبية لا تحمي الصحة، ولكن الضرر الناجم عنها، مبالغ فيه إلى حد كبير.


وأشار الطبيب الطبيب، على وجه الخصوص، أنه من الضروري ارتداء معدات الحماية الشخصية هذه فقط في حالة الطوارئ، على سبيل المثال، في الأماكن المزدحمة: في مترو الأنفاق والمحلات التجارية. إن الكمامة في الشارع غير مجدية وضارة بالصحة.
 
وقال: "عندما يكون الشخص مرتديا الكمامة لفترة طويلة، فإن الأكسجين ينخفض، أي تشبع الدم بالأكسجين. إن أي جهاز يتم ارتداؤه على الجهاز التنفسي يجعل من الصعب وصول الأكسجين إليه، ويعاني الأشخاص الذين لديهم مشاكل في القلب والتنفس من ذلك".

وأضاف زفيريف أن الكمامة يمكن أن تصبح مصدرًا خطيرًا للعدوى، حيث يوجد العديد من الفيروسات والبكتيريا الفطرية في الهواء كل هذا يستقر على الكمامة ويمكن أن تصيب الشخص إذا لم يغيرها بانتظام.
 

وتابع: "أنا أعارض بشدة إجبار الناس على ارتداء القفازات، وخاصة القفازات المطاطية"، واصفاً وسيلة الحماية هذه بأنها عديمة الفائدة وضارة.

 
وفقًا لزفيريف، لا يصاب الناس بالعدوى من خلال أيديهم، نظرًا لعدم وجود فيروس على الأسطح، ولكن باستخدام القفازات، يقوم الشخص بجمع الفطريات والبكتيريا والمواد المسببة للحساسية. وبعد لمس الوجه بمثل هذه المجموعة من الفيروسات، يمكن بسهولة الإصابة بالأكزيما والربو والأمراض الأخرى.


وقال: "الجلد يحمي أفضل بكثير من القفازات، لأنه يحتوي على الببتيدات المضادة للميكروبات وعوامل الدفاع المناعي الأخرى".
وأضاف العالم أيضًا إن الغسيل المتكرر جدًا والعلاج بالمطهرات لا يؤدي إلا إلى تجفيف جلد اليدين، ونصح بغسلهما عدة مرات يوميًا - قبل الأكل بشكل أساسي.
 

وفقًا لاختصاصي الحساسية والمناعة، غيورفي فيكولوف، فإن ارتداء معدات الحماية الشخصية بشكل غير صحيح يمكن أن يضر بصحة المواطنين حقًا.
 

وقال: "إذا كانت الكمامة للاستعمال مرة واحدة، يجب استخدامها مرة واحدة. معظمهم يرتدونها إلى ما لا نهاية، وهذه هي المخالفة الأولى. إذا كانت الكمامة على الأنف، لكنها لا تغطيه، فلا فائدة منها. لا يجب خلع الكمامة وإعادة ارتدائها باستمرار: فقد تكون ملوثة بالفعل، ويلمسها الشخص بشكل لا إرادي بيديه وتنتقل العدوى. وإذا كانت الكمامة تستخدم لعدة مرات، هذا لا يعني أنه يمكن ارتداؤها مرات كثيرة. فقط وفقًا للإرشادات الواردة في التعليمات. إن الكمامة الرطبة، التي يستمر الشخص في ارتدائها، يمكن أن تثير تأكزم الجلد".


وأضاف أن الكمامات الطبية يجب أن تستخدم فقط في المناطق التي لا يوجد فيها تهوية وحيث يستحيل الحفاظ على المسافة أو يحتمل أن تكون ملوثة. إن ارتداء الكمامة في الشارع، حيث يوجد الهواء الطلق ولا توجد حشود من الناس، خطأ، في الوقت نفسه، اشتكى الطبيب من أن حوالي 80%من الناس لا يتبعون هذه القواعد الأساسية.

إرسل لصديق

تعليقات فيسبوك