Alborsagia.com البورصجية نيوز

الأثنين 21 ديسمبر 2015
أخر خبر
الحلقة التاسعة مسلسل نسل الأغراب: جليلة تصدم أبنائها بعد المعركة الدامية بين غفران وعساف - أحداث الحلقة التاسعة مسلسل موسى - شاهد .. الحلقة التاسعة مسلسل نسل الأغراب: معركة دامية بين رجال غفران وعساف وسقوط قتلى - "شعبة الذهب" أحداث مسلسل النمر حبكة درامية ولا تمثل الواقع - البورصجية في بلاد العجائب (6).. بالصور قصة "جانتر مانتر" ومعارك المسلمين مع المهراجا - أحداث الحلقة التاسعة مسلسل ملوك الجدعنة - (فيديو) مدحت العدل مهاجما يوسف الشريف: رفضه للمس الممثلات تطرف وتلوين - شاهد.. مدحت العدل: رفضت كتابة نسر الصعيد لمحمد رمضان - (فيديو) صراخ محمد هنيدي في داخل الهوب دروب ببرنامج رامز عقله طار - (فيديو) رامز جلال ساخرا من محمد هنيدي: حاكم جزيرة الحرنكش - قضية الفيرمونت يدخل " الطاووس " فى ورطة كبيرة - قضية الفيرمونت يدخل " الطاووس " فى ورطة كبيرة - صندوق تحيا مصر يوفر 105 أطنان مواد غذائية ودواجن لـ 8 آلاف أسرة بالبحيرة - بنك أبوظبي الأول يعلن بدء عملية نقل الأسهم لاستكمال الاستحواذ علي عوده مصر - بنك أبوظبي الأول يختار محمد عباس فايد رئيسا تنفيذيا له ولبنك عوده مصر المدج فيه -

مصر

وزير الأوقاف باكيًا: رحلة الإسراء والمعراج كشفت مكانة الرسول عند ربه

وزير الأوقاف باكيًا: رحلة الإسراء والمعراج كشفت مكانة الرسول عند ربه
وزير الأوقاف باكيًا: رحلة الإسراء والمعراج كشفت مكانة الرسول عند ربه
طباعة
اسم الكاتب : أحمد محمد

 
أكد  الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، أن حلة الاسراء والمعراج كانت كاشفة فيما كشفت عن مكانة الحبيب عليه الصلاة والسلام عند ربه، لافتا إلى   أنه عندما وصل النبي مع الأمين جبريل إلى مكان معلوم، قال النبي لجبريل تقدم ياأخي ياجبريل ولكن جبريل قال تقدم أنت يامحمد وكرر النبي قوله إلا أن جبريل قال :" وَمَا مِنَّا إِلا لَهُ مَقَامٌ مَعْلُومٌ ".
 
وبكى "جمعة" خلال إلقائه خطبة الجمعة، بمسجد سيدي عبدالرحيم القنائي بمحافظة قنا، أثناء التحدث عن رحلة الاسراء والمعراج، مطالبا المصلين بالإكثار من الصلاة على النبي ، مستشهدا بقول رسول الله :"إن أولى الناس بي يوم القيامة أكثرهم علي صلاة".
 
وأشار إلى أن رسول الله صلى الله عليه وسلم توالت عليه الحوادث والأزمات الكثيرة، فلقد لاقى الكثير من عنتٍ الكفار وتصديهم لدعوته وإنزال الأذى والضرر به وبمن تبعوه، ثم فَقَد نصيرًا وظهيرًا له هو عمه أبو طالب، وكذلك فَقَد شريكة حياته وحامية ظهره السيدة خديجة التي كانت له السند والعون على تحمُّل الصعاب في سبيل تبليغ دعوته، فكلاهما مات قبيل حادثة الإسراء والمعراج؛ ولذا سمي هذا العام “عام الحزن” ومن هنا كان إنعام الله على عبده ورسوله محمد بهذه المعجزة العظيمة؛ تطييبًا لخاطره وتسرية له عن أحزانه وآلامه. ثم ليشهد فيها من عجائب المخلوقات وغرائب المشاهد ، وإكراماً وتأييداً له صلى الله عليه وسلم.

إرسل لصديق

تعليقات فيسبوك