Alborsagia.com البورصجية نيوز

الأثنين 21 ديسمبر 2015
أخر خبر
راغب علامة يحيي حفلة فى دبي..شاهد - مى عمر :هتفضلي طيبة لحد امتى يا لؤلؤ - لتجنب تشقق الشفاه في الشتاء..إليك بعض الطرق - حافظ على تناول هذه الأطعمة لتمنع تقصف الشعر - احلى طعم ترايفل الشوكولاتة بهذه الطريقة - شيش طاووق مشوي بالخضاربطريقة صحية - GREAT Scholarships for a Sustainable Future: 26 Scholarships for COP26 - المجلس الثقافي البريطاني يعلن عن 26 منحة دراسية في مجال الإستدامة - شاهد.. أبرز رسائل السيسي خلال احتفالية عيد الشرطة - على عودة حراس المرمى الأجانب للدوري في الموسم المقبل - ​195.3 مليون دولار أرباح مجموعة البنك العربي للعام 2020 - بروتوكول تعاون بين "الإنتاج الحربى" و"التضامن الإجتماعى" - المصري لتنمية الصادرات: الإصلاح الاقتصادي حل الكثير من الأزمات - الرئيس المكسيكي يعلن إصابته بفيروس كورونا - ​مصر للطيران تسير 51 رحلة لنقل أكثر من 5 آلاف راكب اليوم -

توك شو وستالايت

شاهد.. خبير عن تحديثات واتساب: الناس متخيلة إن محادثتها مع سوسو هتنزل بوستات

شاهد.. خبير عن تحديثات واتساب: الناس متخيلة إن محادثتها مع سوسو هتنزل بوستات
شاهد.. خبير عن تحديثات واتساب: الناس متخيلة إن محادثتها مع سوسو هتنزل بوستات
طباعة
اسم الكاتب : أحمد محمد

أكد  المهندس وليد حجاج، خبير أمن المعلومات، أن  جميع مستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي مثل "انستجرام - فيس بوك - واتساب" يتم جمع بيانات المستخدمين وليس الملفات، موضحا أن البيانات تتمثل في العمر والاسم واللغة والجنس.
 
وتابع "حجاج" خلال لقائه ببرنامج "ًباحك مصري"، المذاع عبر فضائية " mbc مصر"، اليوم الأربعاء،  أنه بعد  حدوث أزمة بين شركة آبل ومواقع التواصل الاجتماعي، وإغلاق آبل البيانات على منصات التواصل الاجتماعي وخاصة فيس بوك لدى مستخدمي آبل، مما تسبب في خسارة فيس بوك ملايين الدولارات لعدم قدرتها على استهداف مستخدمي الآيفون، وبدأ المعلنين لديها ينسحبوا منها مما تسبب في خسارته قاعدة عريضة من المجتمع فلجأ لتطبيق واتس آب كمصدر للبيانات.
 
وأشار إلى أن الواتس آب يعتبر أكثر خصوصية من ماسنجر "فيس بوك"، خاصة عند إرسال صور تتعلق بالعائلة، متسائلا: "إذا كان الأمر طبيعي فلماذا تم استثناء الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي من تطبيق تحديث الواتس آب بها؛ نظرا لوجود قانون حماية البيانات الشخصية بها، وقد يقعوا تحت طائلة القانون ويدفعوا غرامة مثلما حدث مع شركة جوجل".
 
ووواصل حجاج   أنه يوجد في مصر قانون حماية البيانات الشخصية للمستهلك بالفعل ، ولكن لم يصدر بشكل نهائي حتى الآن كلائحة تنفيذية ، لافتا  إلى أن من يحكم الإعلانات الكبيرة ليس القانون فقط ، ولكن الضغط الاقتصادي أيضا ، مثلما حدث في الصين، قائلا :"الكل متخيل إن محادثتي مع سوسو وميمي وتوتو هتنزل بوستات على الفيس بوك ، فعشان كده خايفين ، ولكن الأمر الذي يهم هذه المنصات هي معرفة سلوك المستهلك ، و التعرف على اهتماماته"

إرسل لصديق

تعليقات فيسبوك