Alborsagia.com البورصجية نيوز

الأثنين 21 ديسمبر 2015
أخر خبر
أشرف صبحي: مونديال اليد تحدي للحكومة المصرية - شاهد.. كالعادة ريهام سعيد تعتذر عن حلقة الثعلب - مطالب بوقف "صبايا الخير".. الثعالب تسقط ريهام سعيد في ورطة جديدة - "رونالدينيو المصري".. 10 معلومات عن أمير عادل بعد تعاقده مع الزمالك - شاهد..رامي رضوان معلنا إصابته بكورونا : خلوا بالكم من اللي جاي - ولي الدين لطفي: المعاملات المالية الرقمية سجلت زيادة 30% خلال 2020 في كريدي أجريكول مصر - بالفيديو.. وصية أحمد زويل لالتحاق الطلاب بالمدينة العلمية - كريدي أجريكول مصر يفتتح أحدث فرعين الكترونيين في جليم ونادى الإسكندرية الرياضي سبورتنج ليص - السيسي يستقبل يستقبل وزير الدفاع اليونانى بحضور الفريق أول محمد زكي - شاهد.. الأرصاد تكشف حقيقة تعرض الإسكندرية لنوة قاسم - شاهد.. وزيرة التخطيط: برنامج الحماية الاجتماعية الأكبر في تاريخ الدولة - مصر تشارك في المؤتمر الأول للمجلس العالمي لخدمات التكنولوجيا والأعمال - شاهد.. عرض لأهم المؤشرات التي تناولها بحث الدخل والإنفاق - مستثمرو السياحة يطالبون بمد وقف تحصيل الرسوم - جولة تفقدية لوزير الطيران بمحطة الأرصاد الجوية في العاشر من رمضان -

سياحة وسفر

وزير السياحة يهدر أموال الدولة فى ٨ مكاتب تنشيط خارجية مغلقة

وزير السياحة يهدر أموال الدولة فى ٨ مكاتب تنشيط خارجية مغلقة
خالد العناني وزير السياحة
طباعة
اسم الكاتب : أشرف فهيم

 على الرغم من صعوبة الظروف الراهنة التي يمر بها العالم، ووسط أزمة عالمية فشلت كبريات مراكز الأبحاث في تقدير حجم الخسائر بها، اضطرت الدول لاتخاذ إجراءات غير مسبوقة لخفض نفقاتها ومصروفاتها الحكومية، لا يزال خالد العناني وزير السياحة والآثار يتجاهل ملف المكاتب الخارجية التابعة لهيئة تنشيط السياحة المصرية، والتي تستنزف أموال الدولة والعملة الصعبة رغم كونها مغلقة.
وزير الآثار، الذي تم إقحامه في ملف السياحة الذي لا يمتلك أي رؤية به، لم يحسم أمر ٨ مكاتب خارجية لا تستخدمها الهيئة بل وتسدد إيجارها ومصروفاتها شهريا، وهي مكاتب: بريطانيا، فرنسا، ألمانيا، إيطاليا، روسيا، الصين، الهند، التشيك، غير أن المفارقة الغريبة في هذا الوقت العصيب أن مصر تدفع شهريا إيجار المكاتب الثمانية ورواتب وتأمينات العمال المحليين في كل مكتب، والمرافق والإنترنت والتدفئة، في حين أن تلك المكاتب ليس بها مدير مصري ولا يوجد مديرين معينين عليها، كما لا تزال حساباتها المالية مجمدة في دولها حيث لا يمكن التعامل عليها سوى من خلال مدير مصري.
في أبريل ٢٠١٨، وعقب تعيين المهندس أحمد يوسف رئيسا لهيئة تنشيط السياحة، نفذت الوزارة قرار مجلس الوزراء بترشيد وخفض الإنفاق العام، أبان عهد الدكتورة رانيا المشاط، الوزيرة السابقة، وأغلقت مكاتب عدة منها دبي، وطوكيو، وأمريكا، ووعد رئيس الهيئة بوضع خطة للاستغلال الأمثل للمكاتب المتبقية، غير أن الوزير الجديد تقاعس عن وضع الخطة، ولم يرسل مرشحين لرئاسة الجمهورية لتلقي التدريبات اللازمة للعمل القنصلي والتمثيل الخارجي، وخلال الفترة من منتصف ٢٠١٩ وحتى اليوم، عاد محمد علي مدير مكتب التشيك لانتهاء فترة ندبه، وأحيل عمرو العزبي مدير مكتب لندن للمعاش، وغادر الدكتور عادل المصري مكتب باريس بعد بلوغه سن المعاش، وفرغ مكتب ألمانيا الذي غادره محمد عبد الجبار بحصوله على إجازة مفتوحة لحين بلوغ المعاش، وانضم للمكاتب مكتب الصين بعد رفض وزارة الخارجية التمديد لمديره ايضا وعودته للقاهرة من اول يناير الماضي بقيت المكاتب الخارجية خاوية على عروشها.
ويأتي ذلك على الرغم من قرار مجلس الوزراء بخفض وترشيد الإنفاق الحكومي، بما في ذلك المتعلق بالتمثيل الخارجي، وذلك ضمن خطة الدولة للنهوض بالاقتصاد، وهو ما يضطر هيئة التنشيط السياحي لسرعة حسم أمر المكاتب الخارجية التابعة لها، والتي ضرب فيها الوزير بقرارات الدولة عرض الحائط.
 

إرسل لصديق

تعليقات فيسبوك