Alborsagia.com البورصجية نيوز

الأثنين 21 ديسمبر 2015
أخر خبر
مكسيم توقع اتفاقية شراكة مع McARTHUR لتقديم أفضل خدمات لادارة وتسويق المحلات التجارية بمص - السيسي يستقبل وزير الخارجية الكويتي ويؤكد ارتباط أمن الخليج بالأمن القومي المصري - شراكة بين بنك "المشرق – مصر" و "إيجي كاش" لتطوير خدمات نقل الأموال - شاهد.. وزير التموين يحاور أهالي السويس أثناء افتتاح مركزا تكنولوجيًا لخدمة المواطنين - بالفيديو.. وزيرة الصحة: مستعدون للموجة الثانية لكورونا واتعلمنا من الأولى كويس - ​«العدل السريع بيبرد النار».. إعلاميون يعلقون على إحالة أوراق المتهمين بقتل فتاة المعادي ل - ​"لغز غياب لاعب سيراميكا".. القصة الكاملة لاختفاء ميدو جابر - فيديو.. هالة زايد: محظوظين بتواجد محمد معيط في مصر ونفخر بالعمل معه - رواد النيل: دعم 365 شركة صغيرة وناشئة وتدريب أكثر من 7 ألاف رائد أعمال - بالفيديو.. هالة زايد: يجب استغلال وجود السيسي لتحقيق النجاحات - بالفيديو.. وزيرة الصحة: قضينا على فيروس سي في 7 أشهر - الرئيس السيسي يبحث مع وزير الدفاع العراقي التعاون الثنائي العسكري بين البلدين - البنك الأهلي والوكالة الفرنسية يوقعان عقد ائتماني 100 مليون يورو واتفاقية منحة 1.5 مليون ي - مفتي الجمهورية: التعصب الكروي خلق شيطاني وأمر مذموم دينيًا - شاهد.. حشد جماهيري أمام القصر الرئاسي بالأرجنتين لوداع جثمان ماردونا -

عالم

تعادل 90% من الناتج المحلى السنوى.. أمريكا تسدد 16 تريليون دولار «فاتورة كورونا»

تعادل 90% من الناتج المحلى السنوى.. أمريكا تسدد 16 تريليون دولار «فاتورة كورونا»
تعادل 90% من الناتج المحلى السنوى.. أمريكا تسدد 16 تريليون دولار «فاتورة كورونا»
طباعة
اسم الكاتب : دعاء سيد

كشف مجموعة من الخبراء في جامعة هارفارد أن جائحة انتشار فيروس "كورونا" المستجد، ستكلف الولايات المتحدة الأمريكية حوالي 16 تريليون دولار في العام المقبل؛ أي ما يعادل 90% من الناتج المحلي الإجمالي السنوي.
وقال الباحثون إن نصف هذا الرقم حوالي 8.6 تريليون دولار سيكون بسبب الوفيات المبكرة وأولئك الذين لديهم آثار صحية طويلة الأجل من الإصابة بالفيروس، كما ستتراكم التكاليف بسبب طلبات إعانة البطالة الجديدة من أولئك الذين فقدوا وظائفهم، وأولئك الذين يسعون للحصول على علاج الصحة العقلية.
ووفقًا للدراسة التي نشرت في مجلة الجمعية الطبية الأمريكية، منذ ظهور المرض، تم تقديم 60 مليون طلب للحصول على إعانة بطالة، ولمدة 20 أسبوعا منذ أواخر مارس، تجاوزت طلبات الإعانة الجديد مليون طلب لكل أسبوعا، قبل أن تنخفض قليلا بعد 20 سبتمبر.
وتشير النتائج إلى أن تكاليف الأزمة ستتجاوز بكثير تلك المرتبطة بالركود الكبير والحروب التي دارت في أفغانستان والعراق وسوريا.
وأضاف الباحثون أن الخسارة المالية الهائلة الناجمة عن فيروس "كورونا"، تشير إلى إعادة التفكير بشكل أساسي في دور الحكومة للاستعداد للوباء.
وأوضح الباحثون إلى ضرورة ضخ الاستثمارات في عمليات الاختبار وتتبع المصابين والعزل بشكل دائم، وعدم التراجع عنها بمجرد بدء انحسار المخاوف بشأن الفيروس.
وقدر الفريق متوسط الخسارة لأسرة مكونة من أربعة أفراد سيكون ما يقرب من 200 ألف دولار؛ إما بسبب فقدان الدخل أو تأثير الوفاة وتدهور الحالة الصحية.
وقدر وزير الخزانة الأمريكي السابق لورانس سمارز والخبير الاقتصادي بجامعة هارفارد ديفيد كاتلر، خسائر كورونا بنفس الرقم، مشيران إلى أن تقديراتهما استندت إلى فرضية أن الولايات المتحدة ستتمكن من احتواء الفيروس بحلول خريف عام 2021.
وقال سمارز وكاتلر إن الخسارة الاقتصادية ستكون أربعة أضعاف تكلفة الكساد الكبير، وهي أكثر من ضعف إجمالي الإنفاق في جميع الحروب التي خاضتها الولايات المتحدة منذ 11 سبتمبر 2001، بما في ذلك تلك التي دارت في أفغانستان والعراق وسوريا.
وأضاف أن انخفاض الإنتاج ليس التكلفة الاقتصادية الوحيدة لكوروتا، كما أنه يمكن أيضا قياس الوفيات وانخفاض جودة الحياة من الناحية الاقتصادية، حيث تقدر التكلفة الاقتصادية للوفيات المبكرة المتوقعة خلال العام المقبل بنحو 4.4 تريليونات دولار.
وأشار إلى أن زيادة الاستثمار في الاختبار وتتبع المخالطين يمكن أن تكون لهما فوائد اقتصادية تزيد على الأقل 30 مرة عن التكاليف المقدرة للاستثمار في هذه الأساليب.
وتعطي الولايات المتحدة في الوقت الحالي، الأولوية للإنفاق على علاج المصابين بحالات حادة، مع إنفاق أقل بكثير على خدمات الصحة العامة والبنية التحتية.
وكان قد انكمش الاقتصاد الأمريكي في الربع الثاني من هذا العام بنسبة 32.9%، مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي، كما رفعت إدارة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الأونة الأخيرة قيمة برنامجها المقترح لتحفيز الاقتصاد الأمريكي إلى 1800 مليار دولار من أجل الوصول إلى اتفاق مع الديمقراطيين قبل أقل من أربعة أسابيع من موعد الانتخابات الرئاسية الأمريكية.
وقدم الديمقراطيون مقترحًا لدعم الاقتصاد، يتضمن توفير مساعدات للأسر والشركات والسلطات المحلية وغيرها بقيمة 2200 مليار دولار.
وترتبط الإجراءات الجديدة بقانون "كيرز" الذي صدر في مارس عندما انتشر فيروس "كورونا" وانقضت مدة تطبيق بعض بنوده. وخصص "كيرز" 2.2 تريليون دولار للتخفيف من وطأة الركود الاقتصادي الناجم عن الفيروس المستجد.
 
 

إرسل لصديق

تعليقات فيسبوك