Alborsagia.com البورصجية نيوز

الأثنين 21 ديسمبر 2015
أخر خبر
شاهد..اطلالات المشاهير على السجادة الحمراء بمهرجان الجونة - امينة خليل بفستان متعدد الألوان على السجادة الحمراء بمهرجان الجونة - شاهد..حفيد الشناوى على السجادة الحمراء بمهرجان الجونة - بشري بإطلالة جريئة باليوم السادس من مهرجان الجونة - مقلوبة الباذنجان بالفريك بطريقة مختلفة - شوربة سي فود بطريقة موفرة وشهية - نوال جاسم تكشف عن تفاصيل برنامجها الجديد "الموضه مع نوال " - شاهد.. نجاة طفل مصري بأعجوبة من الموت - شاهد.. سحب المنتجات الفرنسية بمتاجر أردنية - "التوجه لتسوية عوائد الأوراق المالية".. تثير مخاوف البورصجية من عودة شبح الأرباح الرأسمالي - شاهد .. مخاطر الإفراط في تناول الشاي الأخضر - المركزي: تحويلات المصريين بالخارج تسجل مستوى تاريخياً وتصل إلى 27.8 مليار دولار - بنك عودة يعلن أستنئاف المفاوضات مع أبوظبي الأول لشراء وحدته في مصر - بالفيديو.. تعرف على حالة الطقس خلال الـ 72 ساعة المقبلة - شاهد..انتصار السيسي النبي محمد قدم للبشرية حضارة إنسانية مكتملة الأركان -

منوعات

لأول مرة في الفاتيكان . أول محاكمة لرجال دين بتهم الاعتداء الجنسي

لأول مرة في الفاتيكان . أول محاكمة لرجال دين بتهم الاعتداء الجنسي
لأول مرة في الفاتيكان . أول محاكمة لرجال دين بتهم الاعتداء الجنسي
طباعة


  في سابقة هي الأولى من نوعها، مَثُل في محكمة داخل أسوار الفاتيكان، قسيسان، على خلفية تهم بـ"الاعتداء الجنسي"؛ وفقًا لما ذكرته صحيفة "ذا نيويورك تايمز".

وأوضحت الصحيفة أن المتهميْن هما القس غابرييل مارتينيلي، البالغ من العمر 28 عامًا، ويواجه تهمة الاعتداء الجنسي على صبي من خدام المذبح بين عامي 2007 و2012.

أما المتهم الثاني، فهو إنريكو راديس، ويبلغ من العمر 72 عامًا، ويواجه تهمة التستر على أفعال المتهم الأول؛ باعتباره كان مديرًا للمدرسة التي وقعت فيها حوادث الاعتداء.

ووفق ما نقله موقع "الحرة" الخميس؛ أشارت الصحيفة إلى أن الصبي الذي جرى الاعتداء لم يكشف عن اسمه لدواعٍ وأسباب قانونية.

وقد مَثُل المتهمان، أمس الأربعاء، أمام المحكمة في جلسة قصيرة لم تستمر سوى 8 دقائق، ولم يردا على الاتهامات الموجهة لهما، ولم يعلقا على القضية.

وبدأ الحديث عن تلك القضية لأول مرة في وسائل الإعلام الإيطالية في العام 2017؛ لكن لم يتم توجيه الاتهام إلى الكاهنين حتى عام 2019.

واعتمدت التقارير الإعلامية بشكل أساسي على شهادات، كميل غرزمبوفسكي، زميل الفتى الذي جرى الاعتداء عليه في الغرفة.

وكان كميل قد قال إنه شهد الانتهاكات وطُرد بعد ذلك من المدرسة، بعد أن أبلغ سلطات الكنيسة عن الحادثة لأول مرة في 2012.

تجدر الإشارة إلى البابا فرانسيس كان قد أعلن مواقف حازمة تجاه قضايا الاعتداء الجنسي داخل الكنائس الكاثوليكية في أصقاع مختلفة من العالم؛ لكن منظمات حقوقية قالت إن ذلك ليس بالأمر الكافي؛ داعية إلى مزيد من الإجراءات لمنع مثل حدوث مثل تلك الأمور.

وكان البابا فرانسيس قد طلب في العام 2018 إدانة جميع الانتهاكات الجنسية التي يرتكبها رجال الدين؛ داعيا إلى إنهاء التستر عليها.

إرسل لصديق

تعليقات فيسبوك