Alborsagia.com البورصجية نيوز

الأثنين 21 ديسمبر 2015
أخر خبر
فيديو.. تعرف على أبرز الأسماء المتداولة لخوض انتخابات مجلس الشيوخ - بعد إثارتها الجدل.. التفاصيل الكاملة لتحويل أردوغان "آيا صوفيا" إلى مسجد - وفاء الكيلاني ناعية محمود رضا: كان أستاذًا مُخضرمًا ورائدًا لن ينُسى - أحمد فهمي ينعي الفنان محمود رضا - آسر ياسين ينعي الفنانة شيرين رضا في وفاة والدها - شريهان تُطالب بإطلاق اسم محمود رضا على أحد شوارع مصر الكبرى - أحمد شوبير ينعي الفنان الراحل محمود رضا - نبيل الحلفاوي ناعيًا محمود رضا: رحل عن دنيانا أحد أهم علامات الفن الرفيع - منه شلبي تنعي شيرين رضا في وفاة والدها - العثور على جثة شاب بالقرب من إحدى المستشفيات بعين شمس - ليلى علوي ناعية محمود رضا: "بنودع أحد أهم الفنانين في الشرق الأوسط" - عمرو الليثي ينعي الفنان الراحل محمود رضا - دينا الشربيني تُنعي الفنان الراحل محمود رضا - فيديو.. روسيا تبدأ المرحلة النهائية من اختبارات لقاح كورونا - فيديو.. مستشار البنك الدولي السابق: مصر من الدول القليلة التي حافظت على اقتصادها في أزمة ك -

أهم الأراء

متحف الملاحم التاريخية

طباعة
اسم الكاتب : بقلم: خالد خليل


متحف الفنون الجميلة في مدينة مكسيكو أول متحف يتم تأسيسه في المكسيك، وقد يكون هو الأقدم في أميركا اللاتينية. إنه يعد تجلياً لتاريخ وثورة البلاد وأهميتها في المنطقة. ولا يمكن للمرء أن ينظر إلى المبنى دون أن ينبهر، فالمبنى مشيد من الرخام الأبيض الذي تم جلبه من إيطاليا مما يجعل جماله مذهلاً.
ويقدم المتحف ليلاً تجربة مختلفة، حيث يشع المبنى ألقاً بفضل الرخام الأبيض، وكذلك الأضواء الملونة، والطقس الجميل المثالي المعتدل الذي تتمتع به العاصمة.
بدأ العمل في بناء المتحف عام 1905 للاحتفال بذكرى مرور قرن على استقلال المكسيك عن إسبانيا، لكن بسبب الثروة المكسيكية عام 1910، لم يتم الانتهاء من بنائه في الوقت المحدد، واستمرت عملية البناء حتى عام 1934. وتغير المهندسون المعماريون أثناء عملية البناء، فقد كان الأول إيطالياً اسمه أدامو بواري، الذي فاز في مسابقة بناء المتحف، وكان المفهوم الذي اتبعه يجمع بشكل كامل بين طراز الـ«أرت ديكو»، والـ«أرت نوفو».
وبعدما عاد الهدوء إلى البلاد، أكمل المهندس المعماري المكسيسكي فيديريكو ماريسكال، الذي كان تلميذاً لبواري، تشييد المتحف الذي كان مختلفاً كثيراً في زمنه. وقد أضاف بعض التفاصيل المكسيكية مثل الرخام المحلي، الذي يتميز بألوانه مثل الوردي، والأخضر، والأحمر، والأسود، وذلك لدمج الهوية القومية في واحد من أهم معالم الثقافة المكسيكية.
من الأشياء الأخرى الرائعة والفاخرة التي لا تزال موجودة بالمتحف هي الستائر المصنوعة من الكريستال من متجر «تيفاني» الشهير في نيويورك بالولايات المتحدة الأميركية. إنها في الواقع عبارة عن جدار ضخم مصنوع من الزجاج وسط الجبال، والنهر، والأشجار، والأزهار، وتزين القاعة للحفلات.
تقول روكسانا روميرو، مسؤولة الإعلام بمتحف الفنون الجميلة، إن عملية نقل الستار الكريستال من نيويورك إلى مدينة مكسيكو كانت مثل الملحمة، حيث قالت ضاحكة: «لقد كانت عملية جلب الستار مغامرة حقيقية». كذلك وظّف المعماري فيديريكو ماريسكال بعض العناصر من الأساطير اليونانية مثل التماثيل التي تزين داخل المتحف، والتي تجمع بين ألوان الباستيل الفاخرة وتلك ذات الذوق الرفيع في بعض الأجزاء.
ويعد متحف الفنون الجميلة تعبيراً حقيقياً صادقاً عن التاريخ المكسيكي، الذي يوضح ثروة البلاد، وكثرة مواردها، وهويتها طوال تاريخها السياسي. لهذا السبب يحتفظ المتحف بأهم الأعمال الفنية لفنانين تخصصوا في اللوحات الجدارية مثل دييغو ريفيرا، وديفيد ألفارو سيكويروس، وخوسيه كليمنتي أوروزكو، وروفينو تامايو، وجورج غونزاليس كامارينا. تتكون المجموعة من 17 لوحة جدارية معروضة بشكل دائم.
ويعد ريفيرا أشهر رسّام والأكثر تأثيراً في البلاد، بل تتمتع أعماله بشهرة عالمية إلى درجة افتتاح المتحف عام 1934 بأعماله. من أشهر أعماله «الإنسان، سيد العالم»، وهي لوحة ضخمة تحمل رسالة سياسية تعبر عن تلك اللحظة المحددة التي تشهدها البلاد.
وأثارت اللوحة جدلاً واسع النطاق، حيث استعانت عائلة روكفلر في نيويورك بدييغو ريفيرا لرسم لوحة جدارية في مبنى روكفلر، لكن أثناء القيام بذلك، قام ريفيرا بإدخال بعض التعديلات السياسية على الفكرة الأصلية، وأضاف بعض قادة الاشتراكية. ولم توافق عائلة روكفلر على تلك التغييرات، ودمرت اللوحة الأصلية.
مع ذلك توضح روكسانا روميرو أن دييغو ريفيرا قد أنهى لوحته الجدارية في المتحف، وهي اليوم واحدة من أكثر الأعمال التي تحظى بالاهتمام والمشاهدة، حيث يشاهدها نحو نصف مليون زائر سنوياً. كذلك يعد المتحف مساحة للثقافة المكسيكية، حيث شهد أشهر الجنازات لأشهر الشخصيات المكسيكية، أو الذين تربطهم صلة بالمكسيك. وكان من أشهر الفعاليات حفل تأبين فريدا كاهلو، أشهر فنانة مكسيكية، وزوجة دييغو ريفيرا. كذلك تمت إقامة جنازة تشافيلا فارغاس، المغنية المكسيكية الشهيرة التي اشتهرت بصوتها القوي الرخيم بالمتحف. وتم تكريم الكاتب الكولومبي غابرييل غارسيا ماركيز، الذي عاش في المكسيك لفترة طويلة، على النحو نفسه.
تتذكر روكسانا كيف زار مئات الأشخاص، الذين ليسوا بالضرورة من محبي الفنون، المتحف في تلك المناسبات فقط لتوديع تلك الشخصيات البارزة. وتوضح روكسانا أن الموت في المكسيك ليس بالضرورة لحظة حزينة، حيث تصاحبه فكرة تقديم الشكر لأولئك الذين تركوا لنا شيئاً مميزاً، وإرثاً ثقافياً فكرياً حتى وإن رحلوا. وتقول: «إنه لمن الرائع إقامة مثل تلك الفعاليات».
كذلك تم عرض أشهر لوحات في العالم في هذا المتحف من بينها أعمال لفنانين مثل ليوناردو دافنشي، ومايكل أنجلو بوناروتي، وبابلو بيكاسو. مع ذلك يفتخر المكسيكيون كثيراً بتاريخهم وبأعمالهم الفنية، لهذا السبب تم تشييد هذا المبنى المذهل لعرضها به.
 

إرسل لصديق

تعليقات فيسبوك