Alborsagia.com البورصجية نيوز

الأثنين 21 ديسمبر 2015
أخر خبر
فيديو مرعب يكشف طريقة أنتشار فيروس كورونا في وسائل النقل العام - تعرف على أسعار الدولار اليوم الأربعاء 27 مايو 2020 - أسعار الذهب تتراجع 7 جنيهات.. وعيار 21 يسجل 750 جنيها للجرام - تعرف علي شروط ومزايا قرض السيارة من بنك HSBC - نيفين القباج : بنك ناصر ساهم في دعم القطاع الصحي ب 38 مليون جنيه - السعودية لأول مرة المتعافين ضعف المصابين بكورونا... شاهد الأرقام - البشير يعاني من اكتئاب نفسي ونقله إلى المستشفى للعلاج - حبس رجل اعمال كون تشكيل عصابي للاتجار بالمخدرات وغسيل الاموال - "الصحة": ذروة انتشار "كورونا" ستكون خلال الأيام القادمة - السيد القصير : كورونا اثبتت ان الزراعة عنصر أساسي في اقتصاديات الدول - ترامب يتهم تويتر بالتدخل في الانتخابات الرئاسية الامريكية القادمة - طقس معتدل الحرارة غدا الخميس والقاهرة تسجل 30 درجة - الصحة : توفير اماكن لعمل مسحات كورونا بالف جنيه لمن يريد الاطمئنان - رويترز : اليابان تستعد لتقديم اضخم حزمة تحفيزية لدعم اقتصادها ضد كورونا - تقرير حكومي.. ارتفاع متوسط عمر النساء الي 71.1 سنة -

ملفات وحوارات

بأوامر رئاسية.. خطة زراعية لسد الفجوة الغذائية

بأوامر رئاسية.. خطة زراعية لسد الفجوة الغذائية
بأوامر رئاسية.. خطة زراعية لسد الفجوة الغذائية
طباعة
اسم الكاتب : رأفت كمال

أصدر الرئيس عبدالفتاح السيسي توجيهات لرئيس مجلس الوزراء ومساعد الرئيس للمشروعات القومية ووزير الزراعة ومدير عام جهاز مشروعات الخدمة الوطنية للقوات المسلحة نحو تحقيق الاكتفاء الذاتي من المحاصيل كهدف استراتيجي ومنهج ثابت للدولة خصوصاً وأن مصر دولة زراعية في الأساس وتتوافر فيها كل المقومات التي تساعد على إنتاج محاصيل عالية الجودة تكفي احتياجات السوق المحلي وتصدر إلى الخارج.
وتعد قضية تحقيق الاكتفاء الذاتى من الغذاء هدف رئيسي  للدولة، وتحقيقه يحتاج إلى تضافر جهود الجميع، وفى مقدمة ذلك إعطاء القطاع الزراعي الأهمية التي يستحقها ضمن جدول أولويات الحكومة بزيادة نسبة الاستثمارات الموجهة له، حيث تعتبر تلك النسبة منخفضة بكل المقاييس خاصة في مجال الإنفاق على البحث العلمي، كما أنه من غير المعقول أن تكون مصر فى صدارة الدول المستوردة للقمح فى العالم بينما سجل الفراعنة على جدران المعابد طريقة ريادتهم في زراعة وحصاد القمح.
وقال حسين عبد الرحمن أبو صدام نقيب عام الفلاحين إن الاكتفاء الذاتي الذي وجه به الرئيس عبد الفتاح السيسي في المحاصيل الزراعية يمكن الوصول إليه بتضييق الفجوة الموجودة بين الإنتاج والاستهلاك لكل محصول على حدة بثلاث طرق أساسية، منوها بأنه حتى يصبح هذا الاتجاه منهجاً ثابتاً للدولة يلزمه تكاتف وتعاون جميع المعنيين من الحكومة والمواطنين.
وأشار نقيب الفلاحين إلى أنه للوصول إلى الاكتفاء الذاتي من الأقماح مثلاً علينا أولًا معرفة أن الفجوة ما بين الإنتاج والاستهلاك في القمح تصل إلى نحو 50% ولسد هذه الفجوة علينا التوسع الأفقي بزيادة المساحات المنزرعة من الأقماح فنحن نزرع حالياً نحو 3.2 مليون فدان قمح وللوصول إلى الاكتفاء الذاتي بالسير في هذا الطريق فقط علينا مضاعفة المساحة الزراعية الحالية بكل السبل المتاحة سواء باستصلاح أراضٍ جديدة أو بتوسيع الرقعة الزراعية للقمح علي حساب محاصيل أخرى.
وأوضح نقيب الفلاحين أن التوسع الأفقي لكل محصول يختلف عن الآخر في كمية المساحة ووقت الزراعة، حيث نحتاج للاكتفاء الذاتي من الفول مثلًا إلى نحو 350 ألف فدان في موسم الشتاء، حيث يزرع القمح والبرسيم والمحاصيل الشتوية الأخرى والمساحة المزروعة حالياً تبلغ نحو 120 ألف فدان فقط.
وأوضح"أبوصدام" أنه يمكن زيادة محصول القمح بالتوسع الرأسي ويكون بزراعة أصناف ذات إنتاجية أعلى وتغيير طرق الزراعة إلى طرق أفضل في الإنتاجية وتحسين جودة الأراضي، فمثلاً متوسط إنتاجية أصناف القمح الموجودة تبلغ 18 إردباً للفدان بطرق الزراعة التقليدية، ولكن يمكننا زيادة هذه الإنتاجية للضعف إذا زرعنا أصنافًا متوسط إنتاجها 32 إردباً للفدان بتحسين جودة التربة وتغيير طرق الزراعة إلى طرق زراعة حديثة، مشيراً إلى أنه يمكن أيضاً تقليل الاستهلاك من 16 مليون طن من الأقماح سنوياً إلى 9 ملايين طن فقط بالتوعية والإرشاد وتغيير نظم استهلاك الخبز التقليدية أو بتغيير تركيبة عجينة الخبز نفسها بإضافة نسبة من الذرة أو الشعير والاتجاه إلى إنتاج الخبز من منتجات زراعية بديلة مع الالتزام بعدم الإفراط في الاستهلاك وإعادة النظر في منظومة دعم الخبز.
من جانبه، يقول الدكتور عبد الرؤوف الإدريسي الخبير الاقتصادي أن هناك فجوة غذائية في مصر تجعلها تستورد ما يقرب من ٨٠٪ من الغذاء، مؤكداً على ضرورة وضع إستراتيجية لتحقيق الأمن الغذائي والاكتفاء الذاتي منه عن طريق دعم الفلاح المصري واهتمام الدولة بقطاع الزراعة وزيادة المخصصات للبحوث والتطوير في هذا القطاع مع إتاحة الفرصة للشباب بشكل أكبر للدخول بمشروعات صغيرة ومتوسطك في قطاع الزراعة وخلق الوعي الاستهلاكي بين المواطنين والعمل على العادات السيئة المنتشرة في مجتمعانا التي تساهم في خلق سياسة الإسراف في الغذاء والعمل على مواجهة الزيادة السكانية وأقامة المشاريع المشتركة بين القطاعين العام والخاص لتحقيق الأمن الغذائي والسعي لتحقيق الزراعة التعاقدية واستهداف زيادة الإنتاج من المحاصيل الإستراتيجية.
ويؤكد الدكتور فخري الفقي الخبير الاقتصادي ومستشار صندوق النقد الدولى سابقاً أن الاكتفاء الذاتي يقصد به أن يعتمد بلد ما على إمكانياته الخاصة للحصول على احتياجاته من السلع الاستهلاكية والاستثمارية بهدف التقليل من مستوى التبعية السياسية والاقتصادية للدول الأخرى، وبالتالي تحقيق درجة أعلى من الاستقلالية في قراراته ومواقفه الدولية والداخلية مضيفاً أن الاكتفاء الذاتي لا يعني بأي حال من الأحوال وقف أو قطع التبادل التجاري مع الدول الأخرى وإنما إعداد وتأمين شروط وظروف داخلية وطنية لتحقيق ربحية أعلى للتبادل الاقتصادي عبر قنوات تقسيم العمل الدولي وذلك رغبة منه في تنمية الإنتاج المحلي كميا ونوعياً.
وشدد الدكتور أشرف كمال أستاذ الاقتصاد الزراعي على إن قضية تحقيق الأمن الغذائي تمثل أحد أهم القضايا المتعلقة بالتنمية الزراعية في مصر وتواليها الدولة اهتماماً كبيراً موضحاً أن من أهم الشروط لتحقيق الأمن الغذائي هي قدرة الدولة على توفير احتياجاتها من السلع الغذائية من خلال الإنتاج المحلى بشكل رئيسي ثم توفير ما يتبقى من ذلك من خلال الاستيراد مشيراً إلى أن مفهوم الاكتفاء الذاتي هو مفهوم متداخل ومتقاطع عن مفهوم الأمن الغذائي ويودى ارتفاعه من مختلف السلع إلى زيادة درجة تحقيق الأمن الغذائي ولكن المفهومين غير متطابقين.
 
 

إرسل لصديق

تعليقات فيسبوك