Alborsagia.com البورصجية نيوز

الأثنين 21 ديسمبر 2015
أخر خبر
بالفيديو.. حمو بيكا: أرباحي من اليوتيوب 2000 دولار .. وسياراتي بالتقسيط - شاهد.. عقوبات المحال غير الملتزمة بمواعيد الغلق - «القمة المنتظرة».. تعرف على القنوات الناقلة لمباراة الأهلى والزمالك وترددها - مباراة نهائي أبطال أفريقيا.. تعرف على التشكيل المتوقع للأهلي والزمالك - غموض حول مصير "رونالدينهو المصرى".. هل ينضم أمير عادل للزمالك؟ - سلطة الجزر بالزبادي بطريقة صحية - مجبوس الدجاج بطريقة مختلفة وغيرمكلف - محمد عادل امام : ماتخليش حاجة توقفك - طلائع الجيش يزيد أوجاع الزمالك ويطيح به من كأس مصر - نور تنشر صورة بمهرجان القاهرة السينمائي الدولي 2019 - حملة إنضباطية مكبرة لمديرية أمن القاهرة بالمقطم - جراءة سميرة سعيد فى أحدث إطلالة لها ..بالصور - السيسي يطلع على جهود الدولة لتطوير منظومة المخابز - شاهد..مجموعة إطلالات لـ ليلى علوى على السجادة الحمراء - السيسي يطلع على المشروع القومي لإنشاء وتطوير مراكز تجميع الألبان على مستوى الجمهورية -

بنوك وتامين

الجهاز المصرفى «مضاد نقدى» لعلاج آثار كورونا الاقتصادية

الجهاز المصرفى «مضاد نقدى» لعلاج آثار كورونا الاقتصادية
الجهاز المصرفى «مضاد نقدى» لعلاج آثار كورونا الاقتصادية
طباعة
اسم الكاتب : منال عمر

قلل مسؤولوا البنوك من التداعيات السلبية لفيروس كورونا علي الاقتصاد المصري والجهاز المصرفي، مؤكدين أن البنوك من أكثر القطاعات تماسكا ودعما للاقتصاد المصري، وتمتلك احتياطيات نقدية ضخمة للتصدي لأي كوارث أو تداعيات سلبية. 
وأدى انتشار فيروس كورونا المستجد في بعض الدول إلى زيادة تباطؤ الاقتصاد العالمي ونزيف الأسواق العالمية مما يفتح الباب لتكهنات حول تراجع أعمال الجهاز المصرفي.
وأكد مصرفيون أن البنك المركزي يمتلك احتياطيات نقدية أجنبية قادرة على تغطية واردات مصر لمدة 9 شهور، فضلا عن زيادة الاحتياطيات النقدية في البنوك وقوة ملائتها المالية في مواجهة أي أزمات طبيعية ومساندة الاقتصاد المصري.
وأوضحوا أن الجهاز المصرفي من أكثر القطاعات التي تماسكت في أشد الأزمات التي مرت على مصر بداية من ثورة 25 يناير، واستطاع تلبية أحتياجات السوق المصري وتمويل الالات والمعدات الازمة للإنتاج.
وشهدت الأيام الأخيرة انتشارا سريعا لفيروس كورونا المستجد في مناطق أخرى خارج الصين التي تعتبر الموطن الأول والأكبر للفيروس، حيث بلغ عدد المصابين بالفيروس منذ ظهوره وحتى الآن أكثر من 100 ألف إصابة على مستوى 50 دولة، ووصل عدد الوفيات إلى أكثر من 2800 شخص في 9 دول أكثرهم بالصين.
وأظهرت بيانات البنك المركزي المنشورة عَلِي موقعه الالكتروني  عن ارتفاع متوسط عائد الفائدة عَلِي عطاء أذون خزانة أجل 182 يوما  بنسبة 0.519% لتصل إلى 14.086% مقابل 13.642% كما ارتفع  متوسط الفائدة على أذون خزانة أجل 364 يوما بنسبة   لتصل إلى 14.086%.
وأعلن البنك المركزي أرتفاع الاحتياطي النقدي بزيادة 53 مليون دولار ليسجل الاحتياطي النقدي   45.510 مليار دولار عن شهر  فبراير مقارنة 45.457 مليار دولار  عن شهر يناير الماضي.
وقلل محمد تامر مسؤول قطاع المعاملات الدولية في أحد البنوك الخاصة من التأثيرات السلبية لفيروس كورونا علي  الجهاز المصرفي المصري، لكونه أكثر القطاعات تماسكًا ولديه حجم كبير من الأرباح وكفاءة في  رأس المال مما تمكنه من مواجهة أي تداعيات طارئة تربك الأوضاع الاقتصادية.
وأشار إلي أن استمرار انتشار فيروس كورونا في أكثر من دولة أثر سلبا علي الأسواق العالمية، مما إدي إلى هبوط الأسواق المالية وبالتالي أنعكس سلبا علي السوق المصري، وقد يؤثر سلبا على إيرادات البنوك  نتيجة لعدة أسباب منها تراجع الاستثمار في الأوراق المالية والائتمان المصرفي بسبب ضعف الحركة التجارية.
وأضاف تامر أن الفترة الأخيرة شهدت خروج المستثمرين الأجانب من أدوات الدين في الأسواق الناشئة ومن بينهم مصر ، لصالح الاستثمار في الين الياباني والفرنك السويسري والدولار الامريكي مما أنعكس سلبا علي تراجع الجنيه وباقي العملات أمام الورقة الخضراء.
وتوقع محمد بدرة عضو مجلس إدارة في أحد البنوك الحكومية، أن تعود الأوضاع الاقتصادية إلى مجراها الطبيعية خلال شهر أبريل المقبل مع دخول فصل الصيف وتحجيم أنتشار فيروس كورونا المستجد.
وأوضح أن هناك تخوفات حالية من انتشار فيروس كورونا المستجد وهو ما انعكس على خروج بعض الأموال الساخنة من الأسواق الناشئة ومن بينها مصر، مما انعكس علي صعود الدولار أمام الجنيه بداية من الأسبوع الجاري.
وأوضح أن الاستثمارات غير المباشرة تعطي انطباعا خاطئا للسوق بقوة أو ضعف العملة المحلية أمام الدولار بحسب حجم التدفقات على السوق للاستثمار في أدوات الدين الحكومية، عكس الاستثمارات المباشرة التي تعد المقياس الحقيقي عن قوة الاقتصاد وهو ما يحتاج إليه خلال الفترة الراهنة.
ولكن مرت مصر بنفس الأزمة في 2018 نتيجة خروج بعض الاستثمارات غير المباشرة من أدوات الدين الحكومية، مما انعكس على أسعار الدولار بالارتفاع، ثم عاود الانخفاض مع استئناف دخول التدفقات الأجنبية من الصناديق العالمية للاستثمار في الجنيه المصري مرة أخرى مع بداية 2019
وأدي الخروج القليل من بعض المستثمرين الأجانب من أدوات إلي زيادة نسبة الفائدة  0.5% على أذون الخزانة في أخر طرح من أذون الخزانة لشهر فبراير الماضي  بسبب حجم المخاطر المتوقعة من إنتشار فيروس كورونا المستجد حيث  تراجع  الطلب على شراء الأوراق المالية ينعكس على زيادة نسبة الفائدة أو العكس.
وقال  محمد عبد العال عضو مجلس إدارة في أحد البنوك الخاصة، إن البنك المركزي يمتلك القدرة المالية للتصدي لاي تداعيات سلبية من فيروس كورونا حيث يتجاوز الأحتياطي النقدي عن 45 مليار دولار مما يكفي واردات مصر 9 أشهر.
وأكد أن تداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد عالميا أدي إلي وقوع إضطربات في توافر السيولة علي مستوي العالم بسبب تداعيات فيروس كورونا مما يؤثر سلبا علي هبوط أسعار عملات الدول الأخري أمام الورقة الخضراء.
وأضاف عبد العال أن المستثمرين الأجانب في أوقات الأزمات يفضلون استثمار أموالهم في أدوات الدين الأمريكية والين الياباني والفرنك السويسري، وبعد ذلك يعودون من جديد من أجل الدخول باستثماراتهم في الأسواق الناشئة بعد انتهاء أزمة كورونا.
وأكد عبد العال إن الاستثمارات غير المباشرة تمر بموجة من التراجع في الأسواق الناشئة ومنهم مصر بسبب فيروس كورونا، وأشار إلي أن المستثمر  الأجنبي في أدوات الدين الحكومية يفضلون  الخروج من الاسواق الناشئة لتقليل خسائرهم من تداعيات فيروس كورونا علي هبوط الأسواق الاقتصادية وأتجاهم للاستثمار في أدوات الدين الأمريكية.
وكان  مصدر مسؤول في البنك المركزي، قال في تصريحات صحفية سابقة إن السبب وراء صعود الدولار، هو خروج بعض المستثمرين الأجانب من أدوات الدين الحكومية، ضمن موجة خروج من الأسواق الناشئة ، بسبب المخاوف من تفشي فيروس كورونا المستجد، وتداعياته على الأسواق العالمية.
ووصف المصدر أمس حجم خروج المستثمرين الأجانب من أدوات الدين بالقليل للغاية مقارنة بالتدفقات التي جذبتها مصر منذ بداية العام الجاري.
وجذبت مصر تدفقات أجنبية بقيمة بلغت 12 مليار دولار منذ بداية العام وحتى منتصف الشهر الجاري، بحسب ما قاله مصدر مسؤول في البنك المركزي في تصرييحات سابقة.
 
 
 

إرسل لصديق

تعليقات فيسبوك