Alborsagia.com البورصجية نيوز

الأثنين 21 ديسمبر 2015
أخر خبر
مسئول إيراني: معادلات جديدة تتمخض في المنطقة ستكون مضرة بإسرائيل - التعليم تعلن تفاصيل مجموعات التقوية الجديدة اليوم - لجنة الضرائب والجمارك باتحاد الصناعات المصرية تستأنف أنشطتها اليوم - اختبار يكشف الإصابة بكورونا في 15 دقيقة - مايا مرسي وغادة والي تبحثان سبل التعاون المشترك لدعم المرأة في مجالات الحماية من العنف - وزير الدفاع الأمريكي يتوجه إلى المغرب العربي لبحث التعاون ضد الإرهاب غدًا - فابينيو يحتفل بالفوز على آرسنال في الدوري الإنجليزي - مستشفيات كليوباترا تتوقع 50% نموا في الإيرادات بالربع الثالث - تعرف على مواعيد مباريات اليوم الثلاثاء والقنوات الناقلة - بالكمامة.. ريهام أيمن بإطلالة جذابة على إنستجرام - أحمد فلوكس: إياك أن تظن يومًا بأنك تعرف شخصًا ما تمام المعرفة - بنك عوده - مصر يحصل على رخصة التحصيل والتجارة الالكترونية - ارتفاع جماعى بمؤشرات البورصة بمستهل التعاملات - نائب وزير الإسكان للبنية الأساسية يلتقى وفدا سويسريا لدراسة إنتاج الطاقة المتجددة من محطة - وزير المالية: تحويل ٢٨ ألف بطاقة حكومية إلكترونية إلى «ميزة» خلال أكتوبر -

عالم

الاقتصاد العالمى يرتدى «كمامة» ضد فيروس «كورونا»

الاقتصاد العالمى يرتدى «كمامة» ضد فيروس «كورونا»
الاقتصاد العالمى يرتدى «كمامة» ضد فيروس «كورونا»
طباعة
اسم الكاتب : دعاء سيد

في خلال شهر، ضرب فيروس "كورونا" العديد من أنحاء العالم متسببًا في العديد من الإصابات والوفيات، ولم يكن ذلك تأثيره فحسب، بل آثر الفيروس على الإقتصاد العالمي والصيني سلبًا.
ومع تصاعد وتيرة الفيروس يوما بعد يوم وارتفاع عدد الإصابات، بدأت مؤسسات عدة إصدار توقعاتها لتأثير الفيروس على الاقتصاد الصيني، خلال الربع الأول من العام الجاري، والبحث عن الخطوات التي ستلجأ إليها الحكومة، لتخفيف تداعيات الفيروس على الاقتصاد.
خفضت "بلومبيرغ إيكونوميكس" توقعاتها للنمو من 5.9%، إلى 4.5 %، في حين خفض "غولدمان ساكس" توقعاته للنمو من 5.6% إلى %، بالربع الأول من العام الجاري، أما "يو بي إس" فكان الأكثر تشاؤما وخفض توقعات نمو الاقتصاد الصيني من 5.9%إلى 3.8 أعشار في المئة.
وعلى أساس سنوي، قللت "بلومبيرغ" من تداعيات الفيروس على الاقتصاد خلال العام، وتوقعت أن يتراجع النمو بعشري النقطة المئوية فقط، أما "غولدمان ساكس" فتوقع أن يهبط النمو الاقتصادي بأربعة أعشار النقطة المئوية، في حين رفع "غولدمان يو بي أس" توقعاته للتراجع في النمو بستة أعشار النقطة المئوية.
وتراجعت البورصة الصينية لأكثر من 8% في يوم واحد فقط في أول تداول بعد عطلة رأس السنة، على خلفية انتشار فيروس "كورونا".
وخسرت بورصة شنغهاي الأكبر، أكثر من 8 % في تداولات الاثنين الماضي، متأثرة بالفيروس.
وتسبب الفيروس بانخفاض قيمة الأسهم الصينية بأكثر من 400 مليار دولار في أول جلسة تداول بعد عطلة طويلة بمناسبة العام القمري الجديد، حسبما نقلت وكالة "رويترز" الاخبارية.
وهبط مؤشر بورصة شنغهاي المركب بنسبة 8.07% ليصل إلى 2736.28 نقطة، أما مؤشر بورصة شينزن المركب ثاني بورصات  الصين، فقد انخفض بنسبة 8.54% ليصل إلى 9769.91 نقطة.
في الوقت نفسه، ارتفع المؤشر الرئيسي لبورصة هونغ كونغ للأوراق المالية Hang Seng بنسبة 0.44% ليصل إلى 26428.05 نقطة.
وتحاول الصين التصدي لانتشار فيروس كورونا الذي أودى بحياة المئات، مع إصابات مؤكدة يتجاوز عددها الـ14 ألف إصابة ومن المتوقع أن يرتفع عدد الإصابات، وهو الأمر الذي سيزيد الضغط على كاهل الاقتصاد في البلاد.
وتوقع الخبراء أن يهبط نمو الاقتصاد الصيني بنسبة نقطتين مئويتين خلال الربع الجاري من العام، على الرغم من عدم إمكانية تحديد حجم الأثر النهائي على الاقتصاد الصيني في الوقت الحالي.
ويعني الهبوط بهذه النسبة في الصين إلى خسائر بالنمو تصل قيمتها إلى 62 مليار دولار.
وتأثرت الدول الأخرى بتداعيات فيروس "كورونا"، ففي اليابان انخفض مؤشر بورصة طوكيو "نيكي"، وأغلقت التعاملات على تراجع بنسبة 0.98% عند 23795.44 نقطة، في حين تراجع المؤشر "توبكس" الأوسع نطاقا بنسبة 0.60% إلى 1733.71 نقطة.
ولم تكن أوروبا أوفر حظا، حيث تراجعت المؤشرات الأوروبية أيضا وانخفض المؤشر "ستوكس 600" الأوروبي بنسبة 0.4%،، في ظل تراجع قطاع الطاقة إثر هبوط في أسعار النفط بسبب مخاوف من أن يؤثر انتشار الفيروس على الطلب على الوقود.
كما بلغت أسهم قطاع السيارات الأوروبي مستوى منخفضا جديدا، هو الأدنى في 3 أشهر، بعدما هددت واشنطن بفرض رسوم مرتفعة على واردات السيارات من الاتحاد الأوروبي إذا لم يوافق التكتل على اتفاق تجاري.
كذلك هبطت أسعار النفط مسجلة أدنى مستوى في 7 أسابيع، وانخفضت عقود "برنت" بنسبة 1.4% إلى 62.34 دولار للبرميل، فيما نزلت عقود الخام الأمريكي "غرب تكساس الوسيط" بنسبة 1.6% إلى 55.80 دولار للبرميل.
وفي مقابلة مع شبكة CNN الأمريكية، قال جوليان إيفانز بريتشارد، كبير الاقتصاديين الصينيين في كابيتال إيكونوميكس، إن "الانتشار السريع للفيروس يعني أنه لم يعُد أي شك في تعطيله الاقتصاد خلال الربع الأول من العام الجاري".
وقال فيليب شو كبير الاقتصاديين في بنك إنفستك المتخصص في لندن، إنه من المرجَّح أن تسود حالة عدم اليقين بشأن كيفية استجابة الاقتصاد العالَمي لتفشي المرض.
وعلى الجانب التكنولوجي، توقع المحلل الأسيوي مينج- شي كو، حدوث اضطرابات في سوق الهواتف المحمولة نتيجة لفيروس "كورونا"، مشيرًا إلى أن تفشي سيؤثر على إمدادات "الآيفون" في الصين.
كما واصل توقعاته بشأن مبيعات وشحنات "آيفون" خلال الربع الأول من عام 2020، مشيرة إلى أنها ستنخفض بنسبة 10 في المائة من 36-40 مليون وحدة في الربع الأول من عام 2020.
وقال شي كو خلال مذكرة بحثية مع شركة TF International Securities، أن شحنات الهواتف الذكية في السوق الصينية انخفضت بنسبة تتراوح بين 50 و 60 في المائة على أساس سنوي خلال فترة عطلة رأس السنة الصينية، وربما يرجع ذلك إلى انخفاض ثقة المستهلك في البلاد على خلفية اندلاع فيروس كورونا.
كانت قد أغلقت شركة "آبل" جميع مكاتبها ومحلاتها ومراكز الاتصال التابعة لها في البر الرئيسي للصين حتى 9 فبراير على الأقل بسبب تفشي فيروس كورونا.
 
 

إرسل لصديق

تعليقات فيسبوك