Alborsagia.com البورصجية نيوز

الأثنين 21 ديسمبر 2015
أخر خبر
محاكمة 4 متهمين في "هدايا الأهرام" - ​اليوم محاكمة المعزول مرسي في اقتحام الحدود الشرقية - ​اليوم اولي جلسات محاكمة اللبان بالكسب غير المشروع - هواوي تطلق رسميًا هاتفها Huawei Enjoy 9S.. الإثنين المقبل - المنتخب المصري يتعادل مع النيجر 1/1 بتصفيات أمم إفريقيا - إحذر.. إكتشاف ثغرة في المتصفح Safari - محمد قماح يستعد لطرح ألبومه "ليالي زمان" - بث مباشر لمباراة مصر والنيجر - سامسونج تصدر تحديث لسماعات Galaxy Buds اللاسلكية - جنرال موتورز تضخ 300 مليون دولار لإنتاج السيارات الكهربائية - "حقيقة حلم" تقترب من النصف مليون مشاهدة خلال 5 أيام - ​إيفان سوركوش: الاتحاد الأوروبي من أوائل الجهات التي ساندت مصر في قطاع المياه - وزير الري: تحديات المياه في مصر من أهم أولويات البلاد - وزير المالية: دخول مصر اتفاقية التجارة الحرة الأفريقية حيز النفاذ - العاصمة للتسويق العقاري: "سيتي سكيب" فرصة لإنعاش السوق -

ملفات وحوارات

رؤية سياسية لتطوير العلاقات الاقتصادية بين مصر والاتحاد الأوروبي

رؤية سياسية لتطوير العلاقات الاقتصادية بين مصر والاتحاد الأوروبي
رؤية سياسية لتطوير العلاقات الاقتصادية بين مصر والاتحاد الأوروبي
طباعة
اسم الكاتب : دعاء عبد العزيز

قدم مركز الدراسات السياسية والإستراتيجة لحزب مستقبل وطن برئاسة المهندس محمد الجارحي دراسة جديدة حول العلاقات الاقتصادية بين مصر ودول الاتحاد الأوروبي، حيث تستهدف إلقاء الضوء على أطر ومؤسسات التعاون بين مصر والاتحاد الأوروبي، ورصد واقع التبادل التجاري بين مصر ودول الاتحاد الأوروبي، والاستثمارات الأوروبية في مصر، وأيضًا تحليل معوقات تطوير العلاقات المصرية الأوروبية، مع تقديم بعض الرؤى لسبل مواجهتها وتعزيز تلك العلاقات.
وأكدت الدراسة أن العلاقات الاقتصادية بين مصر ودول الاتحاد الأوروبي شهدت تطورًا ملحوظًا مع دخول اتفاقية الشراكة الأوروبية المصرية حيز التنفيذ منذ عام 2004، وفى الوقت الذى ينظر فيه إلى مصر باعتبارها همزة الوصل بين دول الاتحاد الأوروبي وبين الدول العربية، وكذلك الدول الإفريقية في ظل رئاسة مصر الحالية للإتحاد الإفريقى، جاء انعقاد القمة العربية الأوروبية، الأولى من نوعها بشرم الشيخ خلال الفترة "24-25" فبراير 2019 تحت شعار "في استقرارنا نستثمر"، برئاسة الرئيس عبدالفتاح السيسي ورئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك، وبحضور رؤساء دول وحكُومات ووزراء خارجية نحو 50 دولة عربية وأوروبية لبحث سبُل تعزيز التعاون لمواجهة التحديات المشتركة في العديد من المجالات (السياسيَّة والاقتصاديَّة والاجتماعيَّة والبيئيَّة والأمنيَّة..)، تأكيدًا على التقارب القوي بين مصر والاتحاد الأوروبي.
وأشارت بعض التحليلات إلى أن القمة العربية الأوروبية ساهمت فلفت انتباه دول الاتحاد الأوروبي لتعزيز عَلاقاتها الاقتصادية مع مصر في ظل الاستقرار السياسي والاقتصادي الذي أصبحت تتمتع به.
كما تناولت الدراسة أطر ومؤسسات التعاون بين مصر والإتحاد الأوروبي، مشيرة إلى أن هناك ترابطًا في المصالح وتقارب في الرؤى المصرية والأوروبية حول العديد من الموضوعات الإقليمية والدولية، كما استعرضت الدراسة العديد من الأُطر ومؤسسات التعاون التي تجمع بين مصر والإتحاد الأوروبي، ويتمثل أبرزها في: القمة العربية الأوروبية، والمنتدى الإفريقي الأوروبي، واتفاقية المشاركة المصرية الأوربية، ومبادرات وإعلانات التنسيق السياسي بين مصر والإتحاد الأوروبي، والشراكة في مجال الطاقة، والشراكة في مجال البحث والابتكار.
في سياق متصل، قدمت الدراسة تحليلًا للعلاقات الإقتصادية بين مصر والإتحاد الأوروبي "التبادل التجاري- الاستثمارات المباشرة"، حيث تنوعت العلاقات الاقتصادية بين مصر والاتحاد الأوروبي، وتناولت الدراسة حجم التبادل التجاري والاستثمار المباشر بين الطرفين كمؤشرين على مدى تطور العلاقات الاقتصاديَّة بينهما، فضلًا عن المنح والمساعدات المقدمة من الاتحاد الأوروبي إلى مصر.
وتوصلت الدراسة، لعدد من النتائج من تحليل العَلاقات الاقتصادية بين مصر ودول الإتحاد الأوروبي، أهمها أن اتفاقية الشراكة الأوروبية المصرية تعد الإطار الرئيس الذي يحكم العلاقات التجارية بين مصر ودول الاتحاد الأوروبي، وتستورد مصر من دول الاتحاد الأوروبي سلعًا يغلب عليها طابع التصنيع وذات التكنولوجيا العالية في حين تصدر مصر إليهم سلعًا غير متفوقة صناعيًا، ولا تعتمد على التكنولوجيا المتطورة.
ولفتت الدراسة إلى أن بريطانيا تعد من أكثر دول الاتحاد الأوروبي التي تتمتع بعَلاقات اقتصادية قوية مع مصر، وفي ظل سعي بريطانيا للخروج من الاتحاد من المتوقع أن تنخفض تلك العَلاقات، خاصة في ظل ما ستخسره بريطانيا من مزايا اتفاقية الشراكة الأوروبية المصرية التي تتوفر للدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي، كما تعد إيطاليا وألمانيا وبريطانيا وفرنسا وإسبانيا من أعلى دول الاتحاد الأوروبي في حجم التبادل التجاري مع مصر، وتعد بريطانيا وبلجيكا وفرنسا من أكثر الدول الأوروبية استثمارًا بمصر .
وقالت الدراسة إن أن هناك دول في الاتحاد الأوروبي لا تصدر استثمارات أجنبية لمصر، وهي فنلندا وسلوفاكيا وليتوانيا، بينما سلوفينيا وسلوفاكيا من الدول الأوروبية التي تحقق معها مصر فائضًا في الميزان التجاري، في حين تحقق مصر عجزًا في الميزان التجاري لصالح باقي دول الاتحاد الأوروبي، وتحقق مصر فائضًا في ميزان الخدمات مع دول الإتحاد الأوروبي، وتحول حجم التبادل التجاري بين مصر وسلوفاكيا ليصبح صفرًا في العام 2017، مما يعني خسارة مصر لدولة مستوردة حيث بلغ حجم صادراتها إليها 9.5 ملايين دولار عام 2014.
وفي ختام الدراسة، قدم مستقبل وطن بعض التوصيات والمقترحات لتطوير العلاقات الاقتصادية بين مصر والاتحاد الأوروبي، وتعظيم الاستفادة المصرية من اتفاقيَة الشراكة الأوروبية المصرية، منها: رفع القدرة التنافسية للسلع المصرية في الأسواق الأوروبية، وتشجيع زيادة تدفق الاستثمارات الأوروبية إلى مصر، وتعزيز العلاقات الدبلوماسية بين مصر ودول الاتحاد الأوروبي.
 
 

إرسل لصديق

تعليقات فيسبوك