Alborsagia.com البورصجية نيوز

الأثنين 21 ديسمبر 2015
أخر خبر
جمارط دمياط تحبط تهريب288 كرتونة نبيذ أبيض قادم من مالطا داخل شحنة عصير - الأمن الروسي يكشف طرق الإرهابيين لإنتاج الأسلحة الكيميائية - فتح البه فوزي: 20 شركة عقارية سعودية تبحث فرص الأستثمار فى مصر - المبعوث الأممي إلى ليبيا،: العنف في طرابلس "بداية لحرب دامية في المتوسط" - العراق يتهم جهات إسرائلية وأمريكية بتصعيد الأزمة بين طهران وواشنطن - المصرف المتحد ينظم اول دورة متخصصة في البولينج - اموك: نتائج الأعمال تأثرت سلباً بفعل تقلبات أسعار النفط - ​الإسكان: تشغيل تجريبي لمحور محمد نجيب بعد تطويره - "المجتمعات العمرانية": إعفاء من سداد غرامات التأخير بنسب محددة للوحدات - اليوم.. الإعلان عن قائمة الفراعنة لأمم إفريقيا - البورصة تربح ٩.٥ مليار جنيه بنهاية تعاملات اليوم - الإمارات تعلن عن نظامها الجديد للإقامة - آكام العقارية تطلق CLUBVIEW بالعاصمة الإدارية باستثمارات 5 مليار جنيه - تعرف علي مزايا قرض"دريم كاش" من المصري لتنمية الصادرات - الخطيب يفتح مع مدير التعاقدات ملف صفقات الصيف -

سوق المال

وزارة المالية: الإصلاح الاقتصادي ساعد مصر بتوفير صمام أمان ضد التقلبات في الاقتصاد العالمي

وزارة المالية: الإصلاح الاقتصادي ساعد مصر بتوفير صمام أمان ضد التقلبات في الاقتصاد العالمي
وزارة المالية: الإصلاح الاقتصادي ساعد مصر بتوفير صمام أمان ضد التقلبات في الاقتصاد العالمي
طباعة
اسم الكاتب : سحر عبد الغني

 قالت وزارة المالية إن برنامج الحكومة للاصلاح الافتصادي ساعد علي توفير صمام أمان لمواجهة المخاطر الاقتصادية العالمية التي يشهدها السوق الخارجي بالاضافة للقدرة المالية لتوفيرالسلع و الخدمات الاستراتيجية للمواطن من أغذية ومرفق بعد معاناة سابقة في الفترات السابقة أكدت مؤشرات النصف الأول من العام المالي المرفقة بتقرير صادر عن الوزارة حول العام المالي 2018/2019 الجاري، أن البرنامج الاصلاحي للحكومة حقق مجموعة من الطفرات والنتائج الايجابية للاقتصاد الكلي و التي ظهرت ثمارها خلال العام المالي الماضي من بينها تنويع مصادر التمويل للمرة الأولي منذ 7 سنوات بحيث أصبح الاستثمار الحكومي و الصادرات المصرية هما المحركان الرئيسيان للنمو بدلا من الاستهلاك.

ساهم قطاعي السياحة والغاز الطبيعي بصورة ايجابية في توسيع دائرة الصناعات التحويلية لينعكس ذلك علي معدلات النمو و تحفيز الصادرات و تعميق دور المكون المحلي بدلا من نظيره المستورد وهو ما ساهم في تحيق فائض أولي بالموازنة منذ 15 عاما بنسبة 10%.

وأضاف التقرير انه بالرغم من النتائج الايجابية للنصف الأول من العام المالي الجاري إلا أن هناك الكثر من القصور لمعالجة التحديات الهيكلية لتحقيق توازن في مؤشرات الدين العام وعجز الموازنة وتحسين الانفاق علي التنمية البشرية المرتبطة بزيادة الانفاق علي قطاعي الصحة والتعليم و البنية التحتية و الخدمات.

واشار التقرير الي وجود مساع حقيقية لاشراك المواطن و اطلاعه علي النتائجة الاقتصادية المحققة ومتابعة مؤشرات الأداء في النصف الأول من العام المالي الجاري بشفافية استجابة للاصلاحات التي تجريها الوزارة علي الصعيدين الاقتصادي والاجتماعي لتحقيق المستهدفات المطلوبة من الموازنة العامة .

إرسل لصديق

تعليقات فيسبوك