Alborsagia.com البورصجية نيوز

الأثنين 21 ديسمبر 2015
أخر خبر
​غدا بدء تسليم 360 وحدة بالمرحلة الأولى من دار مصر للإسكان المتوسط بحدائق أكتوبر - الاستثمار تصدر الائحة الجديدة لنظام إدارة المناطق الحرة بعد 15 عاما من العمل باللائحة القد - منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية: نعتزم رفع درجة التصنيف الائتماني لمصر من الأصفر إلى الأخ - بالفيديو..أسعار الخضراوات والفاكهة في الأسواق اليوم السبت - تعرف على أسعار العملات العربية في البنوك - أسعار الحديد المحلية بالأسواق السبت 19 يناير - تراجع "أسعار الذهب المحلية" في الأسواق..اليوم - تعرف على سعر الدولار في البنوك السبت 19 يناير - وزير المالية من اليابان: نسير على نهج سنغافورة وماليزيا وكوريا الجنوبية لتحقيق طفرة بقطا - ضبط أدوية بشرية ممنوعة بعد عرض رشوة على العاملين بمطار الغردقة - تهريب 356 ألف قرص كبتاجون داخل البرتقال - كلمة السر للهاتف تتسبب بحرق زوجة لزوجها - اتحاد الكرة يطالب بتقديم موعد انطلاق امم افريقيا 2019 - بالفيديو.."مزيكا" تطرح كليب إسماعيل الليثى "بتبنى فى حلم" - بالفيديو..ربع مليون مشاهدة لاغنية أحمد سعد خلال ساعات -

منوعات

للضرورة القهرية.. أكبر شركة تبغ "تتخلص" من السجائر

 للضرورة القهرية.. أكبر شركة تبغ
للضرورة القهرية.. أكبر شركة تبغ "تتخلص" من السجائر
طباعة
اسم الكاتب : وكالات

تعيد أكبر شركة لصناعة التبغ والسجائر في العالم ابتكار نفسها في محاولة للتخلص من السجائر العادية التي تتم معالجتها بالكيماويات، والتحول إلى منتجات خالية من الدخان.
 
ومن الأمثلة على هذا التحول شركة فيليب موريس، التي تعد واحد من أكبر شركات صناعة التبغ والسجائر في العالم، وتنتج العديد من الماركات العالمية المعروفة مثل سجائر مارلبورو.
 
وأنفقت شركة فيليب موريس حتى الآن نحو 4.5 مليار دولار على الأبحاث العلمية والتكنولوجية، في مختبراتها بسويسرا، وحققت أكثر من 3000 براءة اختراع، وتنتظر الموافقة على 5000 أخرى.
 
وتركز الشركة حاليا على جهاز السجائر الإلكتروني الذي يعمل بتقنية التسخين الحراري للتبغ وليس حرقه، والمقصود هنا السجائر الإلكترونية "أيكوس".
 
والحرارة متدنية جدا في مختبرات الشركة، التي حصلت سكاي نيوز على حق حصري وغير مسبوق بدخولها، وذلك بهدف خفض مستويات المواد الكيماوية السمية الخمس عشرة التي توجد في السجائر بنسبة 95 في المئة بحسب الأبحاث التي تقوم بها الشركة.
 
وهذا لا يعني أنها تقلل مخاطر الأمراض المرتبطة بالتدخين، ولكن على الأقل تقلل الآثار المدمرة له على الجسم، لا بل إن الدخان أو الضباب الناجم عن تسخين النيكوتين السائل يحتوي على القليل جدا من المركبات السمية مقارنة بدخان السجائر العادية.
 
وفي حين أن العاملين في المجال الطبي والصحي يوصون بما يعرف بالتبخير أو "الفايب" كبديل للسجائر العادية، فإنهم حذرون تجاه فكرة "تسخين التبغ"، خصوصا وأنه لا توجد دراسات مستقلة كافية للتوصية بها، بحسب ما تقول هيئة الصحة العامة الإنجليزية.
 
يشار إلى أن التدخين قتل قرابة 100 مليون إنسان في القرن العشرين، وفي الأثناء تنفي شركات صناعة التبغ والسجائر على مدى عقود وجود مخاطر للتدخين، ووفقا للمنظمات المعنية بمكافحة التدخين، فإن هناك أدلة أيضا على أن النيكوتين يتسبب بالإدمان.

إرسل لصديق

تعليقات فيسبوك