Alborsagia.com البورصجية نيوز

الأثنين 21 ديسمبر 2015
أخر خبر
الاستثمار تصدر الائحة الجديدة لنظام إدارة المناطق الحرة بعد 15 عاما من العمل باللائحة القد - منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية: نعتزم رفع درجة التصنيف الائتماني لمصر من الأصفر إلى الأخ - بالفيديو..أسعار الخضراوات والفاكهة في الأسواق اليوم السبت - تعرف على أسعار العملات العربية في البنوك - أسعار الحديد المحلية بالأسواق السبت 19 يناير - تراجع "أسعار الذهب المحلية" في الأسواق..اليوم - تعرف على سعر الدولار في البنوك السبت 19 يناير - وزير المالية من اليابان: نسير على نهج سنغافورة وماليزيا وكوريا الجنوبية لتحقيق طفرة بقطا - ضبط أدوية بشرية ممنوعة بعد عرض رشوة على العاملين بمطار الغردقة - تهريب 356 ألف قرص كبتاجون داخل البرتقال - كلمة السر للهاتف تتسبب بحرق زوجة لزوجها - اتحاد الكرة يطالب بتقديم موعد انطلاق امم افريقيا 2019 - بالفيديو.."مزيكا" تطرح كليب إسماعيل الليثى "بتبنى فى حلم" - بالفيديو..ربع مليون مشاهدة لاغنية أحمد سعد خلال ساعات - "مافيا" تتخطى حاجز الـ 33 مليون مشاهدة في اسبوعين -

منوعات

بالفيديو.. قصة جندي سوري يخرج من تلاجة الموتى "حى"

بالفيديو.. قصة جندي سوري يخرج من تلاجة الموتى
بالفيديو.. قصة جندي سوري يخرج من تلاجة الموتى "حى"
طباعة
اسم الكاتب : ليلى أنور

 عودته للحياة وخروجه من "نعش تشييعه" حيا بعد ساعات من اعتقاد المشيعين موته  هى قصة غريبة وعجيبة  لجندي سوري يدعى خضر محمود ربيع، من بلدة مصياف، بعدما اشتهر خلال السنوات الأخيرة .

وأجرت وكالة سبوتنيك الروسية حوار مع العائد من الموت على هامش "مخيم أبناء الوطن صناع النصر"، المخيم الترفيهي الاجتماعي التنموي الخاص بأطفال ضحايا ومصابي الحرب من عناصر الجيش السوري، الذي أقيم في منطقة مصياف بريف حماة مؤخرا.

وقال خضر لوكالة سبوتنيك إنه تعرض لإصابة بالغة خلال معارك الجيش السوري مع المجموعات الإرهابية المسلحة في تلال كباني بريف اللاذقية الشمالي الشرقي.

وأوضح:" خلال المواجهات مع المجموعات الإرهابية استهدفنا المقاتلون المتطرفون بقذيفة صاروخية أدت إلى سقوط عدد من رفاقي وإصابتي بعشرات الشظايا، وأصبت بـ13 طلقة من "بندقية كلاشينكوف" في أنحاء مختلفة من جسدي.
وتابع: "تم إسعافي فى إحدى المشافي القريبة في مدينة اللاذقية، وتم تقديم الإسعافات لإنقاذي دون جدوى، وأكد الأطباء الذين كانوا يحاولون إنقاذي، لكن توقف قلبي ورئتاي، وتأكدوا من مفارقتي الحياة فتم نقلي إلى ثلاجة الموتى حيث مكثت "جثتي" هناك عدة ساعات.
واستطرد لوكالة سبوتنيك: "خلال تشييع جثماني من أمام المشفى بحضور أهلي وذوي وبمشاركة حشد كبير من المواطنين، أفقت وأحسست ببرد شديد، وخرجت من النعش مطالبا من حولي بتدفئتي، ما تسبب فى ذعر لدى الكثيرين ممن شاهدوني، قبل أن أفقد وعيي من جديد، حيث تمت إعادتي مباشرة إلى غرفة العمليات، وهناك انتزعت الشظايا والطلقات من جسدي وتم بتر إحدى يديّ، ومعالجة إصاباتي، ولم أتمكن من المشي قبل مرور سنة ونصف السنة.

إرسل لصديق

تعليقات فيسبوك