Alborsagia.com البورصجية نيوز

الأثنين 21 ديسمبر 2015
أخر خبر
كب كيك بطريقة جديدة ومختلفة وبسيطة - توقف " فالنتينو" للزعيم عادل إمام من جديد ..تعرف على السبب - شاهد.. ناسي عجرم برفقة والدتها تثير الضجة عبر السوشيال ميديا - جربي هذه الطريقة لعمل الفسيخ والرنجة سبريد - تناولوا عصير البرتقال بشكل يومي يجنبك من حدوث جلطة دماغية - شاهد.. اعتقال ملكة " جمال هتلر" - بمناسبة عيد الأم..مخرج كليب “أشبع منها” سعيد بالتعاون مع وفاء عامر - شاهد قصة سيدة تنجب " التوأم الطفيلي" - شاهد ..منة شلبي تحتفل بعيد الأم على طريقتها الخاصة - حمل الأربعينات أكثر عرضه للأجهاض - استكمال نظر دعوى تجريد "مرسى" من النياشين والأوسمة - نيوزيلندا تحظر حيازة البنادق بعد مذبحة المسجدين - تارت اللحمة بطريقة شهية ومبتكرة - اليوم..طقس دافئ على الوجه البحرى نهارًا.. والقاهرة 25 درجة - فيس بوك: مستمرون فى التصدى لخطاب الكراهية -

ملفات وحوارات

محمد بحيري في حوار خاص لـ"البورصجية": أوسكار مصر تدخل 2019 باستثمارات 35 مليون جنيه

محمد بحيري في حوار خاص لـ
محمد بحيري في حوار خاص لـ"البورصجية": أوسكار مصر تدخل 2019 باستثمارات 35 مليون جنيه
طباعة
اسم الكاتب : حوار- صفاء أرناؤوط

رئيس الشركة فى حواره مع البورصجية: 
100 مليون جنيه مبيعات مستهدفة بفضل مشروع بيت الوطن
 أطالب الدولة بتسهيلات للمطورين فى سداد أسعار الأراضى
أتوقع ارتفاع أسعار الوحدات السكنية 20% العام الحالى
المنافسة شرسة بين الدولة والشركات فى مشروعات الإسكان الفاخر


تعتزم شركة أوسكار مصر للاستثمار العقاري ضخ استثمارات بمشروعاتها بقيمة تتراوح من 30 إلى 35 مليون جنيه خلال العام الحالي 2019، وفى حوار خاص لـ"البورصجية" كشف الدكتور محمد بحيري، رئيس مجلس إدارة الشركة عن إجمالي حجم الاستثمارات الخاصة بالشركة منذ إنشائها وحتى الآن والتي بلغت 100 مليون جنيه.
وأكد "بحيري" أن قرار منح الإقامة للأجنبي مقابل وحدة سكنية ليس كافيًا للترويج للمنتج العقاري بالخارج، ولكنه يحتاج إلى قرارات أخرى من قبل الحكومة، مثل إقامة معارض خارجية مصرية بالدول الأخرى وليس فقط الاعتماد على مبدأ المشاركة فى المعارض الأخرى.
 
ما حجم استثمارات ومبيعات الشركة المتوقع خلال 2019؟
يبلغ حجم الاستثمارات الحالى فى أوسكار مصر منذ إنشائها عام 2015 حوالى 100 مليون جنيه، وتعتزم الشركة استثمار 30 مليون جنيه فى مشروع أوسكار بلانت بمنطقة بيت الوطن بالتجمع، وهذا الرقم قابل للزيادة فى السنوات المقبلة .
وفى 2019، تستهدف أوسكار مصر تحقيق مبيعات بقيمة 100 مليون جنيه من خلال مشروعها بيت الوطن بالقاهرة الجديدة، بينما حققت بالفعل مبيعات بقيمة 15 مليون جنيه بالمرحلة الأولى من مشروعها بمدينة الشروق، و20 مليون جنيه من المرحلة الثانية وقد تم التسليم بالفعل.
ومن المتوقع أن تضخ الشركة استثمارات بقيمة 35 مليون جنيه بكافة مشروعاتها خلال العام الحالي 2019.
ما مشروعات الشركة داخل السوق العقاري؟
انطلقت أوسكار مصر بمشروعاتها داخل السوق العقاري المصري مع نهاية 2015 أي منذ حوالي 3 سنوات وكان اولى مشروعاتها داخل مدينة الشروق بالمنطقة الرابعة على شكل عمارات منفصلة وتعد من أرقى المناطق المتواجدة داخل الشروق، وتتراوح مساحات الوحدات بالمشروع ما بين 128 متر حتى 350 متر ويبلغ سعر المتر فى المتوسط 5000 جنيه .
وبدأت الشركة فى التوسع منذ عامين من خلال مشروعها أوسكار بلانت ببيت الوطن فى التجمع الخامس، بمساحات تتراوح ما بين 112 وحتى 368 متر ويبلغ سعر المتر 8000 جنيه.
وتعد هذه المنطقة أيقونة جميلة ما بين العاصمة الإدارية ونهاية التجمع الخامس، فهى منطقة مغرية بالنسبة للمغتربين ومتوقع أن تزدهر منطقة بيت الوطن خلال 5 أو 6 سنوات المقبلين.
ما سبب فرق الأسعار بين مشروع الشروق وبيت الوطن؟
يختلف سعر الوحدات السكنية من منطقة لأخرى، وهذا متوقف على سعر الأرض الذى تطرحه الدولة فسعر الأرض فى التجمع أغلى بكثير عن سعرها فى الشروق وبالرغم من ثبات سعر المواد الخام فى كافة المناطق إلا أن ما يؤدي لارتفاع سعر الوحدة بمنطقة عن غيرها هو سعر الأرض الذى تطرحه الحكومة والتسهيلات التى تقدمها على شراء هذه الأراضى.
كيف ترى توسع الدولة فى المدن الجديدة فى العلمين فى المنصورة ؟
التخطيط الحالى لوزارة الإسكان يعد أكثر تفاعلية مما سبق، فالحكومة بصدد خطوات إصلاحية لتحقيق تنمية شاملة، والمدن الجديدة تعد نقلة حضارية كبيرة وبشكل يومي نسمع عن إنشاء مدن جديدة الأمر الذى يضع مصر فى طريق تحقيقها لمحاور التنمية خلال السنوات المقبلة، وبالتالى فإن طروحات الدولة للمدن الجديدة تساعد بشكل أكبر فى تحقيقة التنمية العقارية.
دخول الدولة فى مشروعات الإسكان الفاخر، هل يجعلها فى منافسة قوية مع المطورين والمستثمرين بالسوق؟
اتبعت الدولة نهج جديد فى مشروعاتها يسير على خطى الشركات الخاصة والمطورين العقاريين بالسوق من خلال إنشائها لمشروع جنة، وبالتالى أصبحت المنافسة قوية وشرسة بين القطاع الخاص والحكومي.
وقديمًا كانت المشكلة فى منافسة الدولة للقطاع الخاص بسعر قليل ولكن ما يحدث الآن هو مساواة فى الأسعار ما بين الوحدات التى تطرحها الحكومة والقطاع الخاص الأمر الذى جعل المنافسة شريفة وعادلة بين الطرفين.
وبشكل عام فإن دخول الدولة فى منافسة مع السوق يسمح بتمدد السوق وخلق جو من المنافسة القوية وتقليل الضغط على السيولة داخل البنوك وتحويلها من الاستثمار بالادخار فى البنوك إلى الاستثمار العقاري.
هل ترى أن مشروعات الحكومة يجب أن تقتصر على إسكان محدودي الدخل؟
من المفترض أن يقتصر دور الدولة على الإسكان محدودي الدخل والمطورين على الإسكان الفاخر، ولكن خلال الفترة الحالية والأسعار التى يشهدها السوق لم نستطع تحديد سعر المتر الذى يتراوح ما بين 9 إلى 11 ألف هل هو سعر المتر فى الإسكان المتوسط أم الفاخر.
ما هى التسهيلات المطلوبة من الحكومة بالنسبة لطرح الأراضى؟
سعر الأرض لا يهم المطور أو المستثمر العقاري ولكن الأهم هو التسهيلات الممنوحة على سعر هذه الأرض وطرق السداد التى تقدمها الدولة للمطور فعلى سبيل المثال: شراء أرض بسعر رخيص وتسديد سعرها لمدة 3 سنوات أم شراء أرض بسعر مرتفع وتسديد سعرها على مدار 10 سنوات، المطور يفضل طرق التديد طويلة الأجل أي على مدار 10 سنوات مهما كان سعرها.
والدولة خلال المرحلة الماضية وخاصة فى العاصمة الإدارية تسمح بتسديد سعر الأرض الأقل من 50 فدان على مدار 4 سنوات فقط وهو ما يعوق العديد من المطورين ويتسبب لهم فى عجز دون إكمال مشروعاتهم خاصة فى ظل تعرضهم لأقساط كبيرة قصيرة الأجل من ناحية وإلتزامها بشروط العاقد مع العميل من ناحية اخرى .
وبالتالى نطالب الدولة بتسهيلات وخطوات ميسرة على سعر الأراضى التى تمنحها للمطورين فبدلًا من 4 سنوات لسداد يتم السداد على 10 سنوات حتى يتمكن المطور من تنفيذ مشروعاته وإتمام مراحل تعاقده مع العملاء بكل ثقة .
ارتفاع أسعار المواد الخام.. هل أثر على أسعار الوحدات السكنية؟
ارتفعت أسعار المواد الخام خلال 2018 بنسبة من 10 لـ 15 % وهى نسبة قليلة جدًا مقارنة بالعام الماضى والظروف الاقتصادية الى مرت بها البلد فى تلك الآونة،
ومن المتوقع أن تسير على نفس النهج خلال العام الحالي 2019 وتلك الزيادة تؤدي بصورة طبيعية إلى ارتفاع أسعار الوحدات السكنية فمرحلة ما قبل التعوين كانت أسعار اولحدات تزداد بنسبة من 15 إلى 20% وبعد العويم زادت الأسعار بنسبة 30% وكان ذلك خلال 2017 وهى نسبة كبيرة جدًا مقارنة بالسنوات السابقة.
ولكن السوق العقاري حاليًا يستجيب للتغييرات التى تطرأ على الأسعار بين الحين والآخر الأمر الذى أدى لإجبار الشركات والمطورين على التأقلم بشكل تام على الأسعار والزيادات الجديدة خلال عامين فقط من حدوث مثل هذه التطورات السريعة بالسوق.
ما توقعاتك للسوق العقاري خلال 2019؟
اتوقع ارتفاع أسعار الوحدات السكنية خلال 2019 بنسبة 20% فقط نظرًا للمنافسة الشديدة بين الشركات والمطورين وبالرغم من المنافسة الشرسة اتلى شهدها 2018 بين المطورين والمستثمرين من جهة وبين المطورين والحكومة من جهة أخرى إلا أن 2019 ستشهد منافسة أقوى وسيعيش السوق خلال العامين المقبلين حالة من التنافس الشديد بين المطورين بالسوق
ومن المتوقع ان يكون 2020 عام الفلترة خاصة فى العاصمة الإدارية والشيخ زايد، لأن الشركات القوية تقدم تسهيلات أكبر على طرق السداد الأمر الذى يجذب أكبر عدد من العملاء لديها على عكس الشركات الصغيرة والمتوسطة والتى ليست لديها القدرة على المنافسة القوية أمام الشركات الكبيرة بالسوق.
هل ترى أن قرار الدولة منح الإقامة للترويج للعقار كافيًا؟
هذا القرار إيجابي جدًا ويدعم السوق العقاري ويروج له خارجيًا ولكنه ليس كافيًا فيجب على الحكومة إقامة معارض عقارية بالخارج ولا يقتصر دورها على مجرد المشاركة فى معارض الدول الأخرى فقط فهذا القرار يدعم السوق ويقوى قاعدة الدولة.

إرسل لصديق

تعليقات فيسبوك