Alborsagia.com البورصجية نيوز

الأثنين 21 ديسمبر 2015
أخر خبر
اول رد من نجوى كرم على منتقديها في حفل السويد - نقيب الصحفين يرفض اعتذار محي عبيد ويطلب رد اعتبار مادي ومعنوي - جربتى الدجاج المقرمش بهذه الطريقة - سمك محشى بطاطس بطريقة غريبة - شاهد.. مجدى الهوارى ينشر صورة له برفقة طليقته ويعلق عليها - محمد رمضان يعلن عن زلزال رمضان 2019 - تعرف على تكلفة إطلالة ميجان ماركل خلال زيارتها دار المسنين - شاهد.. احتفال ميلانيا و ترامب بالكريسماس - شاهد..كيم كارداشيان تشارك ابنتها جلسة تصوير - "بدك إيه" لسعد لمجرد تتخطى الـ 3 ملايين مشاهدة خلال 24 ساعة - غادة حشمت : نسب الطلاق فى زواج الصالونات4%..فيديو - الأمير محمد بن سلمان يعلق على إقرار أكبر ميزانية في تاريخ السعودية - وصفة جديدة وغريبة تخلصك من تقصف وتساقط الشعر - مسبحة الحمص بطحينة بطريقة شهية - تفاصيل كلمة السيسي في المنتدى الأوروبي الأفريقي -

ملفات وحوارات

معبد الناضورة الأثري يسقط ضحية للإهمال.. شيد في العصر الروماني على ربوة عالية لتكون نقطة مراقبة

معبد الناضورة الأثري يسقط ضحية للإهمال.. شيد في العصر الروماني على ربوة عالية لتكون نقطة مراقبة
معبد الناضورة الأثري يسقط ضحية للإهمال.. شيد في العصر الروماني على ربوة عالية لتكون نقطة مراقبة
طباعة
اسم الكاتب : خاص: البورصجية

لم تسلم المعابد الأثرية ذات القيمة التاريخية بمحافظة الوادي الجديد من يد الإهمال التي طالت معظمها، ومن أبرزها معبد الناضورة الذي يقع على ربوة عالية، جنوب شرق معبد هيبس شمال الخارجة.

شيد هذا المعبد في العصر الروماني على ربوة عالية جدا؛ لتكون نقطة ارتكاز ومراقبة، ولكنه أصبح الآن كالأطلال، حيث تهدمت جدرانه، فضلا عن القمامة التي ملأت الطرقات المحيطة به.

ويقول المؤرخ حسين جابر إن معبد الناضورة سمي الناضورة والمشتقة من كلمة النضر وهي مكان لمرأى ومتابعة المكان حوله، وهذا الاسم ظهر وعرف في عصر المماليك والأتراك، حيث كانوا يستخدمونه لمراقبة الطريق.

وأوضح أن المعبد مبنى فوق ربوة عالية، حيث يمكن من خلالها رؤية مدينة الخارجة وأشجار النخيل الكثيفة، ويعتبر مكانًا مفضلًا لالتقاط الصور التذكارية وتصوير معبد هيبس والحقول والمزارع التي تقع بمدخل المدينة، بالإضافة إلى متابعة غروب وشروق الشمس.

وأضاف أن المعبد يعد واحدًا من أهم المعابد والنقاط الحصينة، التي كانت تحمي الواحات قديمًا من الغزوات ومن هجمات اللصوص الذين كانوا يغيرون من وقت لآخر على أهالي الواحات، حيث يقع على ربوة مرتفعة في الجهة الشرقية لمدخل مدينة الواحة وعلى بعد 2 كم من معبد هيبس.

وأكد أن المعبد تحول مؤخرًا إلى تل من الطوب والرمال، فجدرانه تهدمت، وأحجاره تكسرت، فضلا عن أكوام الرمال التي غطت أجزاءً كبيرة منه لعدم الاهتمام به، وقلة الوفود السياحية على المكان الذي أصبح يعاني الإهمال بشكل كبير، خصوصا أن المعبد كان لفترة قريبة يحتفظ بحالة جيدة.

وطالب مسئولو السياحة بالوادي الجديد، بإعادة ترميم المعبد ورفع أكوام القمامة والمخلفات ووضعه على الخريطة السياحية المحلية والإقليمية لما له من قيمة تراثية كادت أن تندثر.

إرسل لصديق

تعليقات فيسبوك