Alborsagia.com البورصجية نيوز

الأثنين 21 ديسمبر 2015
أخر خبر
اول رد من نجوى كرم على منتقديها في حفل السويد - نقيب الصحفين يرفض اعتذار محي عبيد ويطلب رد اعتبار مادي ومعنوي - جربتى الدجاج المقرمش بهذه الطريقة - سمك محشى بطاطس بطريقة غريبة - شاهد.. مجدى الهوارى ينشر صورة له برفقة طليقته ويعلق عليها - محمد رمضان يعلن عن زلزال رمضان 2019 - تعرف على تكلفة إطلالة ميجان ماركل خلال زيارتها دار المسنين - شاهد.. احتفال ميلانيا و ترامب بالكريسماس - شاهد..كيم كارداشيان تشارك ابنتها جلسة تصوير - "بدك إيه" لسعد لمجرد تتخطى الـ 3 ملايين مشاهدة خلال 24 ساعة - غادة حشمت : نسب الطلاق فى زواج الصالونات4%..فيديو - الأمير محمد بن سلمان يعلق على إقرار أكبر ميزانية في تاريخ السعودية - وصفة جديدة وغريبة تخلصك من تقصف وتساقط الشعر - مسبحة الحمص بطحينة بطريقة شهية - تفاصيل كلمة السيسي في المنتدى الأوروبي الأفريقي -

ملفات وحوارات

وضع منطقة البحر الأحمر على الخريطة الاستثمارية لصناعة البترول

وضع منطقة البحر الأحمر على الخريطة الاستثمارية لصناعة البترول
وضع منطقة البحر الأحمر على الخريطة الاستثمارية لصناعة البترول
طباعة
اسم الكاتب : عبد العزيز عمر

تستعد وزارة البترول والثروة المعدنية لطرح أول مزايدة عالمية للبحث والاستكشاف عن البترول والغاز بمنطقة البحر الأحمر قبل نهاية العام، ووضع هذه المنطقة على الخريطة الاستثمارية لصناعة البترول.
وقال المهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، إن طرح تلك المزايدة يأتي بناءً على نتائج مشروع تجميع البيانات الجيوفيزيقية بمياه البحر الأحمر، بالتعاون بين شركة جنوب الوادي، وشركة شلمبرجير العالمية، والذي تم الانتهاء من خلاله من تجميع البيانات السيزمية ثنائية الأبعاد بتقنيات جديدة، وعلى مساحة تتخطى 10 آلاف كيلومتر في المياه الاقتصادية المصرية.
وقال إنه يجري حالياً الانتهاء من المعالجة النهائية لهذه البيانات، مؤكداً أهمية هذا المشروع في توفير البيانات اللازمة لبدء النشاط الاستكشافي بالمنطقة، وأنها تتيح للشركات العالمية تقييم الفرص والاحتمالات البترولية والغازية في البحر الأحمر بصورة أفضل.
وأكد وزير البترول أن منطقة البحر الأحمر تعد من المناطق البكر الواعدة التي لم تشهد نشاطاً بترولياً من قبل، وتتطلب نشاطاً استكشافياً موسعاً للوصول إلى المكامن البترولية والغازية غير المكتشفة بتلك المنطقة.
وأشار الملا إلى أن الوزارة نفذت خطة طموح لوضع منطقة البحر الأحمر على خريطة الاستثمار في البحث والاستكشاف في أسرع وقت في إطار استراتيجيتها، للتوسع في هذا النشاط في أكبر عدد من المناطق لدعم الإنتاج والاحتياطيات من البترول والغاز.
وشدد وزير البترول على أن الوزارة تولي أهمية كبيرة للتعاون والتنسيق مع الشركاء الرئيسيين من الشركات العالمية العاملة في مصر من أجل تحقيق اكتشافات جديدة بالبحر الأحمر تضاهي مثيلاتها بالبحر المتوسط.
وأكد الملا أن كافة أنشطة ومشروعات قطاع البترول تحظى بدعم ومتابعة كاملين من الرئيس عبد الفتاح السيسي، لافتا إلى أن اتفاقية ترسيم الحدود البحرية في منطقة البحر الأحمر مع المملكة العربية السعودية أتاحت لمصر بدء النشاط البترولى في هذه المنطقة لأول مرة.
وذكر أنه جاري حالياً العمل من خلال مشروع تطوير وتحديث القطاع على تطوير نموذج الاتفاقيات البترولية، وتيسير الإجراءات للتشجيع على الاستثمار في منطقة البحر الأحمر والمناطق الاستكشافية البكر، وجذب شركات عالمية جديدة.
وأشار إلى أن ذلك يأتي بالتوازي مع عدد من الخطوات التي تتخذها الوزارة لزيادة جذب الاستثمارات في مجال البحث والاستكشاف، واستغلال الثروات البترولية والغازية سواء من خلال مشروعات المسح السيزمي الجديدة في مناطق البحر الأحمر، وخليج السويس، وغرب المتوسط، لتحديد مناطق ذات احتمالات واعدة لطرحها أمام الشركات فى مزايدات عالمية.
وقال الوزير إنه يتم أيضا العمل على إنشاء بوابة مصر الإلكترونية لتسويق المناطق البترولية والاستكشاف، بما يسهم في جذب استثمارات الشركات العالمية، والترويج لهذه المناطق والفرص الاستثمارية البترولية بمفهوم عصري متطور.
وكانت الهيئة العامة للبترول، قد أغلقت مزايدة التنقيب لعام 2018 للبحث عن البترول والغاز في 11 منطقة في خليج السويس والصحراء الشرقية والغربية، ويجرى حاليًا تقييم العروض للإعلان عن الشركات الفائزة.
وضمت مزايدة التنقيب بـ11 منطقة، 5 قطاعات بالصحراء الغربية وقطاعين بوادى النيل و3 قطاعات بخليج السويس وقطاع واحد بالصحراء الشرقية.
كما أنه من المقرر أن تبدأ الهيئة تقييم العروض بالنسبة لـ"مزايدة إيجاس" نهاية الشهر الجاري، عقب إغلاق باب تلقي العروض في المزايدة العالمية لعام 2018 للبحث عن البترول والغاز في 16 منطقة بالبحر المتوسط ودلتا النيل.
وشملت مزايدة إيجاس 13 قطاعاً بالبحر المتوسط تتضمن قطاعات تقع بالمناطق الحدودية بالبحر المتوسط بالإضافة إلى 3 قطاعات بدلتا النيل الأرضية، وتعد المزايدة أكبر مزايدة تطرحها إيجاس فى تاريخها منذ تأسيس الشركة فى عام 2001.
وكان وزير البترول، أعلن أن عام 2018م، سيشهد تحقيق الاكتفاء الذاتى من الغاز الطبيعى بعد الانتهاء من عدة مشروعات لتنمية حقول الغاز المكتشفة، أهمها الانتهاء من مشروع تنمية حقل ظهر، واستكمال المرحلة الثانية من مشروع تنمية حقول شمال الإسكندرية وغرب البحر المتوسط (الجيزة والفيوم)، والانتهاء من مراحل مشروع تنمية حقل آتول للغاز الطبيعى في منطقة شمال دمياط، واستمرار أعمال تنمية حقل نورس بدلتا النيل، والإسراع فى مشروع تنمية كشف الغاز الطبيعي في منطقة امتياز شمال دمياط البحرية في شرق دلتا النيل "القطامية الضحلة -1".
 

إرسل لصديق

تعليقات فيسبوك