Alborsagia.com البورصجية نيوز

الأثنين 21 ديسمبر 2015
أخر خبر
وزير المالية : تطوير بيئة العمل أساسي لمصلحة الضرائب و تحديث مقار المأموريات - جمارك مطار الغردقة تضبط محاولة تهريب كمية من زيت الشيش الإلكترونية وأدوات التجميل - جيجي حديد تنشر صورة تجمعها بحبيبها تحمل طابع الرومانسية - شاهد تفاصيل المرأة الأكثر ولادة فى العالم لديها44 طفلا - ميجان ميركل بإطلالة أنيقة تظهر فيها حملها - أجنحة الدجاج بالباربكيو بطريقة سهلة - ايهاب سعيد : اجراءات الإصلاح الاقتصادى خفضت الاثر السلبى على السوق المصرى - عنبه : التسعير واختيار التوقيت المناسب من شروط نجاح اى طرح - يعقوب : أزمات الأسواق الناشئة وانخفاض السيوله سبب تأجيل طرح الشرقية للدخان - نرمين أبو العطا السوق المصرية تحتل المرتبه الثالثة وفقا لتقرير نشين براندز - السيسي يعتمد 21 سفيراً جديداً بينهم السعودية واليابان والهند - الأرصا: طقس اليوم معتدل على معظم الأنحاء - اليوم.. الحكم على المتهمين بقتل والد "طفل البامبرز" - مقتل 14 شخصا فى أحداث عنف بمنطقة منكوبة شرق الكونغو - صور.. سياح يتابعون تعامد الشمس على وجه تمثال رمسيس الثانى -

تكنولوجيا واتصالات

أمريكا تدعم أبل وتؤكد: الصين لم تخترق خوادم شركات التكنولوجيا

 أمريكا تدعم أبل وتؤكد: الصين لم تخترق خوادم شركات التكنولوجيا
أمريكا تدعم أبل وتؤكد: الصين لم تخترق خوادم شركات التكنولوجيا
طباعة

 أثار تقرير لوكالة بلومبيرج جدلا بشأن إدخال الصينيين "رقائق تجسس" داخل الخوادم التي تم تسليمها لشركات التكنولوجيا الكبرى مثل أبل وأمازون.

ونفت أبل هذا التقرير، وردت بأن Bloomberg تتناول حدثًا وقع عام 2016 عندما عثرت الشركة على سائق مصاب في أحد معاملها.. وأكد تحقيق أبل أن هذا كان نتيجة لحادث ولم يكن هجوما على الشركة.

وأصدرت وزارة الأمن الداخلي الأمريكية (DHS) بيانًا، قالت فيه إنها تدرك تقرير بلومبيرغ الأصلي الذي يناقش "التنازل عن سلسلة التوريد التكنولوجي".. ويضيف البيان أن وزارة الأمن الداخلي ليس لديها سبب "في هذا الوقت" لعدم تصديق البيانات من شركات مثل أبل وأمازون والشركة الأمريكية Supermicro التي تنكر وجود رقائق تجسس صغيرة.

ووفقًا لتقرير بلومبرغ الأصلي، فإن الرقائق الدقيقة بحجم رأس قلم رصاص حاد كانت مضمنة على اللوحات الأم التي بنتها شركة تايوان Supermicro، واستخدمت اللوحات على خوادم مملوكة لشركات التكنولوجيا الأمريكية، وسمحت الرقائق للصينيين بالحصول على بيانات عن المعدات المخترقة.

إرسل لصديق

تعليقات فيسبوك