Alborsagia.com البورصجية نيوز

الأثنين 21 ديسمبر 2015
أخر خبر
الاوقاف ترفض إغلاق مسجد "الحسين" تزامنًا مع ذكرى عاشوراء - المالية: تعديل قانون الضرائب العقارية ولا إعفاء للمصانع من الضريبة - النبراوي يطالب بصرف المستحقات المتاخرة لهامش الربح ال3% منذ يناير الماضي - وزارة المالية توضح حقيقة الاستغناء عن بعض العاملين بعد التحول لمجتمع غير نقدي - خبيريوضح أسباب انهيار البورصة خلال الأسبوع - 4 تماثيل فقط في الإسكندرية و «بائع العرقسوس» غير اثري - البورصة تبدد مكاسبها الصباحية والسوقى يخسر 5.5 مليار جنيه - بروتوكول تعاون بين النادي الاهلى وموقع شغلني لتوفير فرص عمل للأعضاء - المركزي لإحصاء: يحذر من تقص الخامات وصعوبات التسويق - الوزراء يوافق على مشروع تنمية القطاع الخاص وخلق فرص عمل - ارتفاع تحويلات المصريين بالإمارات إلى 2.4 مليار درهم فى الربع الثاني - فيسبوك وتويتر يخالفان قواعد المستهلك الأوروبي - مجلس الوزراء يحدد اختصاصات نائبي وزير التخطيط والإصلاح الإداري - البورصجية تنشر أسعار مواد البناء بالأسواق المحلية اليوم - استقرار أسعار اللحوم داخل الأسواق المحلية اليوم -

مصر

شيخ الأزهر: صفات الله توقيفية ولا تشبه صفات المخلوقين

شيخ الأزهر: صفات الله توقيفية ولا تشبه صفات المخلوقين
شيخ الأزهر: صفات الله توقيفية ولا تشبه صفات المخلوقين
طباعة
اسم الكاتب : حازم محمد

أوضح فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إن الله قد أثبت في كتابه الكريم لذاته المقدسة صفات وأسماءً حسنى، وأمرنا أن ندعوه بها ونتقرب إليه بتدبرها وحفظها وترديدها: {ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها وذروا الذين يلحدون في أسمائه سيجزون ما كانوا يعملون}، {قل ادعوا الله أو ادعوا الرحمن أيا ما تدعوا فله الأسماء الحسنى}، ومذهب علمائنا المحققين رضوان الله عليهم في مسألة صفات الله تعالى هو أن نثبت لله تعالى كل صفة أثبتها لنفسه في القرآن من صفات، أو وردت بها الأحاديث الصحيحة، وكذلك يجب أن ننفي عنه كل صفة نفاها عن نفسه أو نفاها عنه رسول الله.

وأضاف فضيلته خلال برنامج “الإمام الطيب “أنه ينبغي أن نسلم بذلك من غير أن نكلف أنفسنا عناء البحث في كيفية هذه الصفات، لأن البحث في كيفياتها لا ينتهي إلا إلى المزيد من الحيرة والغموض، وكما أن العقل قاصر وعاجز عن البحث في كيفية الذات الإلهية، فهو بنفس القدر عاجز عن البحث في كيفية الصفات الإلهية، وإذا كانت ذات الله تعالى لا تشبه سائر الذوات الأخرى، فكذلك صفاته لا تشبه صفات المخلوقين، ومذهب المحققين: أن صفات الله تعالى وأسماءه الحسنى توقيفية، فلا يجوز إطلاق أي اسم على الله تعالى اعتمادًا على العقل والقياس، إلا إذا كان هذا الاسم قد ورد به الشرع.

وأوضح فضيلته أن الاختلاف في أسماء وصفات الله جاء نتيجة انفتاح المسلمين بعد الفتوحات والاختلاط بثقافات أخرى، خاصة الفكر اليوناني الذي انتشر ونتج عنه هذه الأسئلة، وكان من الممكن أن يجاب عنها بصورة بسيطة لا نتخطاها ولكن نتيجة للتلاقح الثقافي الحضاري بين علماء المسلمين وبين غيرهم نشأت هذه القضية.

وتابع فضيلته أن هناك اختلافًا حدث في تفسير معنى بعض صفات الله، مثل قوله تعالى: { واصبر لحكم ربك فإنك بأعيننا}، وقوله سبحانه: {يد الله فوق أيديهم}، وقوله: {وجاء ربك والملك صفًا صفًا}، وكان الاختلاف هنا في معنى «العين» و«اليد» و«المجيء»، وقد تنبه مجموعة السلف الصالح في القرون الأولى إلى أن هذا المعنى الظاهري من الأمور المتشابهة، وأنه قد جاء في القران الكريم {هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات}، وهي التي نفهمها، وهناك {وأخر متشابهات}، وهي التي يشتبه عليك وجه الحق فيها وعدم تحديد المعنى، وهنا نجد فريقين من الناس: {فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنة وابتغاء تأويله والراسخون في العلم يقولون آمنا به كل من عند ربنا}، أي أن الله -سبحانه- استقل بتأويل هذه الآيات المتشابهة، والراسخون في العلم يسلمون ويؤمنون بذلك، وهناك من يفسر ذلك بأن ما يعلم تأويل ذلك إلا الله والراسخون في العلم، والاثنان صحيحان، فلم يضع القرآن وقفًا لا هنا ولا هناك، فهذا من سعة القرآن.

وبين فضيلته أن الآيات التي تتضمن صفات خبرية أثيرت حولها تفسيرات مختلفة، وهل لله يد وقدم؟ السلف الصالح -ولنا فيهم قدوة- قالوا إن أمر هذه الصفات لله نقرؤها كما وردت وأما تفسيرها فمما اختص الله به، ولأننا لا نستطيع أن نصل فيها إلى رأي، ويسمى هذا المذهب بمذهب المفوضين؛ أي الذين فوضوا تفسيرها ومعناها إلى الله سبحانه وتعالى، وهناك مدرسة متأخرة تقدمت في الدراسة والتحليل، قال أصحابها: إننا عندنا آية محكمة وهي {ليس كمثله شيء}، فلا يمكن أن ينطبق عليه ما ينطبق على أي شيء آخر، وقالوا هذه الآية المحكمة تحكم على الآيات المتشابهة، ومدرسة قال أتباعها إنه يمكن تفسيرها بأن نقول إن المقصود بالعين العلم والعناية الإلهية، واليد تعني القدرة، فالمعنى معنوي، وهذه تسمى مدرسة المؤولين.

وأضاف فضيلة الإمام الأكبر أن مدرسة أخرى ظهرت يمكن أن نسميها «المثبتين» ويمثلها في القديم ابن تيمية، وحديثًا يسمون أنفسهم بـ«المذهب السلفي»، قالوا إن الله تعالى «جاء» بمعنى «جاء»، وفي العموم فإن تفسيرات عديدة قيلت في قول الله تعالى: {ليس كمثله شيء}، وهذه التفسيرات بدأت قديمًا منذ المدرسة الحنبلية في القديم ونريد أن نقرر في البداية أن الإمام أحمد بن حنبل لا يوجد في كلامه : إن الله له عين ولكن ليست كعين البشر، فهذا لم يحدث، والحنابلة القدامى يقولون إن الصفات الخبرية هي صفات أخبرنا بها الله ورسوله ونثبتها كما جاءت. و هناك كثيرون انتقدوا الحنابلة في هذا الأمر وقالوا ليس هناك صفات خبرية فكلمة {وجاء ربك} المجيء هنا فعل أضافه الله سبحانه وتعالى لنفسه، فالمجيء فعل وليس صفة.

وقال فضيلته إن الدكتور عبدالفضيل القوصى، عضو هئية كبار العلماء وعضو مجمع اللغة العربية، ممن يعدون على أصابع اليد الواحدة الآن في فهم هذا المذهب والتصدي له، وقد تصدى لابن تيمية في علم دقيق وفي أدب شديد وكان رأسه برأسه، وله في ذلك كتاب «موقف السلف من المتشابهات بينن المثبتين والمؤولين.. دراسة نقدية لمنهج ابن تيمية»، ففي القديم قلل ابن تيمية من كلام الخلف، ومنهج ابن تيمية في فهم صفات الله سبحانه وتعالى ليس مذهب المؤولين لأنه يحارب التأويل، وهذه المدرسة قديمًا وحديثًا ترفض التأويل وتريد أن تتشبث وتقف عند ظاهر النص، وليس هو أيضًا مذهب السلف وليس مذهب المفوضين وإنما هو أراد أن يهاجم المؤولين ويلتحق بالمفوضين فأصابه شيء من هنا وأصاب شيء من هناك.

واختتم فضيلة الإمام الأكبر الحلقة بالقول إننا لن نسأل في قبورنا ماذا تعني العين، ولكن هناك حاليًا من يقترب من الناس ويثير هذه المسائل وكأن قصدهم هو هدم استقرار المسلمين.

إرسل لصديق

تعليقات فيسبوك