Alborsagia.com البورصجية نيوز

الأثنين 21 ديسمبر 2015
أخر خبر
شرين وزوجها حسام حبيب يتقدما عزاء والدها بمسجد المشير طنطاوي - سُمية عبدالمنعم تكتب: إيواء - البرلمان التركي: يصوت على اجراء انتخابات رئاسية مبكرة - ارتفاع عدد الشهداء فلسطينيين الى 4 وإصابة 445 برصاص الاحتلال - الاحتلال الإسرائيلي يقدم إخطارات هدم منازل جنوب الأقصى - الرئيس السيسي يتفقد تطوير المنشآت الجديدة بطريق العين السخنة - الرئاسة الفلسطينية: جرائم الاحتلال الفلسطينيين إلا صمودا - انخفاض درجات الحرارة غداً والعظمى بالقاهرة 29 درجة - قطع المياه بالعبور من الساعة 10 مساء غدٍ السبت وحتي الساعة 5 صباح الأحد - 6 أكتوبر الجديدة: طرح 43 محلاً تجارية بمنطقتي "ابني بيتك 6 - 800 فدان" بالإسكان الاجتماعى - وزارة التخطيط تعلن: البرامج القطاعية ومُستهدفاتها في خطة العام الأول 18/2019في مجال التنمي - وزارة التخطيط تعلن البرامج القطاعية ومُستهدفاتها في خطة العام الأول 18/2019في مجال التنمية - في غرفة التجارة الامريكية "نصر": شركات امريكية تعلن عن رغبتها فى ضخ استثمارات جديدة بمصر - التخطيط: نستهدف زيادة معدل النمو الصناعي بخطة التنمية المستدامة متوسطة المدي في عامها الأو - المجتمعات العمرانية تشن حملة إزالات مكبرة للمخالفات والإشغالات بـ 6 أكتوبر والحدائق -

توك شو وستالايت

السيسى: لم أتحرك من أجل الشعبية ولكن لحماية المصريين

السيسى: لم أتحرك من أجل الشعبية ولكن لحماية المصريين
السيسى: لم أتحرك من أجل الشعبية ولكن لحماية المصريين
طباعة
اسم الكاتب : حازم محمد

قال الرئيس عبد الفتاح السيسى، إن شعبية الشخص هى حب الذات، وذلك الشخص يريد أن يرى بريق المحبة فى عيون الناس، موضحاً أن شعبيته لم تأت لأنه يتحرك من أجل الشعبية، لكن من أجل الحفاظ على المواطنين وحمايتهم.

وأضاف الرئيس، خلال لقاء “حوار شعب ورئيس”، مع ساندرا نشأت، أن المواطنين لم يتجمعوا فى 30 يونيو إلا لأن هناك أمر كبير داخلهم قد جمعهم، وكذلك أيام 1 و2 و3 يوليو، ويوم 24/7، موضحاً أن طلب النزول يوم التفويض لإعطاء رسالة للعالم كله أن الشعب فى مصر له إرادة.

وأوضح أنه فى الفترة من 3/7 حتى 24 من نفس الشهر، كانت هناك أحداثا كثيرة جداً، لافتاً إلى أنه كان هناك من يريد تصوير ذلك بأنها ليست حكاية مصر وأنها “حكاية عبد الفتاح السيسى”، لكنها “حكاية مصر”، مؤكداً أنه لم يكن هناك مؤامرة، وستظل إرادة شعب، وعند الاحتشاد وراء شئ لا بد أن يستجيب الجميع، مردفاً فى حديثه عن جماعة الإخوان فى ذلك الوقت:”وواضح أن فكرهم ماعندهوش استعداد، لأن الفكر ده اصطدم مع نفسه”.

وأشار السيسى، إلى أن قضية العقائد فى الحكم ستكون حسب درجة فهم كل شخص للدين وحجم الاعتقاد الذى بداخله، مستطرداً: “مش هشرب كوباية المية دى عشان خايف، لكن ممكن حد تانى يشربها، أو مش هشربها عشان حرام أو حلال، قضية خطيرة جداً، وعندما تكون هذه الكتلة تحكم.. لابد أن تصطدم”.

وتابع الرئيس:”فى حى الأزهر، نجد المسجد والحسين، وشارع المعز والسيدة زينب، ووسط الكتلة يعيش المواطنون ولا توجد فيهم ممارسة مبنية على أساس دينى”، مردفا:”عشت وشوفت الكلام ده، والجيران اللى هنا مسيحيين، وبكن كل الاحترام لهم، وبنقول: عم محرز، عم زكى، عم فؤاد.. عم حلمى”.

إرسل لصديق

تعليقات فيسبوك