Alborsagia.com البورصجية نيوز

الأثنين 21 ديسمبر 2015
أخر خبر
​الخطيب يطالب لاعبي الأهلي بالفوز على تاونشيب البتسواني - بث مباشر لمباراة فرنسا وكرواتيا - فرنسا تتقدم على كرواتيا بهدفين في الشوط الأول بنهائي المونديال - فرنسا تدك شباك كرواتيا برباعية وتتوج بطلا لكأس العالم - التشكيل الرسمى لمنتخبى فرنسا وكرواتيا بنهائى المونديال - بي.أي.جي: جارٍ التعاقد مع شركة لدراسة جدوى مشروع تصنيع السيارات - وزير البترول يستعرض مميزات مشروع تحويل مصر لمركز اقليمي لتداول الطاقة - الاحصاء : الهنود يسيطرون على عدد العمالة الأجنبية في مصر - أردوغان يعين صهره وزيرا للمالية بالمجلس العسكري - "الداخلية" تعلن تفاصيل ضبط المتهمين بواقعة "مقتل أطفال المريوطية" - بالصور..منة فضالي في حفل رامي صبري بالساحل الشمالي - أسعار «المانجو» بسوق العبور ..اليوم الأحد - عاملان وراء ارتفاع أرباح فيصل الإسلامي المصري الى 87.5% - سيكو مصر تضخ 200 مليون جنيه لمصنع أسيوط - قصة بطل واقعة «كلب بولاق الدكرور» بقبضة الداخلية -

أهم الأراء

"النظرة الأخيرة "

طباعة
اسم الكاتب : سمية عبدالمنعم

_ اللهم رد لي ابني ..اللهم فرح عيني وقلبي برؤيته.

هكذا لهج لسانها وارتفع كفاها في تضرع راح يهتز له جسدها بأكمله، ولم تلبث أن انهارت  فوق سجادة الصلاة في بكاء منتحب زلزل كيانها .

انتزعت "مريم" نفسها من ذلك الحزن الذي سكنها وهي ترقب صلاة أمها وتضرعها، وهرولت نحوها في لهفة،ثم انحنت تلتقط كفيها وتغمرهما بقبلات ساخنة وهي تردد:
_ سوف يعود يا أمي..قلبي يحدثني بأننا سنراه قريبا.

أومأت أمها برأسها وحاولت أن تبتلع دموعها وتغتصب ابتسامة زائفة حتى لا تعكر  على ابنتها صفو يومها .

_ إن شاء الله يا ابنتي ..ان شاء الله.

قالتها وأشاحت بعينيها بعيدا عن عيني ابنتها ، لتخفي نداء خفيا يغمر قلبها بأنها لن ترى ابنها ثانية .
عادت "مريم" لتطبع على كف أمها قبلة حنونا ، وتلتقط حقيبتها وتنصرف عنها مودعة.لتعود أمها تلهج بدعائها تاركة العنان لدموعها.

تثاقلت "مريم" في خطواتها نحو باب البيت ، وأطرقت في حزن وقد شردت بفكرها بعيدا ...إلى ثلاث سنوات خلت ،  "إياد" ذلك الأخ الذي رغم سنين أربع يكبرها عنها ،إلا أنه كان يحمل بين ضلوعه قلب أب طالما ساند طموحها وساعدها على تحقيق حلمها بأن تلتحق بكلية الطب .وها هي ذي في الفرقة الثالثة منها ولم يبق سوى سنوات معدودة ويصبح الأمل واقعا .
ولكن ..أين هو ..أين "إياد" ليفرح معها بثمرة حلمهما ؟

ترقرقت دمعة حارة في مقلتها وهي تذكر  كيف حلت الكارثة عليهم عندما علموا أن أخاها قد تم اعتقاله سياسيا ،بل تذكرت كيف كان القهر يعتصرها عندما عرفت أنه تم إيداعه سجن صيدنايا العسكري سييء الصيت.
زفرت في أسى وأزاحت تلك الدمعة المتسللة إلى وجنتها
وتمتمت في ألم:
_آاااااه يا سوريا ..آه يا وطنا حرمت فيه من وطنى .

أجفلت واتجهت نحو كليتها يجرها قهر ذليل.

                             * * *
تكاسلت في ضيق وهي تتجه بخطوات مترددة وسط حشود من زملائها نحو قاعة التشريح.
كم تكره تلك المادة التي تجبرها على التخلى عن طبيعتها الأنثوية لتعبث بمشرطها في تلك الجثث البشرية .
طبيبة ... نعم ..هكذا تحلم أن تكون، لكن بعيدا عن الجثث وتلك الوجوه الباهتة التي تخبيء تاريخا تجهله وتحمل أحلاما ووعودا لم يمهلها القدر لتتحقق.
معادلة لم تقدر على حلها يوما.

_اضحكوا  بعبكن رح تشوفوا جثث جديدة اليوم.

همس بها عامل المشرحة  ومضى بعد رسم ابتسامة جافة دبت الخوف والارتباك في قلب "مريم"،فتشبثت بيد صديقتها وتبادلت معها نظرات قلقة.
سنرى جثة جديدة بعد ان اعتادت أعيننا تلك الجثث المهترئة التي تفوح منها رائحة الفورمول و التي مال لونها إلى السواد من كثرة ما مر عليها من سنوات . 

دلفت بين الحشد إلى القاعة ،أبصرت عيناها الجثة ممدة على طاولة التشريح ،انتفض قلبها بين ضلوعها وهي تراها ملفوفة بقماش أبيض على عكس ما اعتادوا عليه من هيئة الجثث.
_ اليوم عندنا جثة طازة، ما باس تمها إلا أمها ، انتوا من الطلاب المحظوظين كتير.
هكذا هتف الدكتور ، فازدادت التصاقا بصديقتها،وازدادت دقات قلبها على نحو مفزع ، فرفعت يدها طالبة الإذن بالانصراف الا أن الدكتور رفض طلبها قائلا:
_ يجب أن تكوني أكثر تماسكا يا "مريم" ،فاليوم تشرحين أمواتا وبعد سنوات قليلة ستشرحين أحياء.

لاذت بالصمت مجبرة ،بينما راح الدكتور يقول في حماسة إنه سيراجع مراجعة شاملة بعض الأعضاء التي لم تكن واضحة في العينات التشريحية البحثية السابقة.
ثم أزاح القماش الأبيض عن وجه الجثة وراح يزيحه عن الجسد كله و.....

انتفض كيانها بعنف ، واتسعت عيناها في ذهول ، انحنت تقترب برأسها من وجه الجثة ، حتى غشيت رئتيها رائحتها،مدت أصابع مرتعشة تتلمس تلك الملامح وكأنها تكذب عينيها .ولم تكد تفعل حتى ارتدت في عنف وكأن صاعقا أصابها.
 من ؟....مستحييييييييل.
إنه هو ..."إياد" ...أخي ....لا ...بل ليس هو. 
عادت لتحدق إليه أكثر، تلك الملامح لا يمكن أن يخطئها قلبي مهما مرت عليها السنون واعتراها من ألم.
أخي ...أخي .
صرخ بها قلبها بينما انعقد لسانها.
انهارت فوق جثته تنتحب  في لوعة ، احتضنت جسده بين ذراعيها وكأنها تحتضن عمرا  مضى ،وجرحا عز على الشفاء. وبكل قهر الدنيا ووجعها وثورتها راحت تصرخ:
_ آاااااااااااه

 أفاقت على أذرع زملائها تنتزعها من فوق الجثة والدكتور يصيح:
_ ماذا أصابك ؟ وكيف ستصبحين طبيبة وأنت لا تستطيعين تمالك أعصابك أمام جثة ؟
أطلت من عينيها نظرة خاوية وكأن الكون كله قد دفن بين جفونها.
كادت أن تصرخ"إنه أخي ...أخي المعتقل الذي لم نكف يوما عن الحلم  بعودته أنا وأمي كل صباح و...

افتر ثغرها لتنطق ،إلا أن صمتا أطبق عليها ...لن أسلم أنا وأمي إن نطقت بالحقيقة.
دفنت قهرها في  صدرها و....
وسقطت مغشيا عليها.
أفاقت لتجد نفسها بين ذراعي صديقتها تحملهما سيارة متجهة صوب المنزل .
رفعت رأسها ،والتفتت تنظر نحو مبنى كليتها للمرة الأخيرة،و قد ابتلعه الأفق و اختفت معالمه مع ابتعاد السيارة ،تاركة بداخله حلما طالما ناضلت لتحقيقه و..
وجسدا تعبث به أيدي زملائها ويمنعها العجز عن إيقافهم.
  نظرت أمامها فارتسم بعينيها مشهد أمها وهى ترفع أكف الدعاء بعودة ابنها...
فعادت تنتحب في قهر.

إرسل لصديق

تعليقات فيسبوك