Alborsagia.com البورصجية نيوز

الأثنين 21 ديسمبر 2015
أخر خبر
السينابون شوكولاتة بشكل وطعم جديد - شاهد..تعليق نارى من مايا شيحة لمنتقدين شقيقتها حلا - شاهد..محمد منير يتالق فى جلسة تصوير جديدة - نانسى عجرم تشارك جمهورها بصور لها من شوارع لندن - خبراء: بسبب ارتفاع أسعار الفائدة في الدول الناشئة خروج 7 مليار دولار من السوق المصرى - شاهد..حادث انقلاب قطار تايوان - أصحاب الإعلان الخامس لم يستلموا والحكومة تعلن «العاشر».. محدود الدخل «تاه» يا وزارة الإسكا - أمجد حسنين: 70 مليار جنيه تكلفة البروج ووضع حجر أساس مسجد الشيخ زايد الشهر المقبل - استشارى يوضح فوائد تناول بذور الجوافة - بيومي فؤاد يواصل تصوير في محل "حلاقة" بوسط البلد - شاهد.. أول صورة من كواليس فيلم "الممر" لأحمد عز - شيماء سيف تنشر أول تعليق لها بعد زواجها - تعاون بين بانثيون العقارية ونادي ناينث ديجري سوبركار لدعم سباق السيارات بالإمارات - عضو غرفة الصناعة بمكة: 1.5 مليار دولار صادرات مصر للمملكة خلال 2017 - رئيس تمويل الشركات الصغيرة والمتوسطة بالبنك الأهلي: الشمول المالي بات واقعًا نقطف ثماره -

منوعات

شاهد بعض مذكرات الملك فاروق.."كنت أتمنى أن يكون لدي سيارة كهذه"

شاهد بعض مذكرات الملك فاروق..
شاهد بعض مذكرات الملك فاروق.."كنت أتمنى أن يكون لدي سيارة كهذه"
طباعة
اسم الكاتب : ليلى أنور



ومن بين الحكايات التي يرويها ملك مصر السابق في مذكراته عن فترات تعليمة في أوروبا يقول: «أرسلني أبي في عامي الـ16 إلى إنجلترا لأصبح طالبًا في أكاديمية وولويتش العسكرية. كنت فاشل بشدة في الرياضيات ولم يكن عندي صبرا في تلك المادة. وما كان يثير اهتمامي حقًا كانت العلوم، كما كان يقال إنني لدي سيارة رياضية حمراء كنت أستخدمها لإرهاب سكان وولويتش، لم يكن هذا صحيحًا».

وأضاف "فاروق": «كنت أتمنى أن يكون لدي سيارة كهذه في تلك الأيام، ولكن كل ما كان لدي كانت دراجة. كنت أحصل على توصيلات مجانية إلى لندن مرتين في الأسبوع بواسطة سائق لوري ودود في وولويتش».

ويواصل: «كان لدي صديق آخر أيضًا أتذكره دائمًا، كان اسمه الشاويش باركر، وكان المسؤول عن التدريبات البدنية. كنت أعمل بجد لإرضاء الشاويش باركر، وسريعًا أصبحت جيدًا جدًا في التمارين الرياضية على طريقة الجيش.

وتابع فاروق: «علمني الشاويش باركر الملاكمة بلا مقابل سوى متعة مساعدة فتى في تحقيق طموحه. أبي الذي كان مبارزًا رائعًا، كان يقول لي دائمًا إن الملاكمة ليست علم ذو مهارة. كان يقول: (ليس هناك فن في دفع شخص في وجهه بقبضتك)، ولكن الشاويش باركر أراني اختلافًا، وقضى العديد من أوقات الفراغ معي بصبر، كما كان ليفعل مع أي فتى يرغب في التعلم، حتى أصبحت ماهر جدًا بقبضتي لكي أدخل (المتجر)، وكان هذا يوم فخر عظيم بالنسبة لي».

إرسل لصديق

تعليقات فيسبوك