Alborsagia.com البورصجية نيوز

الأثنين 21 ديسمبر 2015
أخر خبر
الزمالك يحذر سيسيه وداوودا من المشاركة في مباراة الاتحاد - تعطل قطارات خط "طنطا- الزقازيق" بسبب حريق في إحدى العربات" - التحقيق في واقعة انتحار متهم من شرفة قسم شرطة عابدين - " رغبة" مجموعة قصصية جديدة لسمية عبدالمنعم - متهم أثناء التحقيق معه يلقي بنفسه من الدور الرابع - أثناء مشاركتها في مناورات عسكرية دولية.. تحطم مقاتلة "إف5" تونسية - انتظام حركة "المترو" الخط الثاني بعد توقفها لمدة 20 دقيقة - عمود خرسانى كاد ان يؤدى بحياة "هيلارى كلنتون" - السفارة المصرية فى تشاد تستقبل المهندس شريف إسماعيل مبعوثاً لرئيس الجمهورية - الطيران المدنى تهيب بالإعلام والإعلاميين التأكد من صحة اى معلومة تخص الوزارة - الرئيس السيسي يغادر روسيا عائدًا إلى البلاد بعد زيارة رسمية لموسكو - ضبط مسئول بوحدة محلية تابعة بالإسماعيلية فى تسهيل البناء على أراض زراعية والإضرار بالمال ا - ميناء دمياط: تنفيذ أول عملية ربط شبكي مع الجهات الحكومية - البابا تواضروس: مصر تمثل القلب وذُكرت 700 مرة في الكتاب المُقدس - البابا تواضروس يجدد نعيه للأنبا بيشوي: علامة في تاريخ الكنيسة المعاصره -

تكنولوجيا واتصالات

اكتشاف "ثغرة عنصرية" بتكنولوجيا التعرف على الوجوه

اكتشاف
اكتشاف "ثغرة عنصرية" بتكنولوجيا التعرف على الوجوه
طباعة
اسم الكاتب : خاص: البورصجية

بينما تشهد تكنولوجيا التعرف على الوجه تقدما ملحوظا يوما بعد يوم، كشفت دراسة حديثة عن مشكلة يمكن أن تواجه هذه التقنية التي يعتمد عليها بشكل متزايد لا سيما في العمليات الأمنية ومواقع التواصل الاجتماعي والهواتف الذكية.
وبات بإمكان تكنولوجيا التعرف على الوجه حاليا، تمييز ما إذا كان الوجه لرجل أم امرأة.
إلا أن الدراسة التي سلطت عليها الضوء صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، قالت إن بعض برامج تمييز الوجه تكون أقل دقة مع الوجوه الداكنة، لا سيما إذا كانت لسيدات.
وحسب الدراسة، فإن نسبة الخطأ في التعرف على وجوه السيدات ذوات البشرة الداكنة قد تصل إلى 35 بالمئة، فيما تقترب دقة النتائج من 100 بالمئة مع الرجال من أصحاب البشرة البيضاء.
وقال سوريش فينكاتاسوبرامانيان بروفيسور علوم الكمبيوتر في جامعة أوتاوا الأميركية، إن "الوقد حان للتعرف على دقة هذه الأنظمة ونقاط ضعفها، حتى يمكن الاعتماد عليها اجتماعيا".
وأخطاء برامج تمييز الوجوه لا تؤدي فقط إلى ثغرات تقنية، بل أيضا قد تسبب مشاكل "عنصرية".
وفي عام 2015 على سبيل المثال، اعتذرت شركة "غوغل" بعد خطأ في تطبيق للتعرف على الوجوه تابع للشركة، أدى إلى تمييز وجوه مواطنين أميركيين من أصول أفريقية كـ"غوريلات".
وتقدر إحصاءات أن نحو 117 مليون أميركي بالغ، مسجلون على شبكات التعرف على الوجوه لأسباب أمنية، بينهم عدد كبير جدا من ذوي الأصول الأفريقية.
 

إرسل لصديق

تعليقات فيسبوك