Alborsagia.com البورصجية نيوز

الأثنين 21 ديسمبر 2015
أخر خبر
الأوقاف: "رمضان شهر المراقبة الذاتية" هو موضوع خطبة الجمعة القادمة - مطار القاهرة يستقبل 1601 معتمراً - تعاون مشترك يجمع "الكابو والهضبة" بعد غياب ربع قرن - وفاة الدكتور علي لطفي رئيس مجلس الوزراء الأسبق بعد صراع مع المرض عن عمر يناهز 83 عاماً - الرئيس السيسى : محمد صلاح رمزًا مصريًا يبعث على الفخر والاعتزاز - "على الحجار" يبدع يوم 9 يونيو بساقية الصاوى فى رمضان - وزير التعليم العالي وقيادات الوزارة ينعون دكتور علي لطفي رئيس وزراء مصر الأسبق - مالم تعرفه عن الإعلامية الراحلة "سميحة ابو زيد" - السقير راضى: الرئيس يضع كافة إمكانيات الدولة الطبية من أجل محمد صلاح - كردون أمني مشدد تحسباً لتجدد الاشتباكات بين عائلتين بمحافظة الأقصر - قوات الاحتلال الغاشمة تصيب فتاة فلسطينية بالرصاص في القدس - نقل الرئيس الأمريكي الأسبق جورج بوش الأب للمستشفى - شيخ الأزهر: صفات الله توقيفية ولا تشبه صفات المخلوقين - تأجيل محاكمة 23 بتنظيم “كتائب أنصار الشريعة” لـ 10 يونييو - رانيا فريد شوقي تسيطرعليها حالة من الغضب الشديد في برنامج "رامز تحت الصفر" -

تكنولوجيا واتصالات

اكتشاف "ثغرة عنصرية" بتكنولوجيا التعرف على الوجوه

اكتشاف
اكتشاف "ثغرة عنصرية" بتكنولوجيا التعرف على الوجوه
طباعة
اسم الكاتب : خاص: البورصجية

بينما تشهد تكنولوجيا التعرف على الوجه تقدما ملحوظا يوما بعد يوم، كشفت دراسة حديثة عن مشكلة يمكن أن تواجه هذه التقنية التي يعتمد عليها بشكل متزايد لا سيما في العمليات الأمنية ومواقع التواصل الاجتماعي والهواتف الذكية.
وبات بإمكان تكنولوجيا التعرف على الوجه حاليا، تمييز ما إذا كان الوجه لرجل أم امرأة.
إلا أن الدراسة التي سلطت عليها الضوء صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية، قالت إن بعض برامج تمييز الوجه تكون أقل دقة مع الوجوه الداكنة، لا سيما إذا كانت لسيدات.
وحسب الدراسة، فإن نسبة الخطأ في التعرف على وجوه السيدات ذوات البشرة الداكنة قد تصل إلى 35 بالمئة، فيما تقترب دقة النتائج من 100 بالمئة مع الرجال من أصحاب البشرة البيضاء.
وقال سوريش فينكاتاسوبرامانيان بروفيسور علوم الكمبيوتر في جامعة أوتاوا الأميركية، إن "الوقد حان للتعرف على دقة هذه الأنظمة ونقاط ضعفها، حتى يمكن الاعتماد عليها اجتماعيا".
وأخطاء برامج تمييز الوجوه لا تؤدي فقط إلى ثغرات تقنية، بل أيضا قد تسبب مشاكل "عنصرية".
وفي عام 2015 على سبيل المثال، اعتذرت شركة "غوغل" بعد خطأ في تطبيق للتعرف على الوجوه تابع للشركة، أدى إلى تمييز وجوه مواطنين أميركيين من أصول أفريقية كـ"غوريلات".
وتقدر إحصاءات أن نحو 117 مليون أميركي بالغ، مسجلون على شبكات التعرف على الوجوه لأسباب أمنية، بينهم عدد كبير جدا من ذوي الأصول الأفريقية.
 

إرسل لصديق

تعليقات فيسبوك