Alborsagia.com البورصجية نيوز

الأثنين 21 ديسمبر 2015
أخر خبر
أرباح عتاقة تقفز لـ 153 مليون جنيه خلال 6 أشهر - الاستثمار والاتصالات توقعان بروتوكول تعاون لتعزيز مركز مصر الإقليمي في ريادة الأعمال - البترول: 139.2 مليون دولار لحفر 15 بئرا جديدا بالبحر المتوسط والصحراء الغربية - انطلاق فعاليات البث المباشر لمنتدى "غروندفوس" الأربعاء المقبل - الخارجية: مصر تدين التفجير الإرهابي في غرب العاصمة الأردنية عمان - متاجر غلوريا جينز كوفيز تعتزم إطلاق فرع جديد بنهاية 2018 - جمارك السلوم تضبط تهريب 156 كيلو من المشغولات الفضية - وصول الأمين العام لمنظمة التعاون الاسلامي الى القاهرة - ليفربول يتقدم ببلاغ ضد محمد صلاح - حسام فريد مستشاراً لوزير التجاره والصناعه للمشاريع الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر - النجمة يفرض التعادل السلبي على الأهلي بالبطولة العربية - بالفيديو.. سفير فلسطين بالقاهرة يهاجم قانون إعتبار إسرائيل دولة يهودية - بالفيديو.. سفير فلسطين بالقاهرة يفجر مفاجأة عن التقارب المصري مع حماس بسبب المصالحة - البحوث الإسلامية تعيب على قانون سجن الشاب المتزوج عرفيا - شاهد.. البحوث الفلكية تكشف أسباب سقوط الشهب على مصر وتحذر -

أهم الأراء

الوفد والانتخابات وأزمة الأخلاق

طباعة
اسم الكاتب : مجدي سرحان

التصدى للعمل العام فى مصر.. أصبح مغامرة محفوفة بالمخاطر.. وعبئًا كبيرًا تنوء بحمله الجبال.. فى ظل الانفلات الأخلاقى الذى ساد المجتمع.. وسيولة الإعلام والتواصل من خلال وسائل «النيو ميديا».. والتى أصبحت أخطر سلاح تدار به حروب الأجيال الحديثة التى تستهدف العقول والعلاقات الاجتماعية بالتخريب والتدمير والتشويه.. وهو هدف أخطر وأكثر تأثيرا بكثير من الحروب العسكرية التى تستخدم فيها الأسلحة التقليدية.

•• فى الحروب الحديثة

لا حساب لأى اعتبارات أخلاقية أو دينية أو إنسانية بشكل عام.. كل شىء مباح.. من انتهاك للحرمات.. ومساس بالشرف والكرامة.. دون أدنى احترام للحقوق والحريات وثقافة التحاور والاختلاف والتنوع.

وللأسف.. كان نصيب مصر كبيرا جدا من هذه الحروب التى نجحت فى توليد أزمة حقيقية فى منظومة القيم والأخلاق فى المجتمع.. وإحداث خلل جسيم فى بنيته.. ووضعته على حافة الانهيار والتسيب والانفلات.. وانتشار ثقافة العنف والإرهاب.. المادى والمعنوي.. سواء على مستوى الفرد أو الجماعة.. حتى أصبح الكثيرون من ذوى الكفاءات والخبرات يفضلون الانسحاب والانزواء.. بعيدا عن مرمى نيران أسلحة التشويه والتدمير والإقصاء.. وهذه خسارة بالغة للمجتمع كله.. حيث يفسح هؤلاء بانسحابهم من العمل العام المجال للفاسدين والمرتزقة وعديمى المواهب والكفاءة ليقفزوا إلى صدارة المشهد.. ومعهم ينتشر اليأس والإحباط وينعدم الأمل فى المستقبل الأفضل لدى كل مكونات المجتمع.. وهذه هى الهزيمة بعينها.. لا قدَّر الله.

•• انظروا

ما حدث خلال الساعات الماضية فى شأن الانتخابات الرئاسية.. وتحديدا فى مسألة «بحث» ترشح الدكتور السيد البدوى رئيس حزب الوفد.. بعد أن خلت الساحة من مرشحين منافسين للرئيس عبد الفتاح السيسي.. ورغم سابق إعلان الحزب تأييده للرئيس السيسي.. وعدم الدفع بمرشح منافس له فى الانتخابات؟

الأمر لم يكن أكثر من «اتجاه» تتبناه بعض قيادات الحزب انطلاقا من إحساسها بالمسئولية الوطنية.. وتعمل على ترجمته إلى قرار من خلال إجراءات مؤسسية وقانونية تفرضها لوائح الحزب.. حيث يتحتم عرض مبدأ الترشح نفسه، ثم اختيار المرشح على الهيئة العليا للحزب التى هى أعلى مستويات بنيته الهيكلية.. ولها أن توافق أو ترفض.

•• لم يكن هناك قرار

ومع ذلك.. تعرض رئيس الوفد بمجرد طرح اسمه كمرشح محتمل للرئاسة إلى حملة تشويه واغتيال معنوى ونفسي.. شرسة وضارية وظالمة.. استهدفت سمعته الشخصية وتاريخه السياسى وذمته المالية.. واستباحت كل تفاصيل حياته الخاصة وأسرته وعمله.. والتعريض به.. دون وازع من دين أو أخلاق أو ضمير.. رغم أن الرجل لم يكن يرغب أبدا فى هذا الأمر.. ولم يسع إليه.. وله موقف واضح ومعلن تجاه تأييده للرئيس السيسي.. التزاما بموقف حزبى عام نابع من قرار اتخذته هيئته العليا ويؤيده كل أعضاء الحزب.

•• مرة أخرى

نقول: إن ما يحدث الآن فى المجتمع المصري.. من تشويه وإساءة وتطاول على رموزه.. والذى لم يسلم منه رئيس الدولة نفسه الذى قاد واحدة من أعظم الثورات التى استعادت الوطن من بين أيدى قوى الرجعية والظلام.. ليس إلا انعكاسا لأزمة أخلاقية عامة.. بات التصدى لها واحتواؤها لا يقل أهمية عن مواجهة خطر التطرف والإرهاب.

إرسل لصديق

تعليقات فيسبوك