Alborsagia.com البورصجية نيوز

الأثنين 21 ديسمبر 2015
أخر خبر
ملكة الأردن رانيا تفوز بجائزة شخصية العام في قمة - وجود مصابين فى حريق كنيسة العائلة المقدسة بملوى - شاهد ..السلطانة هيام تعلن مشاركتها فيلم محمد عادل إمام - وفاة محمود القلعاوي بعد صراع مع المرض - بالفيديو.. الكهرباء : لابد يكون هناك شبكة قوية لمصر - شاهد..تكريم درة فى لبنان - محلل السياسي البحريني : قطر تعاني من خوف عميق من تلاشي الهوية..فيديو - جربي رولات السبانخ والجبن بهذه الطريقة - الحمد جروب تطرح ماريتا الصفوة بطريق مصر إسماعيلية خلال مشاركتها بمعرض ثقة - علامكو تستمر 400 مليون جنيه فى منطقة بيت الوطن بالقاهرة الجديدة - بالصور.. تعرف على مدينة الأساطير الأمريكية التي يشاهدها نصف سكان العالم - 2.77 % ارتفاعا بمؤشر البورصة.. ورأس مالها يربح 13 مليار جنيه - فيديو.. ماكرون يجري محادثات حول احتجاجات السترات الصفراء - تسليم 360 وحدة بالمرحلتين الأولى والثانية بـ"دار مصر" بمدينة الشروق - حملة مكبرة لإزالة الإشغالات وتنفيذ أعمال رفع كفاءة الأرصفة الداخلية بالتجمع الثالث -

أهم الأراء

الوفد والانتخابات وأزمة الأخلاق

طباعة
اسم الكاتب : مجدي سرحان

التصدى للعمل العام فى مصر.. أصبح مغامرة محفوفة بالمخاطر.. وعبئًا كبيرًا تنوء بحمله الجبال.. فى ظل الانفلات الأخلاقى الذى ساد المجتمع.. وسيولة الإعلام والتواصل من خلال وسائل «النيو ميديا».. والتى أصبحت أخطر سلاح تدار به حروب الأجيال الحديثة التى تستهدف العقول والعلاقات الاجتماعية بالتخريب والتدمير والتشويه.. وهو هدف أخطر وأكثر تأثيرا بكثير من الحروب العسكرية التى تستخدم فيها الأسلحة التقليدية.

•• فى الحروب الحديثة

لا حساب لأى اعتبارات أخلاقية أو دينية أو إنسانية بشكل عام.. كل شىء مباح.. من انتهاك للحرمات.. ومساس بالشرف والكرامة.. دون أدنى احترام للحقوق والحريات وثقافة التحاور والاختلاف والتنوع.

وللأسف.. كان نصيب مصر كبيرا جدا من هذه الحروب التى نجحت فى توليد أزمة حقيقية فى منظومة القيم والأخلاق فى المجتمع.. وإحداث خلل جسيم فى بنيته.. ووضعته على حافة الانهيار والتسيب والانفلات.. وانتشار ثقافة العنف والإرهاب.. المادى والمعنوي.. سواء على مستوى الفرد أو الجماعة.. حتى أصبح الكثيرون من ذوى الكفاءات والخبرات يفضلون الانسحاب والانزواء.. بعيدا عن مرمى نيران أسلحة التشويه والتدمير والإقصاء.. وهذه خسارة بالغة للمجتمع كله.. حيث يفسح هؤلاء بانسحابهم من العمل العام المجال للفاسدين والمرتزقة وعديمى المواهب والكفاءة ليقفزوا إلى صدارة المشهد.. ومعهم ينتشر اليأس والإحباط وينعدم الأمل فى المستقبل الأفضل لدى كل مكونات المجتمع.. وهذه هى الهزيمة بعينها.. لا قدَّر الله.

•• انظروا

ما حدث خلال الساعات الماضية فى شأن الانتخابات الرئاسية.. وتحديدا فى مسألة «بحث» ترشح الدكتور السيد البدوى رئيس حزب الوفد.. بعد أن خلت الساحة من مرشحين منافسين للرئيس عبد الفتاح السيسي.. ورغم سابق إعلان الحزب تأييده للرئيس السيسي.. وعدم الدفع بمرشح منافس له فى الانتخابات؟

الأمر لم يكن أكثر من «اتجاه» تتبناه بعض قيادات الحزب انطلاقا من إحساسها بالمسئولية الوطنية.. وتعمل على ترجمته إلى قرار من خلال إجراءات مؤسسية وقانونية تفرضها لوائح الحزب.. حيث يتحتم عرض مبدأ الترشح نفسه، ثم اختيار المرشح على الهيئة العليا للحزب التى هى أعلى مستويات بنيته الهيكلية.. ولها أن توافق أو ترفض.

•• لم يكن هناك قرار

ومع ذلك.. تعرض رئيس الوفد بمجرد طرح اسمه كمرشح محتمل للرئاسة إلى حملة تشويه واغتيال معنوى ونفسي.. شرسة وضارية وظالمة.. استهدفت سمعته الشخصية وتاريخه السياسى وذمته المالية.. واستباحت كل تفاصيل حياته الخاصة وأسرته وعمله.. والتعريض به.. دون وازع من دين أو أخلاق أو ضمير.. رغم أن الرجل لم يكن يرغب أبدا فى هذا الأمر.. ولم يسع إليه.. وله موقف واضح ومعلن تجاه تأييده للرئيس السيسي.. التزاما بموقف حزبى عام نابع من قرار اتخذته هيئته العليا ويؤيده كل أعضاء الحزب.

•• مرة أخرى

نقول: إن ما يحدث الآن فى المجتمع المصري.. من تشويه وإساءة وتطاول على رموزه.. والذى لم يسلم منه رئيس الدولة نفسه الذى قاد واحدة من أعظم الثورات التى استعادت الوطن من بين أيدى قوى الرجعية والظلام.. ليس إلا انعكاسا لأزمة أخلاقية عامة.. بات التصدى لها واحتواؤها لا يقل أهمية عن مواجهة خطر التطرف والإرهاب.

إرسل لصديق

تعليقات فيسبوك