Alborsagia.com البورصجية نيوز

الأثنين 21 ديسمبر 2015
أخر خبر
الأرصا: طقس اليوم معتدل على معظم الأنحاء - اليوم.. الحكم على المتهمين بقتل والد "طفل البامبرز" - مقتل 14 شخصا فى أحداث عنف بمنطقة منكوبة شرق الكونغو - صور.. سياح يتابعون تعامد الشمس على وجه تمثال رمسيس الثانى - مصرع عجوز وإصابة 7 آخرين فى تصادم سيارتين على صحراوى بنى سويف الشرقى - غرق قارب مهاجرين بالقرب من مدينة "بودروم" بتركيا - رويترز: وزير الطاقة السعودى لا ضمانات لعدم ارتفاع النفط فوق 100 دولار للبرميل - وزارة المالية تطرح سندات خزانة بقيمة 1.2 مليار جنيه اليوم - وزيرة التضامن والسفيرالأمريكى فى جلسة حول تأثير الشركات على المجتمع - رئيس الوزراء يصدر قرارًا بتوفيق أوضاع 120 كنيسة ومبنى - اليوم.. قطع المياه عن القناطر الخيرية 6 ساعات - زيزى عادل تطرح أغنية ضحكة مصطنعة - وزير الطاقة السعودي يكشف حقيقة تكرار الحظر النفطي الذي حدث عام 1973 - محمد صلاح يكشف حقيقة غيابه عن مباراة البرازيل - خطوات سهلة وفعالة للتخلص من الهاتلات السودة فى أقصر وقت -

أهم الأراء

عباس الطرابيلى يكتب: سياحة العدد في الليمون

طباعة
اسم الكاتب : عباس الطربيلي

لا أحد ينكر قيمة العائد المالي للسياحة في مصر.. ولا نسبة ما تقدمه للاقتصاد القومي حتى أن البعض يعتبرها متساوية مع عائداتنا من قناة السويس.. ولكنني أرى في ذلك مغالطة يجب تصحيحها.. بل أرى من يقولون ذلك يحاولون"تنويم" العقل المصري ربما، حتى لا يعمل أو لا يجتهد.. ولكننا يجب أن نرى السياحةـ بوضعها الحالي ـ تحتاج إلى وقفة أساسية.. حتى لا تستمر الخديعة الكبرى..

إذ في البداية لابد أن نعترف أننا نبيع السياحة بملاليم.. بينما يمكن أن نحصل منها على المليارات ـ وللأسف نحن نتعامل مع السياحة بمنطق واحد.. هو عدد من يزورون مصر.. واسمحوا لي أن أصدقكم بقولي: ولكن العدد في الليمون.. إذ علينا أن نحسب كم ينفق السائح الأجنبي في أسبانيا.. وفي فرنسا.. وربما أيضاً في سنغافورة.. أو تايلاند.. أو حتى ماليزيا.. لأنهم هناك رغم كثافة عدد سياح بلادهم يعرفون كيف "يسوقون" منتجهم السياحي..

وعلينا أن نعترف بخطأ التعامل مع السياح من خلال شركات السياحة الأجنبية.. فالسائح يجيء إلينا من خلال شركات "تمص دم" السياحة المصرية ولا تقدم إلا القليل.. فالسائح: طاير. راكب. نايم. آكل. شارب كل ما يدفعه لنا ملاليم، بل وأجزم أن نصيب الشركة السياحية من هذا السائح أكثر مما تحصل عليه مصر وتخيلوا: كم تربح هذه الشركات.. وكم تخسر مصر بسبب هذا النظام. ولا يكاد السائح يدفع ثمن زجاجة المياه، التي يحملها دائماً معه.. لأنها أيضاً "على حساب صاخب المخل" فلماذا أتقبل ذلك..

 وكنت أتصور أن تركز كل الجهات المهتمة بالسياحة جهودها خلال فترة الصوم السياحي على كيفية التوصل إلى نظام يرفع من قيمة ما تحصل عليه مصر.. بنفس الطريقة التي تتعامل بها ـ هذه الهيئات ـ مع السائح المصري. بداية من سعر تذكرة الطيران الداخلي أو السكك الحديدية.. أو حتى سعر زجاجة المياه.. ولكننا دائماً "نتشطر" على السائح المصري.. الذي بدأ يهرب للسياحة خارج مصر لأنها ـ هناك ـ الأرخص!!

وربما ينصب كلامي على السياحة الروسية بالذات. ولكن الأمر ينطلق الى السائح الألماني.. والفرنسي.. وحتى الايطالي وهي الشعوب الأكثر عشقاً لبلادنا ،ولكن السائح الروسي ـ كما يقول لي كل من يتعامل معه.. يكاد لا يحمل معه أي أموال ينفق منها على ما يستجد.. وفي مقدمتها التذكارات أو المشتريات..

<< إن عيبنا ـ سياحياً ـ أننا نهتم بالعدد.. تماماً كما نهتم بعدد الليالي التي يقضيها السائح عندنا. وهذا لم يعد يعمل به في عالم السياحة.. وتخيلوا كم يدفع السائح الأجنبي في وجبة طعام على رصيف الشانزليزيه. أو ينفقه على سهرة في المولان روج أو فنجان قهوة مع قطعة كيك على رصيف أي مقهى في الحي اللاتيني.. ونفس الشيء يقال عن عائد السياحة في فرنسا بحكم أنها صاحبة الرقم الأول في السياحة عالمياً.. أو عائدها في أسبانيا بحكم أنها الدولة الثانية..

 ببساطة رغم كل ما يقال عن خبرتنا السياحية.. إلا أنها مازالت تقف عند حدود لوكاندة الكلوب الحسيني.. وشاهدوا - مثلا -الزحام يومي السبت والأحد في شوارع مدريد أمام مطاعم تقدم الوجبة الأكثر شهرة في أسبانيا وهي "البقية" أو البهية.. أو "البخية بالأسبانية".

مطلوب إعادة النظر في أسلوبنا السياحي، دون أي حساسية.. وقد تهتز قيمة العائدات لعام أو بعض عام.. ولكنها سرعان ما تقفز إلى أضعاف ما نحصل عليه الآن.

وإذا صح لروسيا أن تتحكم في اشتراطات الأمن.. فإن لنا أن نبحث معهم ـ وفوراً ـ الحد الأدنى لأسعار السائح الروسي إلى بلادنا..

ولكننا للأسف كثيراً ما نتنازل من حقوقنا.

إرسل لصديق

تعليقات فيسبوك