Alborsagia.com البورصجية نيوز

الأثنين 21 ديسمبر 2015
أخر خبر
وداعا سمير خفاجي ..شيخ المنتجين - ماكينة حصاد زراعية تفصل رأس شاباً عن جسده بـ بني سويف‎ - شيريهان ناعية سمير خفاجي: جزء أصيل مني غادر وسافر عني - ارتفاع عدد ضحايا غرق عبارة بتنزانيا لأكثر من 100 غريق - وزير الري يشيد بجهود العاملين المبذولة بالسد العالى وخزان أسوان - الأرصاد: طقس السبت معتدل نهارا لطيف ليلا والعظمى بالقاهرة 33 درجة - وفاة المنتج الكبير سمير خفاجى - شيخ الأزهر الشريف يطالب العقلاء بمسئولياتهم تجاه ضحايا الحروب والصراعات - عودة 295 مصريا من ليبيا عبر منفذ السلوم.. منهم 253 سافروا بصورة شرعية - التعليم العالي: بحث إنشاء مجمع للجامعة الإيطالية بمصر - السفارة المصرية بـ لندن تتسلم قطعة أثرية حجرية مسروقة من "معبد الكرنك" - وزير الأوقاف: السنة النبوية تتفق مع المقاصد العامة للقرآن الكريم - وزيرة التخطيط: اعتماد برنامج الإصلاح الاقتصادي على سعر صرف مرن وترشيد الدعم - مستشار وزير المالية: لا يوجد تفكير في أي زيادات ضريبية - أسامة توكل: تقديم طلبات إنهاء المنازعات الضريبية والجمركية قبل انتهاء العمل بهذا النظام في -

أهم الأراء

سمية عبد المنعم تكتب: "بلوغ"

طباعة
اسم الكاتب : سميّة عبدالمنعم

اتسعت عيناها دهشة عندما أبصرت تلك القطرات الدموية خارجة منها ، وما لبثت دهشتها أن تحولت لرعدة مصحوبة بألم .
هي تعرف جيدا سبب تلك الدماء ، قرأت عنها كثيرا وربما أصغت يوما لثرثرات خافتة بين صديقاتها يهمسن بها في خجل مذهول وهن يشرن بأصابع واهية نحو اعياء احداهن ، ومنذ ذلك الحين وهي تنتظر دورها في صفوف وجلة .
تعرف ، لكنها تأبى أن تصدق ، ولمَ تفعل وهي لا تدري ما ينتظر سنوات ما بعد البلوغ ، بل ما ينتظر أياما قادمات .
لملمت خجلا تساقط مع قطراتها ، وتحاملت حتى دلفت الى غرفتها ، جلست تفكر في سر اسرارها ، من تودعه اياه ، صديقتها ، وحدها من يمكنها اخبارها.
ابتسمت في خجل، هكذا استقبلت صديقتها التي تكبرها بثلاث سنوات خبر دخولها عالم النساء .
لكنها سارعت تسألها بلهفة : هل أخبرتِ أمك؟
كان لسؤالها وقع الصاعقة في نفسها ..أمي ؟ كيف ؟ عقدت حاجبيها في غضب وهتفت: لا ..مستحيل أن أخبرها..
صاحت  بها أنها لابد أن تفعل والا فستخبرها هي .
توسلت اليها ألا تخبرها ، هي لا تريدها ان تعرف ..ولمه..لا تدري.
عادت لتتوسل اليها ثم انصرفت عنها غاضبة .
عندما اقتحمت عليها أمها الحجرة والضيق يرتسم على وجهها ، أيقنت أن ما خشيته قد حدث.
" لماذا لم تخبريني ..كيف أعرف امرًا كهذا من صديقتك؟"
أهذا كل ما يعنيها ويشغلها...
أشاحت بوجه عبث به الخجل وخيبة الأمل ، ولم تجب.
أفاقت على صوت الباب يغلق وقد غادرتها أمها.
هالها أنها لم توجه لها نصحًا واحدًا ولم تطمئن خوفها 
تزاحمت الدموع بعينيها ولسانها يلهج باسم صديقتها في انهيار .

إرسل لصديق

تعليقات فيسبوك