Alborsagia.com البورصجية نيوز

الأثنين 21 ديسمبر 2015
أخر خبر
عون يطالب ميركل بدعم بلاده في أزمة النزوح السوري - وزير الأوقاف: قضية العدل ليست مسئولية ولي الأمر وحده انما هى مسؤولية الجميع - والي تستعرض برنامج الاصلاح والحماية الاجتماعية في مصر - ارتفاع جماعي بمؤشرات البورصة 6.8 مليار جنيه خلال 3 جلسات - ترامب يهدد بفرض رسوم 20% على السيارات المستوردة من الاتحاد الأوروبى - خارجية النواب: الإنسحاب الأمريكى من مجلس حقوق الإنسان تحيز لإسرائيل - المالكي: حققنا تقدماً عسكرياً بصعدة اليمنية - وزير الري يلقي كلمته اثناء انعقاد المجموعة 77 والصين بالمؤتمر الدولي للمياه - دى ميستورا يعقد اجتماعاً بجنيف لتشكيل الدستورية السورية - البرتغال: طرح إعادة توطين 400 لاجئ مقيم فى مصر خلال العام المقبل - الأوقاف: ملف الهيئة أحد أهم أولوياتي - سعفان: الامارات تمد إقامة الأرامل والمطلقات وأبنائهن بالإمارات - الأحد.. بدء تسليم قطع أراضى القرعة بمنطقة الشريط المميز بسوهاج الجديدة - رئيس القابضة للمياه : 18 مليون جنيه تكلفة توصيل مياه الشرب للمناطق المحرومة بسوهاج - مباحثات بين الصناعة وقطاع الاعمال لتطوير الشركات الصناعية -

مصر

غدا الجارحي في باريس لحضور اجتماع منظمة التعاون الإقتصادى والتنمية والأتحاد الأوربي

غدا الجارحي في باريس لحضور اجتماع  منظمة التعاون الإقتصادى والتنمية والأتحاد الأوربي
غدا الجارحي في باريس لحضور اجتماع منظمة التعاون الإقتصادى والتنمية والأتحاد الأوربي
طباعة
اسم الكاتب : طارق احمد

  يغادر غدا (الاربعاء)  عمرو الجارحى وزير المالية متجها إلى باريس وذلك لحضور الاجتماع الوزارى السنوى المشترك بين منظمة التعاون الإقتصادى والتنمية OECD والاتحاد الأوروبى حول تعزيز الحوكمة الاقتصادية وإصلاح الإدارة العامة للدولة، ويرافقه السيد أحمد كجوك، نائب الوزير للسياسات المالية والتطوير المؤسسى.    ومن المقرر أن يعقد الجارحى خلال الزيارة لقاءات مع عدد من كبار المستثمرين الفرنسيين فى قطاعى الصناعة والخدمات المالية بهدف التعريف بالأوضاع الاقتصادية  واخر تطورات برنامج الإصلاح الإقتصادى المصرى والخطوات الكبيرة التى تم انجازها وكذلك عدد من التشريعات والسياسات والقرارات التى اقرتها الحكومة والبرلمان المصرى لدعم البرنامج وتحسين مناخ الاستثمار وكذلك المتعلقة ببرامج الحماية الاجتماعية لمحدودى الدخل.
  وتتضمن أجندة اللقاءات أيضاً لقاء مع باسكال سانت امان مدير مركز السياسات الضريبية بمنظمة OECD على هامش المؤتمر الوزارى بهدف تطوير العلاقات الثنائية وبحث سبل تطوير برامج الدعم الفنى، خاصة البرامج الخاصة بالحوكمة الاقتصادية ومجابهة الممارسات الضريبية الضارة.

وتم دعوة السيد وزير المالية لإلقاء كلمة خلال الجلسة المخصصة لمناقشة سبل تعزيز الحكومة الاقتصادية كدافع رئيسى للتنمية الاقتصادية طويلة الأجل وجهود الدول فى تنفيذ الإصلاحات الهيكلية وتحسين بيئة الاستثمار.

وسيقوم  الوزير خلال هذه الجلسة بعرض التجربة المصرية والسياسات الإصلاحية التي قامت بها مصر خلال العامين الماضيين ضمن برنامج الإصلاح الاقتصادي المصري لتحسين إدارة المالية العامة وتحقيق نمو شامل واحتوائي، والتى تمت على عدة محاور رئيسية.

  ويأتى على رأس هذه المحاور زيادة معدلات النمو الاقتصادى المولدة للعمل والتركيز على سياسات التشغيل كخط أول لتحسين مستوى المعيشة. كما تعمل الحكومة على تعزيز الشراكة مع القطاع الخاص من خلال السماح له بالمشاركة في عدة قطاعات رئيسية، أهمها قطاع الطاقة الجديدة والمتجددة، وقطاع الغاز الطبيعي وقطاع النقل، مما يعزز من تنافسية الاقتصاد المصرى ويحسن من جودة الخدمات المقدمة للمواطن. وعلى نفس النحو، قامت الحكومة بالإعلان عن برنامج طروحات عامة طموح لجذب الاستثمارات الخاصة في بعض شركات القطاع العام خلال الخمسة سنوات القادمة.
  كما سيؤكد الجارحي في كلمته  علي ان الحكومة تمضي في خطى ثابتة في تنفيذ إجراءات الضبط المالى وإدارة المالية العامة مثل إعادة ترتيب الإنفاق العام والتوسع في برامج الحماية الاجتماعية وزيادة مخصصات الانفاق التنموي، مثل الانفاق على قطاعى التعليم والصحة، بالإضافة إلى مضاعفة برامج تمكين المرأة خلال موازنة العام المالى الحالى 2017/2018.
  واشار الوزير الي ان الحكومة والبنك المركزى المصرى يقومان بالدفع بالشمول المالى من خلال عدد من الإجراءات مثل ميكنة المدفوعات الحكومية، و الخدمات المصرفية الإلكترونية وخدمات الدفع عبر الهاتف المحمول.   الجدير بالذكر أن منظمة التعاون الاقتصادى والتنمية هى منظمة دولية تهدف إلى التنمية الإقتصادية وإلى إنعاش التبادلات التجارية وتتكون المنظمة من مجموعة من البلدان المتقدمة التى تطبق المبادئ الديمقراطية واقتصاد السوق الحر.
  وأنشأت منظمة التعاون الاقتصادى والتنمية فى 30 من سبتمبر سنة 1961 بعد أن حلت محل منظمة التعاون الاقتصادى الأوروبى OECD التى أسست سنة 1948 للمساعدة على إدارة مشروع مارشال لإعادة إعمار أوروبا بعد الحرب العالمية الثانية  وبعد فترة تم توسيعها لتشمل عضويتها بلدان غير أوروبية.
  وتمنح المنظمة  فرصة تمكن الحكومات من مقارنة التجارب السياسة والبحث عن اجابات للمشاكل المشتركة، تحديد الممارسات الجيدة وتنسيق السياسات المحلية والدولية؛ المنظمة تشكل منتدى للضغط التي يمكن أن تكون حافزا قويا لتحسين السياسات وتنفيذها عن طريق سن قوانين غير الملزمة التى يمكن ان تؤدى أحيانا إلى المعاهدات الملزمة.
  ويشار إلى أن التبادلات بين الحكومات المشتركة فى المنظمة تتم عن طريق تدفق المعلومات والتحليلات التى تقدمها الأمانة العامة فى باريس حيث تقوم الامانة بجمع البيانات ورصد الاتجاهات والتحليلات والتنبؤات الاقتصادية كما تعد بحوث التغيرات الاجتماعية أو التطور فى أنماط التجارة والبيئة والزراعة والتكنولوجيا والضرائب والمجالات الأخرى.
  خلال العقد الماضى، عالجت المنظمة مجموعة من القضايا الاقتصادية والاجتماعية والبيئية وكذلك ساهمت في تعميق المشاركة مع دوائر الاعمال، ونقابات العمال وغيرهم من ممثلي المجتمع المدنى؛ على سبيل المثال المفاوضات فى منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية فى المجال الضريبى والتسعير التحويلى، وقد مهد الطريق للمعاهدات الضريبية الثنائية فى جميع أنحاء العالم.
  وكانت منظمة التنمية والتعاون الاقتصادى قد أبدت نظرة متفائلة بشأن الاقتصاد العالمى خلال الفترة الراهنة، كما تتوقع تحسنا طفيفا فى معدلات النمو خلال العام 2018، بالتزامن مع تعزيز حوافز نقدية ومالية.
  وأظهر تقرير النظرة المستقبلية الصادر عن المنظمة فى شهر نوفمبر الماضى، نظرة إيجابية بشأن معدلات النمو الاقتصادى فى معظم دول العالم مقارنة مع تقديرات سابقة فى سبتمبر الماضى لكنه يشير إلى مخاوف أيضاً بشأن النمو على المدى الطويل.
  ورفعت المنظمة تقديراتها بشأن نمو الاقتصاد العالمى إلى 3.6% فى العام الجارى مقارنة مع تقديرات بلغت 3.5% خلال تقريرها السابق، كما تتوقع أن يشهد الاقتصاد العالمى نمواً بنحو 3.7% فى العام المقبل و3.6% فى عام 2019.
 

إرسل لصديق

تعليقات فيسبوك