Alborsagia.com البورصجية نيوز

الأثنين 21 ديسمبر 2015
أخر خبر
وزير الاتصالات يلتقي مجلس ادارة غرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات - أسعار العملات العربية اليوم 2018/8/16 - أسعار الحديد .. اليوم الخميس - أسعار العملات الأجنبية ..اليوم - شاهد أول تعليق للفنان أحمد فهمى بعد خطوبته بـ"هنا الزاهد" - ضحكة صافية من القلب.. ابتسامة تجمع الزعيم وابنه رامى خارج الكواليس - هاله السعيد : الاستثمارات الحكومية بمحافظات الصعيد بلغت 13مليار جنيه - "قارون للبترول":206 ملايين دولار إجمالى الإنفاق الاستثمارى خلال 2017-2018 - بالصور..طارق عامر يزور البنك العقارى المصرى العربى - الذهب يتراجع 3 جنيهات وعيار 21 بـ591 جنيها للجرام - رفع 12 سيارة ودراجة بخارية متروكة بحملات مرورية بالجيزة - القبض على عاطل بحوزته سلاحا ناريا فى القنطرة بالإسماعيلية - القبض على المتهم الثالث بمقتل المواطن المصرى بالكويت - الصحة تدفع بـ 2952 سيارة إسعاف مجهزة وطائرتين مروحيتين لتأمين احتفالات العيد - مدبولى يرخص لجهاز تنظيم الاتصالات المساهمة فى شركة "واحات السيليكون" -

مصر

شيخ الأزهر يدعو لعقد مؤتمر عالمى على وجه السرعة حول قضية القدس

شيخ الأزهر يدعو لعقد مؤتمر عالمى على وجه السرعة حول قضية القدس
شيخ الأزهر يدعو لعقد مؤتمر عالمى على وجه السرعة حول قضية القدس
طباعة
اسم الكاتب : حازم عبدالعزيز

دعا فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف ومجلس حكماء المسلمين، لإجتماع طارئ لبحث تبعات هذه الأمر، بالإضافة إلى عقد مؤتمر عالمي عاجل حول القدس، بمشاركة كبار العلماء في العالم الإسلامي ورجال الدين المسيحي، والمؤسسات الإقليمية والدولية المعنية، لبحث اتخاذ خطوات عملية تدعم صمود الفلسطينيين، وتبطل شرعية هذا القرار المرفوض الذي يمس حقهم الثابت في أرضهم ومقدساتهم .

وحذر الإمام الأكبر من التداعيات الخطيرة لقرار الولايات المتحدة بالاعتراف بالقدس المحتلة عاصمة لإسرائيل ونقل سفارتها إليها، لما يشكله ذلك من إجحاف وتنكر للحق الفلسطيني والعربي الثابت في مدينتهم المقدسة، أولى القبلتين وثالث الحرمين، وتجاهل لمشاعر أكثر من مليار ونصف المليار مسلم، تهفو قلوبهم إلى مسى النبي الأكرم، وملايين المسيحيين العرب، الذين تتعلق أفئدتهم بكنائس القدس وأديرتها.

وشدد الطيب في بيان اليوم الأربعاء، على أن القدس المحتلة، وهويتها الفلسطينية والعربية، يجب أن تكون قضية كل المنصفين والعقلاء في العالم، حتى لا يفقد الفلسطينيون، ومعهم ملايين العرب والمسلمين، ما تبقى لديهم من ثقة في فاعلية المجتمع الدولي ومؤسساته، وحتى لا تجد الجماعات المتطرفة وقودا جديدا يغذي حروب الكراهية والعنف التي تريد إشعالها في شرق العالم وغربه.

وأكد شيخ الأزهر، أن ما يعانيه عالمنا العربي والإسلامي من مشكلات وحروب، يجب ألا يكون ذريعة أو عذرا للقعود عن التحرك الفاعل لمنع تنفيذ هذا القرار المجحف وغير المقبول، مطالبا المجتمع الدولي ومؤسساته، أن تأخذ بزمام الأمور، وتبطل أي شرعية لهذا القرار، وتؤكد حق الشعب الفلسطيني في أرضه المحتلة، وعاصمتها القدس الشريف.

إرسل لصديق

تعليقات فيسبوك