Alborsagia.com البورصجية نيوز

الأثنين 21 ديسمبر 2015
أخر خبر
"الجنايات" تنظراليوم محاكمة "بديع" و آخرين في "فض اعتصام رابعة" - وفاة عالم الدين السعودي الشيخ صالح السدلان - استقرار أسعار الذهب وعيار21بـ631 فى بداية تعاملات - استقرار أسعار الدولار أمام الجنيه خلال التعاملات الصباحية - اليوم..الرئيسان السيسي وماكرون يعقدان قمة بقصر الإليزيه - واشنطن فرض عقوبات على جيش ميانمار بسبب الروهينجا - الجيش الروسي يختبر صاروخا عابرة للقارات - شاهد..رانيا ياسين مهاجمة الإخواني محمد نصر:" لو بتشتغل بمهنية هحترمك" - شاهد..تامرعبدالمنعم يقذف حازم عبدالعظيم بورق علي الهواء - شاهد..رئيس الشرطة المتخصصة :" قانون المرور الجديد لن يتم تنفيذه في وقت صدوره" - شاهد..أديب:" داعش يقيم ولاية جديدة علي الحدود المصرية " - شاهد..قارئة فنجان :"الجن ظهرلى و هو من اهدانى لهذا العلم" - شاهد الإصابات التي تعرضت لها الفتاة التي أنقذت شاب من الخطف - اجتماع اللجنة العامة لحماية الطفولة والامومة بالوادى الجديد يصدر توصيات لصالح الام والطفل - شاهد..عالم فلك :" جميع توقعاتي لأحمد موسي تحققت بالنص" -

أهم الأراء

هل لا يزال الاستثمار العقاري الملاذ الآمن للمستثمرين؟

طباعة
اسم الكاتب : بقلم هاني أبو الفتوح

ربما تكون قد سألت نفسك يوماً ما هذا السؤال . ما هو أفضل مجال آمن للاستثمار في ظل الارتفاع القياسي لمعدل التضخم ؟ إذا كان لديك فائض مدخرات ولا تعتمد على استلام عوائد نقدية دورية في تدبير نفقات المعيشة، تكون الاجابة المختصرة على هذا السؤال هو الاستثمار في العقار! كما قال أسلافنا وصدقوا، العقار قد يمرض ولكن لا يموت. فهناك من خاطر بجزء كبير من مدخراته في الاستثمار في الأسهم بدون دراية كافية واكتوى بنار الخسارة الفادحة. ومن استثمر أمواله في مشروع تجاري بدون خبرة سابقة  أو دراسة جيدة للمشروع اضطر الى تصفية المشروع بعد أن أثقلته الديون. أما من فضل الاستثمار الآمن في أوعية ادخارية في البنوك، فقد أحسن الاختيار، غير أن العائد الحقيقي للاستثمار بعد طرح نسبة التضخم يظل سالباً. يتميز الاستثمار العقاري بثبات معقول في الطلب على الرغم من أنه يتباين بين الحين والأخر. فالحاجة الى سكن و محل تجاري ومخزن وعيادةومقر إداري وورش وغيرها من الانواع الأخرى من العقارات مستمرة مما يضمن سوق حاضرة يتلاقى فيها العرض والطلب، ويعطي للاستثمار العقاري ميزة جيدة. يرى بعض خبراء الاستثمار أن الاستثمار العقاري  لا يحتاج لخبرة استثمارية من المستثمر الفرد بعكس  قطاعات أخرى. بينما الفريق الأخر يرى أن المستثمر يجب أن يكون لديه قدر من الخبرة من خلال الممارسة وعليه أن يتبع الارشادات المعمول بها في سوق العقار. وفي جميع الأحوال يجب على المستثمر أن يعلم جيدا أسباب ارتفاع و انخفاض قيمة العقار. تعود أسباب ارتفاع القيمة العقارية الى النمو الاقتصادي، وتحسين البنية التحتية للمنطقة، وزيادة التدفقات النقدية من العقار، والتحسينات الرأسمالية في العقار، ومستوى العرض في السوق العقاري بالاضافة الى أثر التضحم. أما أسباب انخفاض القيمة العقارية فترجع الى البيع الاضطراري للعقار، وغياب الصيانة المستمرة،و ظروف العرض والطلب في السوق العقاري، وتدهور البنية التحتية وأحوال الحي الذي يقع العقار في دائرته.  ينصح الخبراء بالاستثمار في المنطقة التي يعرفها المستثمر لكي يكون على معرفة جيدة بمميزات المنطقة والعقارات فيها . كما يكون من الأفضل الاستثمار في العقار المنفذ بمواصفات عالية لأن قيمته تزداد مع الزمن كما ينصح الخبراء بالاستثمار في المناطق الجديدة أو الواعدة لأنها من المنتظر أن تأتي بأرباح كبيرة بمرور الزمن. ولا يقتصر الاستثمار في العقار على العقارات الجديدة، فالاستثمار في المباني القديمة يكون مربحا بشرط الحذر من العقارات التي ربما تعاني من عيوب إنشائية نتيجة الاستخدام او التقادم الزمني، أو الصرف السيئ أو نظام الكهرباء الرديئ لأن تكلفة إصلاح هذه المشاكل ستؤثر سلبا على أية أرباح يمكن تحقيقها. وقبل أن أختم ، أود أن أشير الى تصريح الملياردير السعودي الوليد بن طلال الذي قال فيه أنه يريد استثمار مالا يقل عن خمسة مليارات في أسواق العقار. فعلى الرغم أنه مستثمر مؤسسي كبير، الا أن اهتمام المستثمرين باختلاف نوعيتهم يعطي دلالة قوية على أن الاستثمار العقاري هو الحصان الرابح والملاذ الآمن للمستثمرين. ***    

إرسل لصديق

تعليقات فيسبوك