Alborsagia.com البورصجية نيوز

الأثنين 21 ديسمبر 2015
أخر خبر
مصطفى الفقي: العالم كله توجه إلى إفريقيا - أول أفواج حجاج بيت الله الحرام بـ وزارة السياحة يغادر مطار القاهرة - غداً..غادة كريم تحتفل بصدور الطبعة السادسة من رسائل حريمي جدا - السعودية تحظر السفر لحاملي تأشيرات الزيارة والسياحة والعمل أثناء الحج - دبلوماسي سابق يحلل زيارة السيسي إلى إفريقيا - مهاب مميش: "أي حاجة لمصلحة مصر هنعملها" - ترامب يلغي مجلسين استشاريين اقتصاديين بعد استقالة مدراء تنفيذيين - الوزراء يقرر إنشاء الهيئة الاقتصادية للمثلث الذهبي - السيسي: إتفقنا مع الجابون على تشجيع الاستثمارات المشتركة - أستاذ عقيدة: إذا ابتعدنا عن الشريعة سيلحق غضب الله بنا - مدير الطوارىء عن حادث الاتوبيس: "نقل الحالات الخطرة لمستشفى الاسماعيلية - اصطدام اتوبيس سياحى بـ سيارتين نصف نقل ..ومصرع 4 واصابه 25 بالسويس - عاجل.. قابيل: مباحثات لانشاء مصنع للاخشاب بالجابون لتوفير احتياجات الصناعة المصرية - بنك الاستثمار الامريكي : الاقتصاد المصري بدأ التعافي الحقيقي وانهي مرحلة التدهور - شاهد.. تغريدة اوباما تتصدر التويتر العالمي وتحطم الترند فى اول ثلاث ساعات -

أقتصاد

البنك الدولى يتوقع نمو الاقتصاد المصرى بنسبة 4% خلال العام المالى الجارى

البنك الدولى يتوقع نمو الاقتصاد المصرى بنسبة 4% خلال العام المالى الجارى
البنك الدولى يتوقع نمو الاقتصاد المصرى بنسبة 4% خلال العام المالى الجارى
طباعة
اسم الكاتب : وكالات

   توقع البنك الدولى نمو الاقتصاد المصرى بنسبة 4% خلال العام المالى الجارى 2016-2017 (ينتهى 30 يونيو)، على أن تزيد تلك النسبة لـ4.7% و5.4% خلال العامين الماليين المقبلين على التوالى.   وقال البنك، فى تقرير آفاق الاقتصاد العالمى، الصادر بالإنجليزية، إن النشاط الاقتصادى فى مصر بدأ يتعافى بعد أزمة نقص العملة الأجنبية الطاحنة فى العام المالى الماضى، لافتاً إلى هذا التعرف يتوقف بشكل كبير على وتيرة الإصلاح المالى والتكيف مع تعويم العملة مؤخرا.   وأشار البنك إلى أن مصر من بين الدول المستوردة للنفط، التى شهدت تراجعاً فى النمو بالعام المالى 2015-2016، إذ بلغ 4.3%، وهو ما عزاه إلى أزمة نقص العملة الأجنبية وتراجع السياحة بعد حادث انفجار الطائرة الروسية فى نهاية أكتوبر 2015.   ولفت البنك إلى أن مصر على عكس الدول المستوردة للنفط، لم تستفد من تراجع أسعار الخام خلال الفترة الماضية، بل شهدت ضغوطاً فى ميزان المدفوعات نتيجة تراجع تحويلات العاملين بالخارج والتحويلات الرسمية، وضعف النشاط السياحى، وهو ما أعاق تقدم مصر فى خفض عجز الحساب الجارى ليصل إلى 5.5% من إجمالى الناتج المحلى فى العام المالى الماضى.

إرسل لصديق

تعليقات فيسبوك