Alborsagia.com البورصجية نيوز

الأثنين 21 ديسمبر 2015
أخر خبر
في سوهاج.. رد الأراضي غير الصالحة للتقنين بنسبة 100 % - إعادة حوار محمد صلاح مع لميس الحديدي على سي بي سي الأربعاء - تعرف على خريطة سي بي سي في عيد الفطر.. افلام وحفلات وفنانون في أسبوع حافل - داعية: هذه علامة قبول الله من عباده قيام ليلة القدر - عاجل: شلل بالحركة الالكترونية للبرلمان البريطاني - سفير فرنسا لدى القاهرة: العلاقات السياسية مع مصر وصلت لمستوى شراكة غير مسبوق - منة فضالي تشارك جمهورها فرحة عيد الفطر - رئيس شعبة الأرز: احتياطي المحصول يكفي لمدة ٣ شهور - الأهلي يحدد شروطه لرحيل "حمدي" لاودينيزي الإيطالي - معروف يوسف ممنوع من الرحيل عن الزمالك بفرمان إيناسيو - الجيش السوري يستعيد مواقع جديدة في ريف حلب - إيناسيو يظهروح العين الحمراء للاعبي الزمالك: "عايز رجالة" - إعلان فودافون يحقق اعلى نسبة مشاهدة في رمضان.. واورنج يحتل المرتبة الاخيرة - ١٠ نصائح ذهبية لتغيير نمط حياتك بعد رمضان - الجيش الإسرائيلي يعلن قصف مواقع للجيش السوري ردًا على إطلاق قذائف -

أقتصاد

البنك الدولى يتوقع نمو الاقتصاد المصرى بنسبة 4% خلال العام المالى الجارى

البنك الدولى يتوقع نمو الاقتصاد المصرى بنسبة 4% خلال العام المالى الجارى
البنك الدولى يتوقع نمو الاقتصاد المصرى بنسبة 4% خلال العام المالى الجارى
طباعة
اسم الكاتب : وكالات

   توقع البنك الدولى نمو الاقتصاد المصرى بنسبة 4% خلال العام المالى الجارى 2016-2017 (ينتهى 30 يونيو)، على أن تزيد تلك النسبة لـ4.7% و5.4% خلال العامين الماليين المقبلين على التوالى.   وقال البنك، فى تقرير آفاق الاقتصاد العالمى، الصادر بالإنجليزية، إن النشاط الاقتصادى فى مصر بدأ يتعافى بعد أزمة نقص العملة الأجنبية الطاحنة فى العام المالى الماضى، لافتاً إلى هذا التعرف يتوقف بشكل كبير على وتيرة الإصلاح المالى والتكيف مع تعويم العملة مؤخرا.   وأشار البنك إلى أن مصر من بين الدول المستوردة للنفط، التى شهدت تراجعاً فى النمو بالعام المالى 2015-2016، إذ بلغ 4.3%، وهو ما عزاه إلى أزمة نقص العملة الأجنبية وتراجع السياحة بعد حادث انفجار الطائرة الروسية فى نهاية أكتوبر 2015.   ولفت البنك إلى أن مصر على عكس الدول المستوردة للنفط، لم تستفد من تراجع أسعار الخام خلال الفترة الماضية، بل شهدت ضغوطاً فى ميزان المدفوعات نتيجة تراجع تحويلات العاملين بالخارج والتحويلات الرسمية، وضعف النشاط السياحى، وهو ما أعاق تقدم مصر فى خفض عجز الحساب الجارى ليصل إلى 5.5% من إجمالى الناتج المحلى فى العام المالى الماضى.

إرسل لصديق

تعليقات فيسبوك